الرياضي

نجاح إماراتي لافت في الملتقى الدولي المغربي لسباقات الخيل

القوة والإثارة ميزتا سباقات الخيول العربية في المغرب (تصوير عبدالله خليفة)

القوة والإثارة ميزتا سباقات الخيول العربية في المغرب (تصوير عبدالله خليفة)

أحمد وهاب (الدار البيضاء)

سطرت الإمارات نجاحات كبيرة ومهمة في الملتقى الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة الذي تألف من 5 أشواط وأقيم أمس الأول بمضمار «انفا» في الدار البيضاء بالمملكة المغربية الشقيقة، وذلك في ختام مبهر لسلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في نسختها الـ 24، بجانب نجاحات خيول ياس لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة التي برهنت مكانتها العالمية، وجدارتها من جديد في مختلف المضامير الدولية.
وخطف المهر «بندر» لخيول ياس لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، بإشراف المدرب سانشيز فريدريك وقيادة الفارس يورتينز مونديزابال، الأضواء بفوزه بكأس الجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية، لمسافة 2100 متر المخصصة للخيول العربية من عمر 4 سنوات، محققاً زمناً قدره 2:24:43 دقيقة، تاركاً خلفه «مطرق»، فيما جاء ثالثاً «كرشير».
وينحدر «بندر» من نسل الفحل «منجز» والفرس «دهوا» ابنة «تيدجاني»، واستطاع منذ انطلاقته صدارة السباق رغم المنافسة الشرسة، لأن قوة «بندر» والقيادة الناجحة للفارس يورتينز مونديزابال صنعت الفارق وحسمت الانتصار بأهم وأغلى أشواط الملتقى الدولي المغربي الختامي لسباقات الخيول العربية الأصيلة في المغرب الذي بلغت قيمة جوائزه مليوناً و200 ألف درهم مغربي.
وفي ختام السباق، توج الشريف مولاي عبدالله العلوي رئيس الجامعة المغربية للفروسية، الفائزين في حضور معالي عزيز اخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري في المغرب، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية، وسعيد الكتبي القائم بأعمال سفارة الدولة في مملكة المغرب، وفيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة، «إفهار» وعبد الكبير زاهود والي مدينة الدار البيضاء، وتسلم الكأس والجائزة مسلم العامري مدير ياس لإدارة سباقات الخيل.
وحصد المهر «عون» لياس لإدارة السباقات، العائدة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان المركز الثاني في شوط الأمير مولاي رشيد المخصص للخيول العربية في سن ثلاث سنوات «أمهار» في الملتقى الدولي المغربي لسباقات الخيول العربية الأصيلة، لمسافة 1750 متراً والبالغة جائزته المالية 800 ألف درهم مغربي، بمشاركة 10 خيول.
في المقابل، اختتمت في مضمار «انفا» بالدار البيضاء سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، وشهدت المحطة الختامية الثامنة في سلسلة السباقات لمسافة 2100 متر مشاركة 12 خيلاً المخصصة للخيول من سن أربع سنوات فما فوق، تتويج جيوش بلقب السباق بزمن 2:26:03 دقائق، وحل ثانياً بشار دي كيري لكمال دسوقي، فيما جاء بالمركز الثالث ايفر ساند لعبد لرشيدي.
وأقيم السباق تحت مظلة مجلس أبوظبي الرياضي، بإشراف مباشر من اللجنة المنظمة برئاسة مطر سهيل اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي، عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي، وبإشراف عام من فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة مستشار مجلس أبوظبي الرياضي. كما أقيم الحدث ضمن الملتقى الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة السنوي، والذي تألف من 5 أشواط، وشملت المحطات الثماني كل من دول: مصر، فرنسا، إيطاليا، بلجيكا، هولندا، بريطانيا، أميركا، والمغرب.
وأشاد مسلم العامري مدير ياس لإدارة سباقات الخيل بالنجاحات الكبيرة التي حققتها خيول ياس، مؤكداً أن فوز المهر بندر بكأس الجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، ثمرة الدعم السخي والتوجيهات السديدة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، واهتمامه الكبير ورعاياته المتواصلة التي تثمر يوماً بعد الآخر عن نجاحات مهمة وغير مسبوقة في المضامير العالمية كافة.
كما أشاد بالنجاحات التي تحققها سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في جميع الجولات في موسمها الرابع والعشرين، متقدماً بأسمى آيات التهاني والتبريكات لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بنجاح موسم سباقات الكأس الغالية.
وذكر العامري أن النجاح الكبير الذي تحقق في سباق الجولة الثامنة في المغرب الذي أقيم للعام الثاني على التوالي فاق التوقعات، وأكد المكانة التاريخية لأعرق السباقات الكلاسيكية في العالم، موضحاً أن السباق شهد مشاركة مميزة لنخبة الخيول العربية الأصيلة، كما ترجم من خلال الحضور والتفاعل الجماهيري الكثير من الأهداف وعزز الرسالة السامية للكأس الغالية في مضامير العالم بنسختها الـ 24، مشيداً بدور مجلس أبوظبي الرياضي وإشرافه المباشر على السباقات التي حققت تميزاً كبيراً بالجولات كافة.

حفل عشاء
الدار البيضاء (الاتحاد)

أقامت الشركة الملكية لتشجيع الفرس والمنظمة لسباقات الخيول في مملكة المغرب حفل عشاء للوفود العالمية المشاركة في الملتقى الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة في مملكة المغرب. حضر الحفل اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية وفيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة ومسلم العامري مدير ياس لإدارة سباقات الخيل وسعيد المهيري من اللجنة المنظمة وأحمد الجابري.

الريسي: الكأس الغالية سفير مثالي على الصعيد العالمي
الدار البيضاء (الاتحاد)

بارك اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية النجاحات المبهرة التي سجلتها سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة بجميع جولاتها الثماني لموسم 2017، مبيناً أن الحدث يترجم الاهتمام الكبير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لإعلاء شأن الخيل العربي الأصيل في المضامير العالمية والحفاظ على موروثنا وحمايته وتشجيع ملاكه ومربيه على دعم مسيرة تألقه ووجوده بالسباقات العالمية كافة، مشيداً بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحرصه الكبير على تعريف العالم بأصالة تراثنا ورياضة آبائنا وأجدادنا، متقدماً بأسمى آيات الشكر والتقدير لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لرعايته المتواصلة لسباقات الخيل العربي الأصيل في المضامير العالمية، مؤكداً أن دعم سموه لمثل هذه السباقات حقق نقلة نوعية وأسهم في ترويج كبير لرسالة الإمارات وتراثها وتاريخها المتجذر بالخيل العربي.
وقال الريسي: «النجاحات الكبيرة التي دونتها سباقات الكأس الغالية ثمرة دعم واهتمام قيادتنا الرشيدة بهذا الإرث التاريخي الذي استطاع أن يكون سفيراً مثالياً على الصعيد العالمي لخطط الإمارات في الحفاظ على أصالة الرياضات التراثية»، مضيفاً: «ما تحقق في الجولة الختامية من تنظيم رائع وحضور جماهيري كبير ومشاركة مميزة لـ 12 خيلاً عربياً أصيلاً، خير دليل على متانة العلاقات الإماراتية المغربية، بجانب أن الحدث بنسخته 24 بلغ أعلى المستويات من قيمة ومكانة وأهمية تاريخية ومتابعة من الأوساط العالمية كافة، مشيداً بالنجاحات التي تحققت وتميزت بها البطولة لتضاف لسلسلة نجاحات رياضة الخيل والفروسية في الإمارات والتي تعاصر نهضة شاملة مواكبة للتقدم العمراني والحضاري للدولة، مشيداً بدور سفارة الدولة في المغرب، ودورها البارز في إنجاح الحدث، مثنياً على دور وجهود مجلس أبوظبي الرياضي الذي استطاع تحقيق الإضافة الكبيرة على صعيد تنظيم الكأس الغالية في الجولات العالمية كافة بصورة مبهرة ومشرفة للخيل العربي الأصيل.


الرحماني: موسم استثنائي في جميع الجولات
الدار البيضاء (الاتحاد)

توجه فيصل الرحماني، رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إفهار»، مشرف عام سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، مستشار مجلس أبوظبي الرياضي، بأسمى آيات الشكر والتقدير لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تثميناً لدعمه ورعايته المتواصلة لمساعي إعلاء الخيل العربي الأصيل في مضامير العالم، وترجمة نهج المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، متقدماً بالتهنئة لسموه على النجاح الباهر لموسم سباقات الكأس الغالية، مؤكداً أن دعم سموه قادنا لتحقيق منجزات كبيرة وتقديم موسم استثنائي بجميع الجولات، مبيناً أن النجاح الذي تحقق في مضمار أنفا ضاعف قيمة المنجزات التي حققتها السباقات هذا العام، منوهاً بأهمية الأصداء الإيجابية التي يتركها السباق بعد كل محطة، مشيداً بالتفاعل الكبير والترحيب من قبل الجمهور المغربي، مشيراً إلى أن الخيل العربي مرتبط بتاريخ وتراث الإمارات، ولا بد من المحافظة عليه ودعم مسيرته في مختلف الميادين العالمية.
وتقدم الرحماني بالتهنئة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على الفوز الباهر الذي حققه المهر «بندر»، وما سطره من نجاحات كبيرة في شوط الجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس، مشيداً بحصول المهر عون على وصافة شوط الأمير مولاي رشيد.
وأثنى الرحماني على الدور المميز الذي لعبته سفارة الدولة في مملكة المغرب، واهتمامها الكبير، وما قدمته لوفد اللجنة المنظمة في المجالات كافة، وتهيئة المناخات المناسبة لنجاح مسيرة الحدث.
وأكد الرحماني أن ما سجله السباق من مشاركة نخبة الخيول العربية الأصيلة، ومستوى الحضور والتفاعل الجماهيري، ترجما الكثير من الأهداف، وعززا الرسالة السامية للكأس الغالية في المضامير العربية والعالمية في نسختها الـ 24، مبيناً أن النجاح الذي تحقق في الجولة الختامية، ضاعف قيمة المنجزات التي حققتها السباقات هذا العام، منوهاً بأهمية الأصداء الإيجابية التي يتركها بعد كل محطة، مشيداً بالحضور الجماهيري الغفير، والذي عكس الاهتمام وقيمة الحدث عربياً وعالمياً.