صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

«الشرعية» تحرر مناطق في تعز ولحج وصعدة

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

واصلت قوات الشرعية اليمنية المدعومة من التحالف العربي، أمس، تقدمها الميداني ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية في جميع جبهات القتال بمحافظات تعز ولحج وصعدة. وتمكنت قوات الجيش والمقاومة من تحرير كامل أجزاء مديرية الصلو جنوب شرق تعز بعد معارك شرسة خلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات. وقال الجيش في بيان: «إن قواته المنضوية في اللواء 35 مدرع تمكنت من تحرير قرى الحود والزنح والظهار والثدل وذي عسق والعتم والعقيبة والشرف، وهي آخر معاقل الحوثيين في الصلو التي تشهد معارك منذ نحو عامين». وأضاف: «إن القوات زحفت مساءً باتجاه مدرسة النجاح التي تقع وسط نقيل الصلو بمساندة جوية من قبل مقاتلات التحالف».
واستهدفت أكثر من سبع غارات جوية للتحالف مواقع الميليشيات في الصلو، ما أسفر عن تدمير مدافع ومعدات عسكرية ومقتل وجرح العديد من العناصر. وقالت مصادر عسكرية ميدانية: «إن الميليشيات فرت من مواقعها في المنطقة صوب بلدة خدير المجاورة، حيث أفاد سكان باستحداثها حواجز عسكرية لاعتقال عناصرها الفارين».
وأكد بيان الجيش سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات جراء المعارك والغارات في الصلو، إضافة إلى أسر ثلاثة عناصر والاستيلاء على كميات من الأسلحة والذخائر.
وشن الطيران سبع غارات على مواقع متفرقة للميليشيات في بلدة خدير، تركزت معظمها على أهداف في جبل حمالة بمنطقة الراهدة القريبة من محافظة لحج الجنوبية. وقال مصدر عسكري ميداني: «إن القصف أسفر عن تدمير آليات عسكرية للميليشيات ومقتل العديد من العناصر، بينهم قيادات ميدانية». وأكدت مصادر محلية مقتل 6 من أقارب محافظ لحج المعين من قبل الحوثيين، أحمد جريب، في الغارات على مواقع الميليشيات في جبل حمالة.
وفي إنجاز عسكري يُؤْمِن المناطق الحدودية بين محافظتي لحج وتعز، حررت قوات الشرعية أمس مناطق استراتيجية واقعة شمال بلدة القبيطة التابعة لمحافظة لحج ومتاخمة لتعز، وذكر الجيش في بيان أن قوات الشرعية تمكنت من تطهير نجد الوزف وتبة الخزان في بلدة القبيطة، وذلك غداة هجوم عنيف على مواقع الميليشيات في منطقة نجد الوزف الاستراتيجية، بسبب موقعها الحيوي الذي يربط بين العديد من مناطق في لحج وتعز.
واحتدمت المعارك في مدينة تعز في يومها الخامس، في ظل استمرار تقدم قوات الشرعية في جميع جبهات القتال، خصوصاً في الجبهة الشرقية. وحررت قوات الجيش قرية اللوزم المتاخمة لجبل الجعشة المطل على جبل السلال الاستراتيجي في شرق تعز، كما واصلت قوات الشرعية قصف مواقع المتمردين في جبلي الجعشة والسلال بالمدفعية الثقيلة، ما أسفر عن سقوط 3 قتلى، ليرتفع إلى 15 عدد قتلى الحوثيين في المواجهات بجبلي الجعشة والسلال في غضون 24 ساعة.
وفي الجبهة الشمالية، واصلت قوات الجيش تقدمها الميداني في منطقتي الزنوج وحذران ومحيط معسكر الدفاع الجوي، وشرعت بإزالة شبكات الألغام، تمهيداً للزحف نحو مفرق شرعب غربي ?تعز?. ودمرت غارة جوية للتحالف منصة كاتيوشا في مفرق شرعب، بينما استهدفت ثلاث غارات مواقع مختلفة للميليشيات في تبة القارع والزبيا باتجاه شارع الخمسين شمالي المدينة ومنطقة البحابح بالربيعي غرب تعز. وهاجم الطيران مواقع تمركز في منطقة الاقحف بمديرية جبل حبشي غرب المدينة، ما أسفر عن مقتل العديد من عناصر الميليشيات، بينهم القياديان نشوان الموهبي وخالد عبده أحمد صالح.
وشنت قوات الشرعية هجمات على الميليشيات في منطقتي شرف العنيين والصراهم بجبل حبشي، وتمكنت خلالها من قطع الطريق الرابط بين تعز والحديدة. وذكر موقع الجيش على الإنترنت أن القيادي الحوثي عاصم عبد الرحيم، وهو من سكان بلدة جبل حبشي، سلم نفسه لقوات الشرعية بعد محاصرته وعناصره التابعة له. وقتل 35 عنصراً من ميليشيات الحوثي، في غارات لطائرات التحالف، استهدفت مركز تدريب للمتمردين في جزيرة كمران، التابعة لمحافظة الحديدة. كما أعلنت قوات الشرعية مقتل 25 متمرداً، خلال عملية تمشيط مزارع غرب مديرية حيس في جبهة الساحل الغربي.
وفي صعدة، قتل 30 من المتمردين الحوثيين وجرح عشرات آخرون أمس بغارات جوية للتحالف ومعارك مع قوات الشرعية. وذكر متحدث باسم الجيش أن القوات الشرعية حررت مناطق جديدة في محور البُقع ببلدة كتاف شمال شرق المحافظة الحدودية مع السعودية، بينها بير السلامي وتبة القناصين والتباب السود وجبل شعير، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات.
وقال إن قوات الشرعية تواصل تقدمها باتجاه منطقة العطفين، وسط فرار جماعي وانهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات التي قتل 20 من عناصرها خلال المواجهات والغارات التي تزامنت مع قصف جوي على مواقع وتحركات الميليشيات في محافظتي الجوف وحجة، ورصدت مصادر عسكرية 17 غارة على أهداف للمتمردين في الجوف وحجة، بينما استهدفت غارات أخرى مواقع في بلدة نهم القريبة من صنعاء.
إلى ذلك، أكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي أن قوات الشرعية تقدمت في البقع وفي الجهة الغربية من البيضاء، وأنه تم استهداف زورق مفخخ للميليشيات انطلق من ميناء الحديدة الخاضع للانقلابيين، فضلاً عن ضبط أسلحة مهربة للميليشيات، من بينها صواريخ سام، واستهداف عناصر من الميليشيات الحوثي حاولت التسلل عبر الحدود، وكذلك عربات تنقل أسلحة في الجانب اليمني من الحدود السعودية. وقال: «إن التحالف يعمل حالياً لنزع ألغام إيران والحوثي».
من جهة ثانية، أعلن الجيش اليمني، أمس، إتمام صفقة تبادل أسرى مع الميليشيات، تم بموجبها الإفراج عن 240 أسيراً من الطرفين، وقال العقيد أحمد بحيبح، الضابط في اللواء 26 ميكا: «إن صفقة التبادل نجحت في الإفراج عن 120 مختطفاً من أبناء بيحان في شبوة، وجثة شهيد قضي تحت التعذيب، مقابل إطلاق سراح 120 أسيراً حوثياً تم اعتقالهم في المعارك الأخيرة في بيحان وعسيلان».