أخيرة

«فن أبوظبي».. صفقة ناجحة مزجت بين الفن والتجارة

أبوظبي (الاتحاد)

حققت الدورة التاسعة من «فن أبوظبي» الذي نظمته دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في منارة السعديات، نجاحاً جماهيرياً كبيراً بعد أربعة أيام حافلة بالبرامج الفنية المبتكرة.

وكان سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، قد افتتح هذه الدورة، بحضور دولي واسع، وبمشاركة 47 صالة عرض فنية عريقة وناشئة من 18 دولة.

وسجل المعرض نشاطاً تجارياً حيوياً جسدته صفقات بيع الأعمال الفنية، بالإضافة إلى التفاعل الجماهيري الواسع، عبر منصة برنامجه العام المصاحب، الذي قدم جلسات حوارية وورش عمل واستعراضات فنية موسيقية ومسرحية لفنانين عالميين.

وفي تعليق له على النجاح الذي حققته الدورة التاسعة من «فن أبوظبي»، قال سيف سعيد غباش، مدير عام دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «تشهد الساحة الثقافية والفنية في أبوظبي تطورات متسارعة، وقد ساهمت العديد من المبادرات والبرامج في تمهيد الطريق للوصول إلى مرحلة الازدهار المتنامي لهذه الساحة الحيوية، ومنها «فن أبوظبي» الذي أسهم على مدار السنوات التسع الماضية في إثراء الساحة الفنية والثقافية في أبوظبي، بتقديم منصات للجمهور للتفاعل مع الفنون، زودتهم بالأدوات والمعارف اللازمة لزيادة معارفهم حول ممارسات الفنون المعاصرة».

وأضاف غباش: «يشهد «فن أبوظبي» تطورات ملحوظة عاماً بعد عام، ونجح في ترسيخ مكانته كأحد أبرز الأحداث على رزنامة الفعاليات الثقافية في أبوظبي».

ومن جهتها، قالت ديالا نسيبة، مديرة فن أبوظبي: «نفخر هذا العام بوضع مجتمع الفنانين المحلي والإقليمي في القلب من عروض هذا العام، والتي تضمنت أعمالاً تركيبية، وحوارات مع الفنانين وورش عمل أقيمت على مدار فترة المعرض. وقد عكس الإقبال على اقتناء أعمال الفنانين الناشئين نمو قاعدة عشاق وهواة جمع المقتنيات الفنية في الدولة، ونتطلع إلى متابعة نمو هذه القاعدة مستقبلاً. نحن سعداء باستقبال كوكبة من محترفي جمع المقتنيات من حول العالم والذين يزورون أبوظبي للمرة الأولى».

واستقبل «فن أبوظبي 2017» مجموعة من رموز المجتمع المحلي من جامعي المقتنيات الفنية، من بينهم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، والشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، والشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، والشيخ سلطان سعود القاسمي، كاتب وجامع لوحات ورجل أعمال إماراتي، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي الدكتور زكي أنور نسيبة وزير دولة، ومعالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي خلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية.

كما استقبل، نخبة من جامعي المقتنيات والأعمال الفنية المعروفين عالمياً، من بينهم: جول كوهلي، وأندرو واين، وندا بيوض، ودنيا نادر، وكريستوفر روجرز، وفايزة لالجي، وأميل سوماني، ودينا الزاملي، وديميت سابانسي سينتيدوجان، سنجيز سينتيدوجان، كازوفومي ميماكي، وفيليب دوتويل، وديلين برانت، ووليام زاو، وجريس شاو، وكريسي شيونج، وتيان رونغ فايزة ناقفي، ورامين سالسالي، ومحمد أفخمي. بالإضافة إلى عدد من الرواد والمقيمين الفنيين من حول العالم، ومديري المتاحف، وأعضاء مجالس إدارة مؤسسات ثقافية عالمية، من بينهم ريتشارد أرمسترونغ مدير متحف مؤسسة سولومون آر. جوجنهايم، وسلمى طوقان القيمة الفنية لدى «في أند إيه»، وفينيتا بورتر القيمة الفنية لدى المتحف البريطاني، وهيرفي مايكلوف، القيم الفني المستقل والمستشار لدى مجموعة «إل في أم أتش»، وفيليب فيرجن مدير «أم أو سي إيه»، وبولا كوسي عضو مجلس أمناء متحف الميتروبوليتان بنيويورك، وفكتوريا وايمان، عضو المجلس الدولي لمؤسسة جوجنهايم، وكاثرين ديفيد، نائب مدير المتحف الوطني للفن الحديث ومركز جورج بومبيدو، والدكتور هنري كيم مدير متحف مؤسسة الأغا خان، وفاروق ديركشاني مدير جائزة الأغا خان للعمارة، وسوزانا فلاماريون، راعية متحف الفن الحديث دو لا فيلا في باريس، وفاسيلي تسيريتيلي مدير «أم أو أم إيه» في روسيا، وووانغ زونغجان من متحف فن الموسيقا في بيجين، ومايكل زفو هوانغ الشريك المؤسس لمتحف أم وودز في بيجين، ومن متحف شيكاغو للفنون المعاصرة؛ سارة ألبرشت، القيّم الفني لمتحف الفن المعاصر في شيكاغو.

وحققت صالات العرض الفنية مبيعات قوية، من بينها: أعمال للفنانة سوزان حفونة (صالة عرض باي آرتووركس)، وأنيل أغا (أيكون جاليري)، ووائل شوقي، وبيدور رياس (ليسن جاليري)، وعبد القادر الريس (هونار جاليري)، ويايوي كوساما (وايتستون جاليري) ونبيل نحاس (أجيال جاليري)، وراشيد رانا وجاكوب هاشيموتو (ليلى هيلر جاليري)، ومن بين الأعمال التي تم بيعها: أعمال للفنان الإماراتي، حسن شريف (جاليري إيزابيل فان دن إيندي)، إدريس خان (شون كيلي جاليري)، جوسيب بينون (ماريان جودمان جاليري)، أوتو بيني (بروث ماجيرز)، وسميحة بركوسوي (جاليريست).

وشهد برنامج فن أبوظبي 2017 مجموعة من الرؤى التقييمية الجديدة التي قدمها الدكتور عمر خليف، ومايا أليسون، ومحمد كاظم، وكريستيانا دي مارشيه، وطارق أبو الفتوح، ومنيرة الصايغ، وفابريس بوستو. وتستمر مجموعة من برامج المعرض في تقديم عروضها الفنية خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، حيث يستمر برنامج «فنون الشارع» من تقييم فابريس بوستو، في تقديم أنشطته، عبر تحويل ثلاث حافلات إلى لوحات فنية من إبداع الفنانين فيليب بودلوك، وأميتاب كومار، وبيير سنتورييه تتجول في أرجاء العاصمة حتى يوم 27 يناير 2018.

كما تستمر مبادرة «آفاق: تكليف الفنانين»، في عرض أعمال التكليف الجديدة للفنانين: مجدي مصطفى ومنال الضويان وناصر السالم، في منارة السعديات وواحة العين وقلعة الجاهلي حتى يوم 27 يناير 2018.