الرياضي

أجانب «الصقور» أمام «خيارات مفتوحة» في «الميركاتو»

الإمارات خسر أمام الوحدة ولم يقدم الأداء المنتظر (تصوير راميش)

الإمارات خسر أمام الوحدة ولم يقدم الأداء المنتظر (تصوير راميش)

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

يسابق نور الدين العبيدي، مدرب فريق الإمارات، الوقت لتصحيح الأخطاء التي رافقت فريقه أمام الوحدة في الجولة الماضية من الدوري مع اقتراب العد التنازلي للقاء المرتقب أمام الجزيرة ضمن الجولة التاسعة من المسابقة، وذلك في محاولة لترتيب أوراق الفريق والسعي للعودة بنقطة على أقل تقدير من أبوظبي، لتجاوز مرحلة النتائج السلبية في الدوري، إثر الخسارة السادسة أمام «العنابي» وتجمد رصيد الفريق عند 4 نقاط فقط من 8 مباريات.
وتسبب الأداء السلبي للاعبين الأجانب في تكهنات عدة وتوقعات كثيرة حول مصيرهم مع الفريق، خصوصاً أن خليل الطويل، مشرف الفريق الأول، تحدث بعد لقاء الوحدة صراحة عن رغبة النادي في أداء أفضل للاعبين، أو اللجوء إلى خيار التغيير لكل لاعب لا يخدم طموحات الفريق في المرحلة المقبلة، وذلك في إشارة واضحة إلى المباريات التي تسبق «الميركاتو الشتوي».
وبدا اللاعبون الأجانب في صفوف فريق الإمارات أمام صورة سلبية بسبب عجزهم عن تقديم الإضافة المطلوبة، خصوصاً الأرجنتيني ليتو والمغربي عبدالغني معاوي، وهو ما أدى إلى حالة كبيرة من عدم الرضا على مردوهما مع الفريق في المباريات الماضية من الدوري، بينما يبدو اللاعب الكوري الجنوبي بارك جونج بأداء أفضل في الوسط كلاعب محور بارز لا يتوانى عن تقديم الإضافة الهجومية كما حدث في مباريات عدة، بينما كان الأرجنتيني ساشا أمام مردود تهديفي جيد قاده إلى هز الشباك 5 مرات في الدوري أمام الظفرة والوصل وعجمان، رغم الإصابة التي تعرض لها أمام حتا ضمن الجولة الثالثة من الدوري.
وحرص العبيدي على التحدث مع اللاعبين حول أهمية المرحلة المقبلة وتجاوز الأخطاء الفردية التي تسببت بدرجة كبيرة في الخسارة برباعية أمام الوحدة وضرورة البحث عن النتائج الإيجابية قبل وصول المنافسة إلى نهاية الدور الأول.
ويستعيد «الصقور» جهود اللاعب حسن عبدالرحمن الغائب عن صفوفه بداعي الإصابة، حيث أصبح ضمن الخيارات التي يمكن أن تمثل الإضافة المطلوبة أمام الجزيرة، في حين أن اللاعب عمر الخديم يمكن أن يكون أيضاً ضمن خيارات المدرب العبيدي لأول مشاركة في الدوري، إثر الإصابة التي تعرض لها قبل لقاء الشارقة في الجولة الأولى من كأس الخليج العربي، خصوصاً أن ظهوره نحو 45 دقيقة أمام دبا الفجيرة في الجولة الثالثة من الكأس تعني تمهيد الطريق للزج به في المباريات المقبلة من الدوري.
وشدد العبيدي على أهمية الأداء القوي والتركيز العالي والابتعاد عن الأخطاء التي كانت سبباً في الخسارة أمام الوحدة، والعمل على كل المعطيات الإيجابية التي بدت على الفريق في الجولة الماضية من الدوري، خصوصاً أن الفريق نجح في صناعة الكثير من الفرص أمام المرمى، لكن لم تستغل بالطريقة المطلوبة وصمد نحو 28 دقيقة قبل الهدف الذي أحرزه المدافع أحمد محمد بالخطأ في مرماه.