أخيرة

61 قتيلاً في احتفالات رأس السنة حول العالم

شاب فلبيني يجلس في أحد مستشفيات مانيلا بعد تلقيه علاجا من انفجار أحد المفرقعات النارية في يده (أ ب)?

شاب فلبيني يجلس في أحد مستشفيات مانيلا بعد تلقيه علاجا من انفجار أحد المفرقعات النارية في يده (أ ب)?

عواصم (وكالات) - تشهد احتفالات رأس السنة كل عام حوادث يصاب ويقتل فيها العشرات حول العالم. وفي الفلبين قتل طفل في الرابعة بسلاح ناري وأصيب 400 بالعاصمة مانيلا أمس، بسبب المفرقعات التي يتم إطلاقها خلال الاحتفالات برأس السنة.
وقال مسؤولون فلبينيون إن طفلاً أصيب بطلقة في الظهر عندما كان يلعب قرب منزله في ضاحية ماندالويونج. وأكد قائد شرطة المدينة ليوناردو إسبينا أنه تم فتح تحقيق لمعرفة مصدر النيران، مشيرا إلى صعوبة عمل الشرطة بسبب انتشار كثير من الأسلحة غير المسجلة. وقال ليوناردو لقد “أوقفنا عشرة أشخاص كانوا يطلقون النار، أغلبهم من الحراس الأمنيين الثملين”.
وقال وزير الصحة الفيلبيني إنريكي أونا إن 404 أشخاص أصيبوا بسبب المفرقعات، نصفهم تقريبا من الأطفال. وأوضح أن “بعض الإصابات خطرة جدا وقد تؤدي إلى إعاقات دائمة”. مشيرا إلى أن مراهقا بترت يده. وتقليد المفرقعات راسخ جدا في الفيلبين التي يبلغ تعداد سكانها 100 مليون نسمة، لأن كثيراً منهم يعتقدون أن دوي المفرقعات يطرد الأرواح الشريرة.وقتل أكثر من 60 شخصاً وأصيب ما يربو على 200 آخرين في حادث تدافع جماعي في احتفال ليلة رأس السنة في أبيدجان، كبرى مدن كوت ديفوار. وذكرت صحيفة “فراترنيته ماتان “ في موقعها الإلكتروني أن الضحايا دهسوا حتى الموت إثر إصابة حشد غفير من المواطنين بالهلع جراء عرض للألعاب النارية في وقت مبكر أمس.
وفي ألمانيا، قامت شرطة ولاية شمال الراين فيستفاليا بجهود كبيرة للسيطرة على الوضع الأمني في ألمانيا خلال احتفالات رأس السنة الميلادية مساء الاثنين-الثلاثاء. وذكرت الشرطة أمس أن رجالها لبوا نداء الواجب آلاف المرات بشكل مماثل لما كان عليه الأمر العام الماضي.
وبحسب الشرطة، تدخل رجالها أكثر من 900 مرة بين المواطنين بسبب تعرضهم لإصابات، وأكثر من 400 مرة بسبب حدوث أضرار مادية لممتلكاتهم، و800 مرة بسبب تعرضهم للإزعاج من آخرين. كما اضطرت الشرطة لرعاية أكثر من 300 حالة، معظمهم مخمورين عاجزين لم يجدوا من يرعاهم. كما ساند رجال الشرطة زملاءهم من رجال الإطفاء في إخماد أكثر من 500 حريق. وسجلت الشرطة خلال احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية 74 حالة عنف منزلي و 77 حالة تكدير للسلم العام ونحو 300 حالة سرقة وسطو. ولاتزال شرطة بلجراد تبحث عن شخص طعن سبعة أشخاص بسكين خلال الاحتفالات بليلة رأس السنة بوسط المدينة. وأشارت إلى أن هناك 3 على الأقل من السبعة إصابتهم خطيرة. ووقع الحادث قبل دقائق قليلة من منتصف الليل في ريبابليك سكوير (ميدان الجمهورية) حيث كان آلاف الأشخاص يحضرون حفلا موسيقيا.