الاقتصادي

«إحصاء الشارقة» تعلن اكتمال التحضير لـ«تبادل»

محمد بن عبدالله مترئسا اجتماع الدائرة (من المصدر)

محمد بن عبدالله مترئسا اجتماع الدائرة (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

أعلنت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في إمارة الشارقة عن اكتمال المرحلة التحضيرية لمشروع تطوير النظم والبيانات الإحصائية «تبادل»، الهادف إلى توفير قاعدة بيانات شاملة ومتجانسة وموحدة لجميع الدوائر الحكومية على مستوى الإمارة، والذي كانت الدائرة أعلنت عن انطلاقه في مايو الماضي بمشاركة 6 دوائر حكومية.
وباكتمال المرحلة التحضيرية بنجاح، تبدأ «إحصاء الشارقة» استعداداتها للمرحلة المقبلة من «تبادل» للبدء في تجهيز البرنامج الإلكتروني، بغية إنشاء منصة مستدامة ومتكاملة لتبادل البيانات بين المؤسسات الحكومية، ما يسهم في تطوير حزم الخدمات التي توفرها الجهات الحكومية لبعضها البعض، ولمجتمع الأعمال، والمواطنين، وكذلك تطوير خطة استراتيجية، تسمح للدوائر الحكومية بتبني أفضل الممارسات العالمية في تبادل البيانات وحمايتها واستخدامها لاستخراج المؤشرات عن الإمارة.
وقال الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة: «في إطار مساعينا الدائمة نحو تبني أحدث الأنظمة والحلول الإحصائية، التي تتوافق مع أرقى المعايير العالمية، أطلقت الدائرة في مايو الماضي مشروع (تبادل)، الذي يتيح تأسيس قاعدة بيانات حكومية موحدة على مستوى إمارة الشارقة، تتسم بالدقة والوضوح، وتوفر مرجعية مهمة لصانع القرار في اتخاذ السياسات والتوجيهات الفاعلة في تحقيق التنمية المستدامة».
وأضاف: «في عالم اليوم، أصبح تطور المجتمعات يقاس بقدرة النظام الإحصائي الرسمي وكفاءته، ومدى توافر البيانات والمؤشرات الاقتصادية والاجتماعية والسكانية والبيئية والثقافية من خلاله، ويشترط في سبيل تحقيق ذلك توافر خمسة معايير أساسية، هي: أن تكون البيانات الحكومية ذات مصطلحات موحدة، وأن تكون دقيقة وشاملة، وأن تتوافر في الوقت المناسب، وبأقل كلفة ممكنة».
وتابع: «من هذا المنطلق جاء مشروع (تبادل)، ليوفر قاعدة بيانات متجانسة وموحدة على مستوى الإمارة لتبادل البيانات الإحصائية الأساسية بين المؤسسات، ما يخدم تحقيق العديد من الأهداف المرصودة ومنها تأهيل السجلات الإدارية وتنسيق العمل الإحصائي، ويضمن رفع القدرات الإحصائية بين الأجهزة الحكومية بالإمارة، وبالتالي رصد الأهداف التنموية وتوفير أرضية صلبة لتنفيذ التعداد في عام 2020». وأكد رئيس «إحصاء الشارقة» أنه «مع نجاح المرحلة التحضيرية لـ(تبادل)، فإننا نتطلع إلى مرحلة التنفيذ الفعلي، وفي الواقع، فإن نجاح المشروع يتطلب جهداً وتعاوناً كبيرين بين الشركاء منتجي البيانات من الجهات الحكومية المختلفة، وكلنا ثقة في إمكانية تحقيق ذلك، بما يخدم الأهداف التنموية والاجتماعية والخدمية في الشارقة». وكانت المرحلة التحضيرية لـ«تبادل» تضمنت مشاركة كل من: هيئة كهرباء ومياه الشارقة، ودائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، ودائرة التخطيط والمساحة، ودائرة التسجيل العقاري بالشارقة، ومجلس الشارقة للتخطيط العمراني، وبلدية مدينة الشارقة، حيث عملت هذه الجهات على تسليم عينة من بياناتها لـ (إحصاء الشارقة) لدراستها وتحليلها، بهدف التأكد من تناسق البيانات مع متطلبات العمل الإحصائي وتكامل هذه البيانات بين المؤسسات بتحديد فرص التحسين، وتوحيد المصطلحات والتعاريف، وأيضاً توحيد الأدلة والتصنيفات، تمهيداً للعمل على بناء منظومة تبادل البيانات بين المؤسسات.
وخلال المرحلة الأولى لـ«تبادل»، نفذت «إحصاء الشارقة» زيارات تعريفية بالمشروع للجهات 6 الشريكة التي تشكل مصادر للبيانات الإحصائية الأساسية.