الاقتصادي

حمد بو عميم: اقتصاد دبي ينمو %4 في 2018

حمد بوعميم خلال «جلسة مع مسؤول»  (من المصدر)

حمد بوعميم خلال «جلسة مع مسؤول» (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

قال حمد بو عميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، إن الدراسات والتحليلات التي قامت بها الغرفة مؤخراً لأوضاع السوق وحركة الاستثمار على المستوى المحلي، تؤكد الرؤية المتفائلة للوضع الاقتصادي في دبي خلال العام 2018 حيث يُتوقع استمرار معدلات النمو في الاقتصاد حول معدل ما بين 3 إلى 4%، لافتاً إلى المزايا التنافسية التي تجعل دبي قادرة على التطور، والنمو وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظّمه المكتب الإعلامي لحكومة دبي ضمن سلسلة «جلسة مع مسؤول» بمشاركة مجموعة من رؤساء تحرير الصحف المحلية والأجنبية العاملة في الدولة بمقر المكتب الإعلامي.
وأكد بوعميم، أن دولة الإمارات تمتلك رؤية اقتصادية واضحة تعتمد على تنويع الاقتصاد الوطني وتحقيق التوازن بين قطاعاته بما يضمن استدامته للأجيال القادمة، علاوة على أثر تلك الرؤية في تمكين مجتمع الأعمال من التعرّف على الفرص الاستثمارية الواعدة وكيفية الاستفادة منها.
ولفت إلى أن دبي بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تمضي بخطى ثابتة نحو تحقيق أهداف استراتيجية الإمارات ما بعد النفط بما تشمله من نهج التنويع الاقتصادي الذي يشكل قطاع التجارة أحد ركائزه الأساسية.

الاستثمار في المستقبل
ونوّه بأن 98% من الناتج المحلي الإجمالي في دبي من موارد غير النفطية مع تمتعها بقطاعات قوية كالسياحة والطيران والضيافة والتجزئة والخدمات اللوجستية والخدمات المالية واقتصاد المعرفة، متوقعاً أن تشهد دبي في السنوات المقبلة توسعاً في أسواق وقطاعات جديدة بفضل تبنيها وتحولها نحو مجالات جديدة من الأعمال، وتسخيرها للتقنيات المتقدمة، ما يسهم في تنويع الاقتصاد وتوفير فرص استثمارية كبرى.
وحول الرؤية المستقبلية لاقتصاد دبي أكد بو عميم، أن المدينة أطلقت أجندة مبتكرة لاستشراف المستقبل وفقاً لأفضل الممارسات العالمية وبما يحقق الريادة والتميز في مختلف القطاعات، تقوم على الاعتماد على الابتكار والتوظيف الأمثل للتقنيات الحديثة والتي تُعد اليوم عماداً لتحقيق الريادة وتعزيز النمو الاقتصادي، لتسبق بذلك العديد من دول العالم في إطلاق المبادرات المبتكرة مثل مبادرة دبي 10 إكس، ومسرِّعات المستقبل، وغيرها من المبادرات النوعية المُبتكرة التي تخرج عن الأطر التقليدية نحو آفاق أوسع من الريادة والتقدم.
وأشار بو عميم أن دبي تقدم اليوم نموذجاً يحتذى في إدارة الأعمال، يعد الأنسب للاقتصادات الناشئة التي تمتلك رؤية مستقبلية وتسعى إلى التميز في الأداء، مؤكداً أن هذا النموذج تسعى دبي من خلاله لإرساء مناخ مبتكر لتنمية الأعمال بما تمتلكه من مقومات وبنى أساسية تستوعب متطلبات الأعمال ضمن كافة القطاعات، مستفيدة من موقعها الاستراتيجي كحلقة وصل بين اقتصادات العالم.
الإعلام شريك
وأكد مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أهمية دور الإعلام كونه يعد شريكاً رئيساً في دعم الاقتصاد، لما له من دور فعّال ومهم في نقل صورة وتوجهات الاقتصاد المحلي، بما يخدم أفراد المجتمع ويزيد من فرص تحفيز الأعمال وجذب الاستثمارات.
وفيما يتعلق بقدرة دبي على مواصلة استقطاب الاستثمار الأجنبي، أكد سعادة حمد بو عميم، أن ما وفرته دبي من امتيازات استثمارية كبيرة جعل منها بوابة للاستثمار العالمي، استقطبت معها نحو 3 مليارات دولار في النصف الأول فقط من العام 2017، مشيراً أن دبي وبحسب تقرير صادر عن مجموعة «جيه إل إل» الاقتصادية، جاءت في المرتبة الحادية عشرة من ضمن قائمة أكثر المدن ديناميكية في العالم لهذا العام، مشيراً إلى أن تلك المكانة الاقتصادية المرموقة لدبي تؤهلها لتكون محور جذب للاستثمار من جميع دول العالم، وبيئة محفزة على تأسيس الأعمال والتوجه نحو العالمية.

مبادرات استراتيجية
وتعمل غرفة دبي ضمن استراتيجيتها على دعم الجهات الحكومية لتنفيذ خطة دبي 2021 عبر قيادة مسيرة التحوّل في مجتمع الأعمال، وتمكين الشركات من توظيف فرص النمو الجديدة للاستفادة منها في عملية التطوير وتعزيز التنافسية، حيث تتمحور تلك الاستراتيجية حول الريادة العالمية وتلبية احتياجات المتعاملين، وتعزيز التنافسية والنمو في قطاع الأعمال بالتكامل مع خطة دبي 2021. وفي هذا الإطار أطلقت الغرفة ست مبادرات رئيسة بهدف تعزيز المكانة العالمية الاقتصادية لدبي، هي: مبادرة «صوت الأعمال» لتعزيز جاذبية دبي وتنافسيتها العالمية من حيث التشريعات المحفزة للنمو والاستثمارات، ومبادرة «ريادة الأعمال» لدعم رواد الأعمال وترسخ مكانة دبي كوجهة إقليمية لريادة الأعمال، ومبادرة « تنشيط أعمال دبي» بهدف توفير أفضل وأنسب الخدمات لأعضاء الغرفة من خلال إرساء تفاعل وثيق ومبتكر يخدم الأهداف الموضوعة، بالإضافة إلى مبادرة «أفضل غرفة» التي توفر أسساً متيناً لدعم مسيرة غرفة دبي في تحقيق رؤيتها وتحفيز مستوى الأداء والمساءلة وتحقيق الأهداف، وتنقسم مبادرة «دعم دبي 2021» إلى عدد من المبادرات الفرعية التي تشمل الترويج لإكسبو 2020، وإطلاق جائزة متخصصة للشركات صاحبة التأثير الأكبر في تطبيق خطة دبي 2021، بالإضافة إلى إطلاق مركز متخصص بأبحاث السياسات والتشريعات الاقتصادية، أما آخر المبادرات فهي مبادرة «ترويج دبي» التي تعتمد على الاستمرار في استراتيجية افتتاح المكاتب التمثيلية الخارجية، وتنظيم المزيد من الفعاليات الدولية.