الإمارات

«من الكارثة إلى التعافي» تستعرض تجربة نيوزيلندا في الطوارئ

المشاركون في الدورة (وام)

المشاركون في الدورة (وام)

أبوظبي (وام)

نظمت القيادة العامة للقوات المسلحة، بالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، في مقر أكاديمية ربدان، أمس، دورة تدريبية بعنوان «من الكارثة إلى التعافي - تجربة نيوزيلندا -الدروس المستفادة»، بمشاركة 29 من القيادات والمسؤولين، يمثلون مختلف الوزارات والهيئات.
شهد افتتاح الدورة التي تستمر لمدة أربعة أيام، اللواء مبارك النيادي رئيس الادارة التنفيذية للسياسات والتعاون في وزارة الدفاع، وجيمي كلارك واتسون سفير جمهورية نيوزيلندا لدى دولة، وجيمس مورس رئيس الأكاديمية، وعدد كبير من الخبراء والباحثين. وأكد الدكتور جمال محمد الحوسني، مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أن مثل هذه التدريبات والدورات هي جزء من البرامج التدريبية التي يتم برمجتها في خطط التدريب الوطنية من قبل الهيئة، لرفع مستوى الوعي المعرفة لدى منتسبي الهيئة والجهات والمؤسسات الحكومية المعنية بإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والوقوف على أفضل الممارسات العالمية والخبرات الدولية، لرفع مستوى فاعلية الإجراءات والخطط لدى جميع العاملين في المنظومة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث. وأكد اللواء مبارك النيادي، في كلمة الافتتاح، ضرورة الاستفادة من خبرات وتجارب الدول المتقدمة في كيفية التعامل مع الكوارث والأزمات مشيراً إلى أن نيوزيلندا من الدول التي تتمتع بخبرات واسعة في هذا المجال.
وشهدت الجلسة الأولى محاضرة حول الخطوط العريضة لنظام الأمن الوطني النيوزيلندي، قدمها كل من روب ماكي وكاتريونا روبينسون، واللواء تيم جال، واستعرض كل من جون هاميلتون ونيفيل رايلي خلال جلسة العمل الثانية نظام الاستجابة للأزمات، وكيف قامت نيوزيلندا بتكييف نموذج النظام المنسق لإدارة الحوادث والحالات المعقدة، ودمجها عبر وكالات متعددة.