عربي ودولي

«الهلال» تشرف على علاج 88 جريحاً يمنياً بالهند

جريح يمني في مطار عدن استعداداً للعلاج بالهند (وام)

جريح يمني في مطار عدن استعداداً للعلاج بالهند (وام)

عدن (وام)

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر، غادر عدن 88 جريحاً يمنياً مع مرافقيهم إلى جمهورية الهند لاستكمال علاجهم بإشراف «الهلال الأحمر» الإماراتية في المستشفيات الهندية.

وتتكفل الدولة بعلاج هذه الدفعة من الجرحى اليمنيين بإشراف هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وذلك في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه للأشقاء في اليمن للتخفيف من معاناتهم، والوقوف إلى جانبهم في ظل الظروف الصعبة التي يواجهونها جراء الحرب والانتهاكات المتواصلة التي تشنها الميليشا الحوثية الانقلابية ضدهم.

يذكر أن قيادة الإمارات قد قدمت مكرمات عدة، كان آخرها التكفل بعلاج 1500 من الجرحى اليمنيين في كل من المملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية السودان وجمهورية الهند، مع نفقات مرافقيهم بإشراف هيئة الهلال الأحمر الإماراتية.

كما سيرت الدولة القوافل الطبية والإغاثية دعماً للأشقاء في اليمن، حيث تقدم أنواع الدعم التنموي كافة والإغاثة للشعب اليمني الشقيق.

وقدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية مساعدات إغاثية عاجلة لمسنة يمنية من دار سعد في مدينة عدن تفتقر لأبسط أساسيات العيش وعدم قدرتها على توفير قوت يومها ولأسرتها التي تعيلهم والمهددة بطردها من منزلها بسبب عدم قدرتها على دفع الإيجار.

ووجه عبدالعزيز الجابري رئيس فريق «الهلال الأحمر» الإماراتية بحضرموت فريقه بالتوجه فوراً إلى عدن وتلبية استغاثة «أم حليمة» بعد النداء الذي أطلقته عبر مواقع التواصل الاجتماعي وظهرت وهي تبكي بحرقة بسبب الفقر والجوع داخل منزلها الذي يفتقر لأبسط أساسيات العيش.

وزود فريق الهلال «أم حليمة» بالاحتياجات الأساسية من مواد غذائية والأغطية والملابس وشراء ثلاجة وغسالة وفرن كذلك إعطائها مبلغاً مالياً لفتح مشروع صغير لها لتحسين معيشتها بالتدرج.

وأكد الجابري أن تلبية «الهيئة» النداءات الإنسانية وإغاثة المحتاجين يأتيان في إطار رسم ملامح الفرحة على وجوه البسطاء في كل المدن اليمنية المحررة، تزامناً مع عام الخير الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وفقاً لوصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لأبنائه لإطعام البشر والطير والشجر والحجر، ليضمن وصول المساعدات للكل دون استثناء أحد.

ولم تفارق الابتسامة وجه «أم حليمة» وهي تستقبل فريق «الهلال» الإماراتي في منزلها بعد أن تلمس وضعها ووفر لها احتياجاتها التي أعادت البسمة والفرحة وأنستها أحزانها وهمومها.

وعبرت «أم حليمة» بفرحة غامرة عن شكرها لدولة الإمارات وأبناء زايد الخير على هذه اللفتة الإنسانية التي أثرت طيباً في نفسها.

وافتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أمس قاعة الاجتماعات والمرافق الصحية في ثانوية تريم للبنين بحضرموت بعد صيانتها وتأهيلها وتزويدها بالأثاث اللازم استمراراً للدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لإعادة تأهيل القطاعات الحيوية في اليمن التي دمرتها الحرب وفي مقدمتها قطاع التعليم.

وتفقد شوقي التميمي مشرف مشاريع الهيئة بحضرموت التجهيزات التي زودت بها القاعة والمرافق الصحية التي أعيد ترميمها.

وأكد عبدالعزيز الجابري رئيس فريق «الهلال الأحمر» الإماراتي بحضرموت أهمية المشروع الذي يساهم في استمرار العملية التعليمية.

حضر التدشين عدد من المسؤولين بمديرية تريم والطواقم الإدارية بالثانوية.

وأعرب المسؤولون في مديرية تريم والطلاب والأهالي عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات ولهيئة الهلال الأحمر على ما تقدمه من عطاء ودعم لبناء وتأهيل وتطوير المؤسسات الحكومية والأهلية في حضرموت ومختلف المحافظات المحررة.