عربي ودولي

الحريري: أمامنا مسؤوليات كبيرة لصالح البلد والاستقرار

صور ضخمة للحريري في بيروت (رويترز)

صور ضخمة للحريري في بيروت (رويترز)

عواصم (وكالات)

أكد رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري أنه يتطلع إلى أن يستفيد لبنان من الشعور الوطني العابر للانقسامات حالياً من أجل تحقيق استقرار حقيقي. ونقل تلفزيون «المستقبل» اللبناني الموالي للحريري عنه القول من باريس: «هاجسي هو كيف نجعل لبنان يستفيد من هذا الشعور الوطني العارم والعابر للانقسامات... من أجل صالح البلد والاستقرار الحقيقي». وأضاف: «أمامنا مسؤوليات كبيرة وكثيرة، ولكن ليس سعد الحريري وحده المسؤول». وعقد الحريري في منزله في باريس مساء أمس الأول سلسلة لقاءات شملت وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق وعدداً من مستشاريه، بالإضافة إلى لقاء مع إعلاميين لبنانيين.
وأعلن مكتب سعد الحريري في بيروت أن الأخير سيزور القاهرة غداً الثلاثاء في زيارة رسمية يلتقي خلالها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.
وواصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جهوده الدبلوماسية لإنهاء الأزمة الناجمة عن استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري المفاجئة.
وأعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي أجرى اتصالات هاتفية عدة بعدد من القادة، من بينهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لبحث «سبل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط». كما تحدث ماكرون مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش والرئيس اللبناني ميشال عون.
وأعلن بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الأخير سيلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس في ديسمبر المقبل لمباحثات من المتوقع أن تشمل التطورات في لبنان.
وذكر البيان أن «ماكرون اطلع نتنياهو على آخر المستجدات حول الإجراءات التي يتخذها فيما يتعلق بالأزمة في لبنان»، وذلك خلال محادثة بينهما. واتصل الرئيس الفرنسي أيضاً بنظرائه الأميركي دونالد ترامب والمصري عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش لمناقشة «الأوضاع في الشرق الأوسط».
وتخطط فرنسا التي كانت سلطة الانتداب في لبنان خلال النصف الأول من القرن العشرين لحشد دعم دولي من أجل لبنان، تبعا للتطورات.