الاقتصادي

لماذا تُفرض الضـرائب؟

أبوظبي (الاتحاد)

قالت الهيئة الاتحادية للضرائب، إن فرض الضرائب في دولة الإمارات العربية المتحدة يأتي ضمن إطار مبادرة على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تهدف إلى تنويع اقتصادات المنطقة.
وفي ظل انخفاض أسعار النفط بشكل عام خلال السنوات الأخيرة، أصبح على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية النظر في مصادر إيرادات جديدة لتخفيض الاعتماد على المنتجات الهيدروكربونية كمساهم رئيس في الخزينة العامة.
وعليه، اتفقت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على توقيع اتفاقيات إطارية موحدة لتطبيق ضريبة القيمة المضافة والضريبة الانتقائية.
وستقوم كل دولة بتطبيق تشريعات داخلية لتطبيق هذه الضرائب، ويتمتع مواطنو دولة الإمارات ومقيموها بخدمات عامة استثنائية مثل الرعاية الصحية والطرق والتعليم والحدائق والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية.
وتكلفة هذه الخدمات بالكامل تدفعها الحكومة.
ومن هنا، فإن فرض ضريبة القيمة المضافة والضريبة الانتقائية يسهم في تنويع مصادر إيرادات الدولة، بما يمكنها من الاستمرار في تقديم خدماتها العامة للأجيال المستقبلية بمستوى عال من الجودة والفعالية، وبما يتماشى مع أحد المحاور الرئيسة لـ «رؤية الإمارات 2021»، والمتمثلة في بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة.
إضافة لما سبق، فإن فرض الضرائب يسمح للحكومة بتصحيح سلوكيات معينة تسبب الكثير من الضرر لأفراد المجتمع، وهي السلوكيات التي لا يمكن تركها لتصحح ذاتياً في السوق.
وتعتبر الضريبة الانتقائية المفروضة على المنتجات الضارة بصحة الإنسان من الأمثلة الجيدة على ذلك.