الإمارات

انطلاق أعمال لجنة المشاورات السياسية الأولى بين الإمارات وسنغافورة

 الوفدان الإماراتي والسنغافوري خلال انطلاق أعمال اللجنة (وام)

الوفدان الإماراتي والسنغافوري خلال انطلاق أعمال اللجنة (وام)

سنغافورة (وام)

انطلقت في العاصمة السنغافورية أعمال لجنة المشاورات السياسية الأولى الإماراتية - السنغافورية، برئاسة أحمد عبدالرحمن الجرمن، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون حقوق الإنسان والقانون الدولي، ونغ تيك هين الوكيل المساعد لشؤون آسيا والباسفيك في سنغافورة.
حضر أعمال اللجنة، محمد عمرعبدالله بلفقيه سفير الدولة لدى جمهورية سنغافورة، وعلي يوسف النعيمي نائب مدير إدارة شرق آسيا والباسفيك بوزارة الخارجية والتعاون الدولي والوفد المرافق.
وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الثنائية، بما يسهم في تحقيق المصالح المشتركة، إلى جانب استعراض عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية.
وثمن الجانب السنغافوري الشراكة القائمة بين البلدين، واعتبرها مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية التي تشهد تطوراً ملحوظاً على مختلف المستويات، مؤكداً أهمية التعاون على مستوى القطاع الخاص في كلا البلدين كرديف أساسي لدعم العلاقات الرسمية، منوهاً بحرص سنغافورة على تنمية أطر التعاون المشترك مع الإمارات في ظل المميزات التنافسية التي تمهد لإقامة شراكات نوعية خلال المرحلة المقبلة.
ونوه أحمد الجرمن إلى أن الإمارات وسنغافورة نجحتا في تبني نموذج تنموي يحتذى به، مشيداً بتوقيع البلدين مؤخراً اتفاقية منع الازدواج الضريبي وحماية الاستثمار والخدمات الجوية، مشيراً إلى أن الإمارات تعد الشريك التجاري الأول من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع سنغافورة، وتقدر حجم التجارة البينية بين البلدين بـ 14.2 مليار دولار. كما أشاد في الوقت ذاته بالزيارات الوزارية المتبادلة الرفيعة المستوى وبمخرجات أعمال الدورة الثانية للجنة المشتركة بين الإمارات وسنغافورة التي عقدت بأبوظبي يومي 7 و8 مارس 2017.
وأكد الجانبان أهمية تكوين شراكات تعليمية مهمة وإقامة شبكات وتبادلات بين المؤسسات التعليمية والمعاهد الفنية والبحثية المتخصصة من خلال تبادل الخبرات وبناء القدرات في المجالات العلمية المتقدمة والمهارات والتدريب والذكاء الاصطناعي والابتكار والتكنولوجيا وتشجيع التعاون التربوي لتعزيز القدرات التعليمية والمعرفية وتطوير أدوات التواصل الثقافي والإنساني بين الشعبين الصديقين. ودعا الجرمن الجانب السنغافوري للمشاركة في «إكسبو دبي 2020» الذي يتشاطر الجانبان في أهدافه وتطلعاته المتجسدة في موضوعه الرئيسي «تواصل العقول وصنع المستقبل».
وأعرب عن تطلعه إلى العمل من كثب مع سنغافورة للمساهمة في تقديم حدث مميز يخلف وراءه إرثاً حقيقياً مستداماً للأجيال المقبلة ويشكل فرصة فريدة لتسليط الضوء على قدرات الإمارات وسنغافورة على صعيدي الأبحاث والابتكار في مجالات الطاقة المتجددة والنقل والبيئة والتكنولوجيا أمام الجمهور من مختلف أنحاء العالم.
وفي مجال العلاقات الدولية، أكد مساعد الوزير لشؤون حقوق الإنسان والقانون الدولي أهمية التنسيق والتشاور المستمر بين البلدين فيما يخص القضايا ذات الاهتمام المشترك في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.
كما استعرضا الجهود المبذولة وطنياً وإقليمياً ودولياً لمواجهة الإرهاب والتطرف وإيجاد حلول ناجعة للأزمات المتفاقمة بالمنطقة وإعادة الاستقرار إليها بما يسهم في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.
وعلى هامش اجتماع لجنة المشاورات السياسية، التقى أحمد عبدالرحمن الجرمن مساعد الوزير لشؤون حقوق الإنسان والقانون الدولي، معالي تاب سين سونج وزير دولة في وزارة الخارجية السنغافورية.
ونقل الجرمن تحيات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي إلى نظيره السنغافوري، مؤكداً حرص واهتمام دولة الإمارات على تعزيز وتطوير هذه العلاقات والشراكة القائمة مع سنغافورة، بما يعكس طموحات وتوجهات القيادة العليا في كلا البلدين، وبما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة في جميع المجالات.
وثمن الوزير السنغافوري العلاقات الاستثنائية والمميزة مع دولة الإمارات مشيداً بالتنمية الشاملة التي تشهدها الدولة في جميع قطاعاتها.
وفي ختام اللقاء، أكـد الجانبان ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة، وتوسيع قاعدة التعاون المشترك على صعيد العلاقات الثنائية والمتعددة الأطراف، والارتقاء بها إلى مستويات أفضل وآفاق أرحب بما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة، ويحقق مصالح الشعبين الصديقين.