الرياضي

مارادونا للاعبيه: من الصعب اللعب ضــد الحكــام والمنافسـين!

 مارادونا مع لاعبي الفجيرة (الاتحاد)

مارادونا مع لاعبي الفجيرة (الاتحاد)

علي معالي (دبي)

لم يتوقع مارادونا مدرب الفجيرة أن يجد نفسه خارج أرض الملعب في مباراة بني ياس الأخيرة، الصدمة كانت كبيرة خاصة أنه يسعى دائماً للحديث مع لاعبيه، بضرورة احترام قرارات الحكام، وهو ما يحدث في التدريبات، بالتأكيد على ترك «قضاة الملاعب» يؤدون دورهم في حدود اللوائح والقوانين.
ولكن بعد الطرد الأخير لم يستطع مارادونا السكوت، في ظل تكرار العديد من الأخطاء، ورغم ذلك رفض التحدث مطلقاً إلى وسائل الإعلام، حتى لا تهتز صورة التحكيم، وكل ما قام به هو التحدث مع لاعبيه في «الغرف المغلقة»، حتى تفرغ الشحنة الكبيرة ضد الأخطاء التي تكررت في حق «الذئاب» خلال الجولات الثلاث، خاصة لقاء «السماوي».
وهناك حالة غليان كبيرة مثل النار تحت الرماد في بيت «الذئاب» مما يواجهه الفريق، بسبب أن بعض الحكام يضعون أعينهم على كل حركة صغيرة وكبيرة لمارادونا على الخط، لكي يتخذ قراراً يضر في النهاية بمصلحة نادٍ، نجح في أن يضم مدرباً له اسمه العالمي، ويمنح البطولة زخماً إعلامياً محليا وعالمياً.
وتحدث مارادونا مع لاعبيه في الكثير من الأمور حول المباراة التي تمنى خلالها ألا يخرج من الملعب بهذا الشكل، لأنه يرغب في أن يكون مثالاً للاعبين في احترام قرارات الحكام، وأن يترك هذه الأمور لإدارة النادي، حتى يمنح نفسه واللاعبين مزيداً من التركيز في التدريبات والمباريات.
قال مارادونا للاعبيه: من الصعب أن نلعب ضد الحكام والمنافسين معاً، وهذا أمر صعب للغاية، من المفترض أن تكون الحيادية موجودة، ورغم ذلك لا تركزوا مع التحكيم في الفترة المقبلة، وعلينا أن نعمل ونجتهد أكثر مما كنا عليه، خاصة أن الموسم ما زال طويلاً، وعلينا عدم التفريط في أي مباراة.
وواصل مارادونا حديثه إلى لاعبيه، وقال: بحسب اللوائح والقانون، من المفترض ألا يقوم الحارس بمسك الكرة مرتين بيده في منطقته، وهذا ما يحدث، وهذه مخالفة صريحة وواضحة في قانون اللعبة، ومع ذلك يتغاضى الحكم عن عدم احتسابها، وكنت حزيناً عندما خرج طاقم التحكيم في حراسة الشرطة، وهذا مشهد لا أحبه مطلقاً، فمن المفترض أن الحكم العادل لا يطلب حراسة، لتخرجه من الملعب، كما أن فريقي والجهاز الفني لن يقترب من الحكام مطلقاً، لأننا تعاهدنا على اللعب فقط، من دون النظر إلى أي شيء في الملعب، وإذا أردت النقاش مع الحكم فهذا يكون ب «اللسان» وليس التهجم على الحكم، والفارق كبير بينهما.
وأضاف: لم أحضر إلى هنا، من أجل الاحتجاج على الحكام، بل لتقديم خبراتي للجميع، وأن نرى بطولة بها شفافية كبيرة، ومستوى يسعد الجميع والتأهل في النهاية لمن يستحق، ولكن بشكل عادل، وليس معنى صوتي العالي في الملعب، أنني بالضرورة أحتج، بل هناك تعليمات أنقلها للاعبين، وهذا حق مشروع، طالما أنه في إطار القانون.
من جهة أخرى، أصبح مارادونا ممنوعاً من احتضان لاعبيه أو جهازه المساعد عقب تسجيل الأهداف، وهذا ما حدث عندما سجل «الذئاب» هدفاً في مرمى بني ياس، حيث قام يوسف عبدالله مدير الفريق ومحمد النجار المترجم، بالجري تجاه مارادونا لاحتضانه، وهو ما رفضه المدرب، خاصة أن هناك 8 غرز في كتفه، بعد الجراحة، وهناك أمر من الطبيب بعدم «اللمس» لأسابيع عدة.