الاقتصادي

عمليات بيع على «القيادية» لتوفير سيولة «الإطروحات» الجديدة

متعاملون في سوق أبوظبي(الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي(الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت عمليات البيع التي طالت عددا من الأسهم القيادية المدرجة، في الضغط على مؤشرات الأسواق المالية بنهاية جلسة تداولات أمس، متأثرة بحالة الحذر التي انتابت أوساط المستثمرين ومحاولة البعض الخروج من الأسهم ذات الأوزان النسبية الكبيرة بهدف توفير سيولة جديدة يتم استخدامها في الدخول بالشراء على الأسهم الجديدة المنتظر طرحها بالأسواق خلال الجلسات المقبلة وفي مقدمتها «اعمار للتطوير» و«أدنوك للتوزيع»، وينتظر المستثمرون طرح «اعمار للتطوير» خلال جلسة تداولات اليوم في سوق دبي المالي، فيما تم الإعلان عن طرح «أدنوك للتوزيع» في سوق أبوظبي للأوراق المالية يوم 13 ديسمبر المقبل.
ومع نهاية جلسة تعاملات أمس، بلغت قيمة تداولات المستثمرين بالأسواق المالية المحلية نحو 570.5 مليون درهم، بكميات تداول تجاوزت الـ 228 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4154 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 57 شركة، مدرجة، ارتفع منها 14 سهما، فيما تراجعت أسعار 23 سهما، وظلت أسعار 20 سهما على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات أمس، على ارتفاع بلغت نسبته 0.5% ليغلق عند مستوى 4310 نقاط، بعدما تم التعامل على أسهم 59.1 مليون سهم، بقيمة 186.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 709 صفقات، حيث تم التداول على أسهم 21 شركة مدرجة، ارتفع منها 6 أسهم، فيما تراجعت أسعار 7 أسهم، وظلت أسعار 8 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فقد نجح في تقليص خسائره الصباحية، لينهي جلسة تعاملات أمس على تراجع طفيف بلغت نسبته 0.17% عند مستوى 3410 نقاط، بعدما قام المستثمرون بالتعامل على أكثر من 168.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 384 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3445 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 8 أسهم، فيما تراجعت أسعار 16 سهما، وظلت أسعار 12 سهما على ثبات عند الإغلاق السابق، وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية، قال جمال عجاج مدير شركة «الشرهان» للأسهم والسندات، إن الأسهم المحلية مازالت تعاني من غياب المحفزات وخروج المؤسسات نتيجة عمليات التسييل الواضحة التي أصابت معظم الأسهم القيادية توفيراً للسيولة المطلوبة للإدراجات الجديدة التي تم الإعلان عنها مؤخراً.
وأضاف عجاج أن تدني مستوى السيولة في تعاملات المستثمرين خلال الجلسات الماضية تظهر بوضوح مدى ارتباك الأسواق خلال الفترة الراهنة، منوهاً بأن السيولة المتداولة تستهدف أسهما قيادية ذات أوزان نسبية كبيرة تستطيع توفير السيولة المطلوبة لتديل المراكز المالية خلال الجلسات المقبلة، منوهاً بأن الأسهم بلغت مستويات سعرية مغرية توفر فرصا استثمارية جديدة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية مع نهاية تعاملات أمس، مسجلاً تداولات بنحو 64.1 مليون درهم، بعدما تم التعامل على كميات بلغت 6.2 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً بواقع 5 فلوس عن الإغلاق السابق عند مستوى 10.2 درهم.وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «جي إف إتش» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية الجلسة، مسجلاً كميات تداول تجاوزت الـ 52.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 86.9 مليون درهم، ليغلق عند مستوى 1.65 درهم، بنسبة صعود بلغت 0.61% رابحاً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق، فيما تصدر سهم «اعمار» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة محققاً تداولات بأكثر من 127.3 مليون درهم، بعدما تم التداول على 16.8 مليون سهم، ليغلق السهم متراجعاً بنسبة 1.04% عند مستوى 7.6 درهم، خاسراً 8 فلوس عن الإغلاق السابق.