عربي ودولي

مصرع 29 انقلابياً بينهم قيادي ميداني وانتصارات جديدة للشرعية

أسلحة وذخائر استولى عليها الجيش الشرعي خلال المعارك (من المصدر)

أسلحة وذخائر استولى عليها الجيش الشرعي خلال المعارك (من المصدر)

عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل مالا يقل عن 30 من المتمردين الحوثيين وحلفائهم في غارات جوية للتحالف العربي واشتباكات متفرقة مع قوات الشرعية في اليمن في غضون 48 ساعة ماضية، حسبما أفادت مصادر عسكرية يمنية أمس الثلاثاء. وأعلن الجيش اليمني مساء أمس مقتل 15 من الميليشيات الانقلابية، بينهم قيادي حوثي ميداني في اشتباكات عنيفة دارت الاثنين في مدينة ميدي الساحلية بمحافظة حجة شمال غرب البلاد. وذكر الجيش في بيان أن القوات المرابطة في جبهة ميدي أفشلت مساء الاثنين محاولة تسلل للميليشيات باتجاه مواقع الجيش الوطني في قلعة القماحية جنوب شرق ميدي، مشيراً إلى مقتل عدد من أفراد الميليشيات خلال الهجوم الفاشل بينهم القيادي الحوثي الميداني أبو علي زهرة.
ولفت البيان إلى أن ميليشيا الحوثي دفعت بالعشرات من مقاتليها لانتشال جثة القيادي زهرة، ما أسفر عن مصرع 14 منهم خلال محاولتهم انتشال الجثة الملقاة في أحد مواقع التماس بين الطرفين في القطاع الجنوبي الشرقي للمدينة الساحلية والمطلة على البحر الأحمر. ونشر الجيش اليمني على موقعه الإلكتروني صوراً لجثث تعود لمقاتلين حوثيين قتلوا في الاشتباكات الأخيرة بميدي، بينما أظهرت بعض الصور أسلحة وأجهزة اتصالات عسكرية استولى عليها الجنود خلال القتال.
وشن الطيران العربي 12 غارة على مواقع وأهداف للميليشيات الانقلابية في مدينتي ميدي وحرض الحدوديتين مع السعودية، وتدور فيهما معارك شرسة منذ أواخر 2015. كما قصفت مقاتلات التحالف أمس الثلاثاء هدفاً متحركاً في بلدة الخوخة الساحلية جنوب محافظة الحديدة «غرب»، وهاجمت تعزيزات ومواقع للميليشيات الانقلابية في منطقة الهاملي ببلدة موزع غرب محافظة تعز المجاورة «جنوب غرب»، حيث تواصلت المعارك الميدانية بين الحوثيين وقوات الشرعية في معظم جبهات القتال الداخلية.
وأعلنت قيادة محور تعز تحرير مواقع جديدة من الانقلابيين في بلدة مقبنة غرب تعز، مؤكدة مقتل أربعة من المتمردين وإصابة ثلاثة آخرين في قصف مدفعي للجيش على تجمع للميليشيا في مواقع الكدمة قحيفة في مقبنة. كما قتل ثلاثة متمردين حوثيين وجرح آخرون في قصف مدفعي للقوات الحكومية على تعزيزات للميليشيات في قرية الروض وحذران غرب مدينة تعز التي شهدت ضواحيها الشرقية والشمالية اشتباكات متقطعة رافقها قصف عشوائي للحوثيين طال مناطق سكنية.
وإلى الجنوب من تعز، حققت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودة بقبائل الصبيحة المشهورة في محافظة لحج المجاورة «جنوب»، أمس الثلاثاء، ولليوم الثالث على التوالي، انتصاراً ميدانياً جديداً باستعادتها السيطرة على جبل كربة الاستراتيجي في منطقة الجوازعة شمال شرق بلدة طور الباحة شمال لحج. وقال مصدر عسكري ميداني لـ«الاتحاد»، إن «قوات الجيش والمقاومة الشعبية مسنودة برجال من قبل الصبيحة تمكنت من التقدم باتجاه منطقة القبيطة المحاذية لمحافظة تعز والسيطرة على جبل كربة الاستراتيجي عقب معارك عنيفة مع الميليشيات الانقلابية سقط خلالها عدد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين وقوات العسكرية الموالية للمخلوع صالح».
وأضاف أن سيطرة القوات على الجبل سيمكن من تأمين غطاء للتقدم باتجاه مناطق القبطية واستهداف أي تعزيزات أو محاولة تقدم للميليشيات باتجاه مديرية طور الباحة. وذكر بيان مقتضب للجيش اليمني أن قوات الشرعية «أحرزت تقدماً كبيراً باتجاه مناطق القبيطة بعد تحريرها منطقة الجوازعة والجبال الإستراتيجية المطلة عليها». وشنت الميليشيات الانقلابية قصفاً عشوائياً على منازل المواطنين في منطقة الجوازعة لتغطية خسائرها في المعارك الميدانية، فيما أكد مصدر طبي في مستشفى طور الباحة إصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال في القصف العشوائي للحوثيين على القرى السكنية في شمال شرق البلدة.
في غضون ذلك، أفشلت قوات الشرعية هجوماً جديداً للميليشيات الانقلابية على مواقعها في منطقة حيد بن عقيل ببلدة عسيلان بمحافظة شبوة جنوب شرق البلاد، فيما شهدت بعض جبهات القتال في محافظة البيضاء «وسط» اشتباكات متقطعة خلفت قتلى وجرحى. وكان نحو ثمانية حوثيين قتلوا، مساء أمس الأول، بمعارك عنيفة مع مقاتلي المقاومة الشعبية في جبهة قيفة لمحافظة البيضاء.
وقال مصدر بالمقاومة المحلية، إن الاشتباكات اندلعت عقب محاولة الميليشيا الالتفاف على مواقع المقاومة ببلدتي القريشية وولد ربيع في شمال البيضاء، وإنها تركزت عند «عقبة زعج» الرابطة بين محافظتي مأرب والبيضاء، موضحاً أن ميليشيا الحوثي تحاول الوصول إلى جبل نوفان الاستراتيجي «الذي يعد أهم موقع بمناطق قيفة لإطلاله على المديريات الجنوبية من محافظة مأرب» المحررة معظم مناطقها من الانقلابيين منذ أكتوبر 2015.
وحققت قوات الشرعية في اليمن خلال الأيام الماضية انتصارات ميدانية كبيرة خصوصاً في جبهة نهم القريبة من صنعاء، وفي جبهة طور الباحة شمال محافظة لحج. وذكرت إحصاء رسمية للجيش اليمني، نشرت مساء أمس الثلاثاء، أن 244 انقلابياً بينهم 28 قيادياً حوثياً قتلوا، وجرح مالا يقل عن 400 آخرين في الغارات الجوية والمعارك الميدانية ببلدة نهم شمال شرق صنعاء منذ مطلع نوفمبر الجاري. وأشارت الإحصائية إلى أسر القوات الحكومية 28 عنصر من الميليشيات الانقلابية بينهم قيادي حوثي لم تذكر اسمه، موضحة أن قوات الجيش تواصل تقدمها في المعارك ضد الانقلابيين بنهم في مختلف الجبهات شمال ووسط وجنوب البلدة التي تبعد 40 كيلومتراً عن العاصمة صنعاء.