الإمارات

«الرقابة الغذائية»: تدريب 92 ألفاً من متداولي الغذاء على اشتراطات السلامة

أبوظبي (الاتحاد)- بلغ عدد المتعاملين بالأغذية الذين التحقوا بالبرنامج التدريبي الخاص بمشروع تدريب متداولي الغذاء في إمارة أبوظبي مع نهاية نوفمبر الماضي 92 ألفاً و334 عاملاً، اجتاز منهم 40 ألفاً و636 شخصاً الامتحان بنجاح، بينما لم يتمكن 47 ألفاً و368 شخصاً من اجتياز الامتحان .
وأوضح أحمد عبد الكريم آل شرف مدير الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن نسبة النجاح في تصاعد مستمر منذ بداية البرنامج في العام 2008 ، حيث بلغت 24% مقارنة بالعام الماضي، والذي بلغت نسبة النجاح فيه 53% بفضل التطوير المستمر للبرنامج، والذي انعكس إيجاباً على معدلات النجاح، في وقت تتواصل فيه الجهود بالنسبة للباقين من أجل تخطي الامتحان .
وأعلن آل شرف أن الجهاز أنجز خطته بنهاية عام 2012 بالوصول إلى النسبة الكاملة لتدريب العاملين في الجهاز، ولكن مع الأخذ بعين الاعتبار أن أعداد ونسب المتعاملين بالأغذية متغير بشكل سريع ومستمر، نظراً لعدة عوامل، أهمها الزيادة الكبيرة في عدد المنشآت والاستثمارات المتنامية في المجال الغذائي، والتنقل المستمر للعاملين بمجال الأغذية سواء بين المنشآت أو خارجها، أو دخول عاملين جدد للقطاع الغذائي، وهو ما يحتم استمرارية العمل ببرنامج تدريب متداولي الغذاء، وذلك لحيوية القطاع الغذائي في إمارة أبوظبي وتنامي مؤسساته وتزايد العاملين فيه مع اختلاف مرجعياتهم الثقافية والبيئية والتعليمية. وقال إن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يعمل باستمرار على تطوير المادة التدريبية مع شركات التدريب المعتمدة، إضافة إلى الصور التوضيحية والألعاب التعليمية في حصص التدريب لرفع مستوى الاستيعاب والفهم العام للمتدربين.
وقال إن البرنامج واجه تحدياً كبيراً لتأهيل وزيادة استيعاب ورفع وعي عدد كبير من العاملين في المجالات الغذائية بسبب الأمية وتواضع الخلفية الثقافية والبيئية لكثير منهم، وهو ما دفع الجهاز لاستحداث الامتحان الصوري الذي يعتمد على الصور، بدلاً من الأسئلة الكتابية والذي يعتبر المبادرة الأولى من نوعها على مستوى العالم التي تراعي المستوى التعليمي والثقافي للعاملين عن تصميم الاختبارات.
وأوضح أحمد عبد الكريم آل شرف مدير الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن برنامج تدريب متداولي الغذاء ساهم بشكل فاعل في زيادة الوعي الصحي للمتعاملين، والذي بدوره أدى إلى انخفاض ملحوظ في الممارسات الصحية الخاطئة المتعلقة بتداول الأغذية.
ويخضع المتدربون بعد استكمال الدورة التدريبية لاختبار مدته ساعة واحدة لتقييم مستوى الاكتساب المعرفي، والتأكد من استيعابهم للمادة التدريبية، علما أن الاختبار يتوافر بعدة لغات مثل العربية، الإنجليزية، الهندية والمالايالامية وبجلسات كتابية وشفهية.
وبغرض تيسير عملية رجوع المتعاملين للمعلومات التي يتم تغطيتها في البرنامج، وزع الجهاز الدليل الإرشادي لبرنامج التدريب في أساسيات سلامة الغذاء بثلاث لغات «العربية،الإنجليزية، المالايالامية» لجميع المنشآت الغذائية، حيث يوفر هذا الدليل مقدمة أساسية لأهم المعلومات المتعلقة بسلامة الغذاء، والتي يتم تغطيتها في البرنامج التدريبي، علماً بأن المنشآت الغذائية، ومن خلال الزيارات الروتينية لمفتشي الجهاز تخضع لعملية متابعة وتوعية بالنسبة للممارسات المطبقة من قبل المتعاملين.
ويعمل البرنامج على تطوير مفاهيم سلامة الغذاء لتشمل مختلف مراحل السلسلة الغذائية، حيث تم وضع وتنظيم المحتوى التدريبي ويضمن أربعة محاور رئيسة هي:» التنظيف، والطبخ الآمن، والتبريد الآمن، ثم تجنب التلوث التبادلي «.
ويوفر البرنامج من خلال تدريب متداولي الغذاء آليات تحسين بيئة العمل والممارسات الصحية في المنشآت الغذائية، عبر تزويد متداولي الغذاء بالمعرفة اللازمة لرفع مستوى سلامة الغذاء، حيث يشمل التدريب كل جوانب المعرفة المتصلة بصحة وسلامة الغذاء.

زيادة مراكز الاختبار واعتماد 6 شركات تدريب

أشار أحمد عبد الكريم آل شرف مدير الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، إلى أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية رفع أعداد مراكز الاختبار لتغطي جميع مناطق إمارة أبوظبي، وذلك بعد اعتماد 6 شركات تدريب وفق معايير محددة تخدم أهداف البرنامج، إلى جانب ربط شركات التدريب ومراكز الاختبار إلكترونياً مع الجهاز، كما تم إشراك القطاع الحكومي في عملية تدريب واختبار المدربين أنفسهم وتنظيم دورات تدريبية لهم لرفع كفاءة ومستوى المدرب في كل ما يتعلق بمهارات وتقنيات التدريب.