الاقتصادي

«الطيـران المـدنــي» تناقش بناء مهن مستدامة للشباب في قطاع الطيران

أحمد بن سعيد وشما المزروعي وسيف السويدي والمشاركون خلال الحلقة الشبابية (من المصدر)

أحمد بن سعيد وشما المزروعي وسيف السويدي والمشاركون خلال الحلقة الشبابية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

استضافت الهيئة العامة للطيران المدني، وبالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب الحلقة الشبابية الأولى في قطاع الطيران بعنوان «الشباب والاستدامة في قطاع الطيران»، وذلك بمقر مبنى الهندسة التابع لطيران الإمارات.
حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، إلى جانب كل من معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، وسيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، بالإضافة إلى أكثر من 80 شاباً من دولة الإمارات يمثلون مجموعة متنوعة من التخصصات الفنية والإدارية في قطاع الطيران.
واستهدف اللقاء مناقشة القضايا والتحديات التي يواجهها الشباب الإماراتي في بناء مهن مستدامة في قطاع الطيران مع اقتراح الحلول الممكنة للقضايا محل النقاش، كما ناقش الحضور عدداً من الموضوعات المتعلقة بالتطوير الوظيفي المستدام، وكذلك مستقبل قطاع الطيران في الإمارات العربية المتحدة على نطاق واسع.
وتطرقت الحلقة على وجه التحديد لعدد من المبادرات الرامية إلى مواءمة التعليم بشكل أعمق مع المهن المحتملة في قطاع الطيران، وأهمية تنظيم برامج تشجيعية للشباب الإماراتي لتولي المزيد من الوظائف الفنية وغير الفنية، حيث خرجت الحلقة بتوصيات عدة مثل إنشاء «مجلس شباب الطيران» وإدراج مواد تعريفية متعلقة بقطاع الطيران في برنامج الخدمة الوطنية.
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «إنه من المهم تشجيع المزيد من الشباب الإماراتيين على القيام بالمزيد من المهام المؤثرة والفعالة في قطاع الطيران بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يمثل هذا القطاع جزءاً حيوياً من اقتصادنا ويعادل نحو 15% من إجمالي الناتج المحلي للدولة. وبينما استطعنا تحقيق تقدم ملحوظ في العقود القليلة الماضية، يجب علينا أيضاً تأمين مستقبلنا والتأكد من استمرار ذلك التطور من خلال جذب المزيد من الشباب إلى هذا القطاع».
من جانبها، أكدت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي أن «شبابنا هم مستقبل هذه الدولة، ومن خلال استماعنا لهم وتمكينهم، فنحن نبني منصة لتحقيق التميز في المستقبل، حيث أسهمت مبادرة الحلقات الشبابية في توفير منصة مهمة لشبابنا كي يتواصلوا بطريقة فعالة مع صناع القرار والخبراء، لمناقشة أهم الموضوعات التي تخصهم، والخروج بتوصيات ومخرجات تساعد في دعمهم ليكونوا خير من يقود مسيرة التنمية والتطور في دولة الإمارات».
ومن جانبه، قال سيف محمد السويدي: «لقد كانت حلقة الشباب تجمعاً بناءً للغاية، وأنا متحمس جداً لمواهب شبابنا وشغفهم وقدرتهم. ونحتاج إلى مواصلة الاستثمار في عدد من المجالات الرئيسية من أجل بناء مستقبل مستدام لقطاع الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة،. ومن أهم هذه المجالات تثقيف شبابنا وإشراكهم في صناعة القرار حتى يكون لديهم الوسائل والمهارات والخبرات اللازمة لممارسة وظائف مزدهرة».
تم خلال الحلقة مناقشة عدد من المحاور الأساسية ومنها التحديات الرئيسية المؤدية إلى قلة التحاق الشباب الإماراتي بالتخصصات المتعلقة بالطيران والمنهجيات المثلى لمواكبة المناهج التعليمية بمتطلبات واحتياجات قطاع الطيران، كما تم التطرق إلى مناقشة سبل رفع كفاءة خريجي تخصصات قطاع الطيران لتأهيلهم للعمل الميداني وأسباب عدم تكافؤ الفرص الوظيفية والتدريبية في قطاع الطيران. كما تم في هذا اللقاء تكريم عدد الشباب المتميزين في قطاع الطيران في الدولة وذلك لمساهمتهم في تطوير هذا القطاع، وتشجيعاً لهم ليكونوا مثالاً يحتذى به، ومصدر إلهام للشباب في جميع أنحاء البلاد، وساهم في نجاح هذا الحدث حضور ممثلين عن كل من الاتحاد للطيران، طيران الإمارات وفلاي دبي، ودائرة شؤون البلدية والنقل، هيئة دبي للطيران المدني، دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، ومطارات أبوظبي ودبي، وشرطة دبي – أمن المطار، وعدد من طلبة كليات التقنية العليا.
وتهدف مبادرة الحلقات الشبابية التي ينظمها مجلس الإمارات للشباب برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي رعاه الله، إلى دعم الحوار الذي يرتكز على الشباب عبر مجموعة متنوعة من المجالات من أجل التفاعل المستدام مع الشباب وصياغة حلول مبتكرة للتحديات العالمية. وتضم تلك الحلقات مشاركات حوارية من مختلف الفئات والمجالات والفئات العمرية، وكل المشاركين لديهم فرص متساوية للتعبير وتبادل الآراء لصياغة الحلول أو السياسات.