عربي ودولي

الجبير: حل الأزمة السياسية في سوريا يتطلب توافقا

بدأت قوى المعارضة السورية، اليوم الأربعاء، مفاوضات في الرياض سعياً لتشكيل هيئة مفاوضات ينبثق عنها وفد جديد إلى محادثات جنيف.

 

ويشارك نحو 140 شخصية يمثلون مكونات المعارضة الرئيسية في الاجتماع الذي بدأ بمداخلة لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

وأكد الجبير لممثلي المعارضة السورية أنه لا حل للأزمة في سوريا إلا من خلال توافق يحقق مطالب الشعب السوري.

وأضاف الجبير "لا حل للأزمة السورية دون توافق سوري وإجماع يحقق تطلعات الشعب وينهي معاناته على أساس إعلان جنيف 1 وقرار مجلس الأمن 2254" .

بدوره، قال المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا إنه "لا بد من الوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية وفق قرارات مجلس الأمن".

ويستمر اجتماع الرياض لثلاثة أيام. وتولت وزارة الخارجية السعودية توجيه الدعوات، على أن تختار المكونات المشاركة فيه ممثليها في الهيئة العليا للمفاوضات التي تنتخب لاحقاً منسقاً عاماً جديداً وتختار أعضاء وفدها المفاوض إلى جنيف.

ويشارك في اجتماع الرياض، وهو الثاني من نوعه بعد اجتماع مماثل في ديسمبر 2015، نحو 140 شخصية يمثلون مكونات المعارضة الرئيسية بالإضافة إلى ممثلين عن منصتي موسكو ومنصة القاهرة التي تضم مجموعة معارضين مستقلين.

وشاركت هاتان المجموعتان بشكل مستقل في الجولات السابقة من محادثات جنيف في العامين الأخيرين.