الإمارات

شرطة أبوظبي إلى «جينيس» بـ «أكبر درس» عن أمن «الإنترنت»

الرميثي يتسلم شهادة موسوعة «جينس» بحضور عدد من المشاركين في المبادرة (تصوير عبدالعظيم شوكت)

الرميثي يتسلم شهادة موسوعة «جينس» بحضور عدد من المشاركين في المبادرة (تصوير عبدالعظيم شوكت)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

سجلت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، رقماً قياسياً في موسوعة «جينس» العالمية لأكبر درس عن أمن الإنترنت في حلقة نقاشية بعنوان «الشباب وأمن الإنترنت»، شهدت تجمع شباب تحت سن الـ 30 عاماً التقوا في مكان واحد، ونظم الحلقة النقاشية الأكبر من نوعها، أمس، مجلس شباب شرطة أبوظبي بالتعاون مع مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني Actvet، ومجلس الإمارات للشباب بقاعة مبادلة آرينا في مدينة زايد الرياضية.وشهدت الحلقة النقاشية، معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيس مجلس الإمارات للشباب، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي، ومبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، وحمد عبيد المنصوري مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات، واللواء مكتوم الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي ومديرو القطاعات، كما حضر الحلقة عدد كبير من الشباب من مرشحي كلية الشرطة، والخدمة الوطنية، ومدارس الشرطة وطلاب الجامعات والمدارس والمسجلين عبر الموقع الإلكتروني الخاص بحلقات شبابية.
وأكد الرميثي أن مبادرة مجلس شرطة أبوظبي، بعقد الحلقة الشبابية، تأتي ضمن سعي المجلس لتحقيق أهدافه الرئيسة بتعزيز دورهم في البناء والتطوير، والمنبثقة من استراتيجية شرطة أبوظبي وفق تطلعات وتوجهات واهتمام قيادتنا الرشيدة بقطاع الشباب.
واعتبر معاليه الشباب نواة التطوير والتنمية، وبناة المستقبل، مؤكداً أن مجلس شباب شرطة أبوظبي يسعى لتسخير الإمكانات والموارد كافة واستثمار العقول الشابة وتمكينهم عبر تبني أفكارهم ومبادراتهم الهادفة إلى حلول تضمن استمرار الأداء المؤسسي المتميز وتعمل على تطوير آليات العمل الأمني وتعزيز الأمن والاستقرار.
وناقشت الحلقة الشبابية مواضيع أمنية وشرطية، وعدداً من المحاور التي تهم جيل الشباب والتحديات التي تواجههم في عصر الإنترنت وتتعلق بتعزيز الأمن، وإيجاد بيئة إنترنت آمنة تتوافق مع تطلعات الشباب، وتسمح لهم بالسبر في عالم المعرفة والمعلومات والتقنيات الحديثة، دون تعريض أنفسهم لمخاطر القرصنة أو الابتزاز عبر العصابات التي تنشط على الشبكة العنكبوتية.
وقال مبارك الشامسي: إن الحلقة النقاشية الشبابية تعكس مدى النجاحات الكبيرة التي تحققها القيادة الرشيدة لصناعة قاعدة وطنية قوية تضمن بها أمن المعلومات في المؤسسات والمجتمع بشكل عام، مشيداً بالتعاون النموذجي القائم ما بين «أبوظبي التقني» وشرطة أبوظبي، لتنظيم الحلقة الأكبر عالمياً بشهادة موسوعة جينيس للأرقام القياسية، والتي تهدف إلى تعزيز الوعي المجتمعي بأحدث آليات وتطبيقات مكافحة الجرائم والتهديدات الإلكترونية بكل صورها المستحدثة.
وقال الرائد دكتور أحمد الرمحي، رئيس مجلس شباب شرطة أبوظبي، أن إطلاق مجلس شباب شرطة أبوظبي بدعم من القيادة الشرطية وبالتنسيق مع مجلس الإمارات للشباب، يعد إضافة كبيرة وخطوة رائدة في سبيل تعزيز قدرات الشباب المنتسبين للقيادة العامة، الذين هم جزء أساسي من شريحة شباب الإمارات.
وشارك في الحلقة الدكتور محمد حمد الكويتي مدير تنفيذي في الهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني بورقة تعد «أكبر درس في أمن الإنترنت» بالنظر إلى حجم الحضور والمشاركين من الشباب، تناول فيها محاور التطور التكنولوجي، والأمن الإلكتروني والمخاطر والتهديدات الإلكترونية، والاختراق الإلكتروني، والحياة على الشبكة العنكبوتية، كما قدم أهم الإرشادات العامة واستعرض قانون الجرائم الإلكترونية.
وقدم الكويتي نصائح وإرشادات تتعلق بمخاطر وتطبيقات وتقنيات وسبر الإنترنت واستخدامات الأجهزة الذكية، والألعاب الإلكترونية، إضافة إلى مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي خاصة خلال إجراء المحادثات مع جهات مجهولة، مشدداً على دور الشباب في إيجاد الحلول والتوعية بمثل هذه المخاطر.
وقدمت شرطة أبوظبي مقترحاً في الجلسة بتشكيل فرق للتوعية عن مخاطر استخدام «الإنترنت» في المدارس تتخصص في برامج التواصل الاجتماعي والوقاية من مخاطرها ببرامج وحلول ابتكارية متطورة تقدم حلول آمنة.

شما المزروعي: المبادرة خطوة لتعزيز الأمن الإلكتروني
أكدت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس الإمارات للشباب، أهمية تعزيز دور مجلس الشباب في المؤسسات الحكومية وإشراكهم في اتخاذ القرارات، وتقديم المشورة والإسهام بأفكارهم المبدعة والخلاقة لتحقيق تطلعات قيادة دولة الإمارات الرشيدة وشعبها.وقالت إن مبادرة شرطة أبوظبي بعقد هذا التجمع الكبير من الشباب لمناقشة قضايا حيوية تتعلق بتعزيز الأمن الإلكتروني خطوة ريادية تتوافق مع عمل مجلس الإمارات للشباب وتكمل من جهوده للاستفادة من الفرص، والعمل بكل طاقاته وبرؤية مستقبلية لتحقيق التنمية والتطوير في مجالات العمل.وأشارت إلى أن مجلس الإمارات للشباب يعمل للبناء على الإنجازات ويستفيد منها في تطوير المبادرات والبرامج الهادفة إلى الاستفادة الكاملة من الطاقات الوطنية الشابة، وإيجاد الحلول للتحديات الحالية والمستقبلية التي تواجه قطاع الشباب بشكل عام، معربة عن سعادتها بتعزيز شراكة المجلس مع المؤسسات الوطنية والمجالس الشبابية فيها.