الاقتصادي

غياب «الرقم الضـريبي» في فاتورة مطاعم كبيرة وراقية

فهد الأميري (دبي)

اشتكى مواطنون ومقيمون من بعض المطاعم الكبيرة، التي تقوم بتحصيل ضريبة القيمة المُضافة في فاتورة الحساب من دون وجود الرقم الضريبي، وأكد مديرو هذه المطاعم أنهم لا يزالون يستكملون إجراءات التسجيل في القريب العاجل وأنهم حريصون على اتباع التعليمات الخاصة بتحصيل ضريبة القيمة المُضافة.
وأكد رواد المطاعم خلال جولة قامت بها «الاتحاد» أنه حدثت بينهم وبين مسؤولي هذه المطاعم مناقشات بسبب هذا الأمر، ويطلبون من الهيئة الاتحادية للضرائب بضرورة إلزام المطاعم بتسجيل الرقم الضريبي بالفاتورة، وفقا للتعليمات، وكيف يتصرفون في مثل هذا الموقف.
وقال خالد عزان، مستهلك، إنه تعود الأكل في المطاعم بحكم أنه يعيش بمفرده، وخلال اليومين الماضيين أكل في أكثر من مطعم من المطاعم الكبيرة والراقية، وفوجئ ببعضها حصل منه ضريبة القيمة المُضافة من دون أن يكون مدوناً في فاتورة الحساب الرقم الضريبي، وفقا للتعليمات التي صدرت من الهيئة الاتحادية للضرائب، وقيل له إن المطعم لم يسجل بعد في الهيئة الاتحادية للضرائب، وفور تسجيل الرقم الضريبي سيكتب في الفاتورة، كما هو متبع في تعليمات الهيئة.
وبدوره، أفاد فادي مصطفى، مستهلك، بأنه دخل أحد المطاعم الكبيرة لتناول وجبة الغداء، وسمع مناقشة بصوت عال بين المحاسب وأحد رواد المطعم بسبب تحصيل قيمة الضريبة المُضافة من دون كتابة الرقم الضريبي في بيانات الفاتورة، وعلل المطعم ذلك بأنه لم يستكمل إجراءات تسجيله في الهيئة، وأنه فور استكمال كل الإجراءات ستكون الفواتير شاملة الضريبة ببياناتها المعتمدة، وأن ما يتم تحصيله الآن سيتم تسديده للهيئة فور الانتهاء من تسجيل الرقم الضريبي.
وأكد بنجام، مستهلك، أن الحوار نفسه دار بينه وبين محاسب المطعم، ودفع صاغراً آملاً أن يصدق في كلامه، وليس تلاعباً من المطعم. وقالت إحدى السيدات، إنها دخلت أحد المطاعم الراقية هي وصديقات لها، وعند دفع الحساب لم تَر في فاتورة الحساب الرقم الضريبي للمطعم، وعندما اعترضت أوضح لها «المحاسب» أن المشكلة ستحل قريبا بعد التسجيل وطمأنها أنه سيتم سداد الضريبة.
وقالت السيدة إنها دفعت الفاتورة، ولكن لم تطمئن لتصرف المطعم، وتتساءل ما هو التصرف الصحيح في هذا الموقف؟ هل تمتنع عن دفع الضريبة، لأن المطعم ليس له رقم ضريبي؟ ولمن تشكو وكيف تشكو المطعم؟ أسئلة أريد أن أعرف الإجابة الصحيحة عنها حتى أتصرف التصرف السليم في مثل هذا الموقف.
وقال عبد الله الياسي، مستهلك، إنه حريص أن يتم تحصيل ضريبة القيمة المُضافة وأن تصل للهيئة، ولكني أتساءل كيف يمارس مطعم عمله من دون أن يكون مسجلا له رقم ضريبي، فهذا ما اكتشفته عند دخولي أحد المطاعم الراقية مع أسرتي، ورغم الشك الذي دخل في نفسي لم أناقش تبرير مدير المطعم من أنه سيحصل علي رقم تسجيله الضريبي وسيسدد الضريبة على ما تم تحصيله من رواد المطعم من أول شهر يناير.
ويطالب الياسي بالرقابة الشديدة على المطاعم الكبيرة والراقية لتحقق الضريبة مسارها الصحيح، وليتم الضرب بشدة على من يتلاعب من التجار وأصحاب المحال والمطاعم.