عربي ودولي

علاوي: تغييرات كبيرة بالانتخابات المقبلة ونريد دولة «المواطنة»

باسل الخطيب، وكالات (بغداد، أربيل)

أفاد نائب رئيس الجمهورية العراقي إياد علاوي، أمس، بأن ديون البلاد بلغت 133 مليار دولار، مشيراً إلى أن الانتخابات المقبلة المقررة في 15 مايو المقبل، ستشهد تغييرات كبيرة.
وقال علاوي في تصريح صحفي «الانتخابات المقبلة ستشهد متغيرات كبيرة إن جرت بنزاهة، ولا نقبل بتدخل أي دولة فيها، ونبتغي تحقيق دولة المواطنة التي تقوم على سيادة القانون». وتابع علاوي أن «مديونية العراق بلغت 133 ملياراً، رغم الثروات الكبيرة التي يملكها». وأشار إلى أن هناك «توافقاً غير مستقر بين أميركا وروسيا، كما أن وضع سوريا بدأ يقلق المنطقة، فروسيا متمسكة بوحدة سوريا وتخشى من أن يحدث لها ما حدث للعراق» في إشارة إلى استفتاء كردستان وما أعقبه من تداعيات.
من جانب آخر، اعتبر النائب عن كتلة «الاتحاد الإسلامي» الكردستاني جمال كوجر، أمس أن استقالة حكومة الإقليم ستدخل كردستان في «فراغ سياسي»، مشبهاً استفتاء 25 سبتمبر الماضي بـ «الدستور الذي لا يمكن إلغاؤه أو تعديله إلا باستفتاء شعبي»، واعتبر أن الإصرار على إلغاء نتيجة الاستفتاء، عدم رغبة بالوصول إلى حلول للمشاكل العالقة.
وقال كوجر إن «أي دعوات لاستقالة حكومة إقليم كردستان لن تأخذ صدى، كونها حكومة توافق سياسي تشارك فيها جميع الأحزاب السياسية الرئيسة بالإقليم»، مبينا أن استقالة حكومة الإقليم بالتزامن مع تأجيل انتخاب الحكومة ورئيس إقليم جديد، سيدخل الإقليم في نفق الفراغ السياسي».
وأضاف كوجر، أن «الجميع متفق على إنجاح هذه الحكومة بما يمكن من عبور الأزمات التي دخلنا فيها». وكان سكرتير الحزب «الديمقراطي الكردستاني» فاضل ميراني أعلن، الأربعاء الماضي، أن حكومة إقليم كردستان جمدت نتائج الاستفتاء، مشيراً إلى أنه «لا يمكن لأحد إلغاء نتائج الاستفتاء»، مطالباً الجميع بإبداء «المرونة اللازمة» من أجل وصول أربيل وبغداد إلى نتائج جيدة في الحوار.
بالتوازي، نقلت صحيفة «أخبار الخليج» البحرينية، عن قيادي كردي أمس، قوله إن إقليم كردستان يستعد «لإلغاء نتائج الاستفتاء، مشيرة إلى أن «الشرط الكردي الوحيد هو عدم إعلان قرار الإلغاء».
ونقلت الصحيفة عن مصدرها قوله إن «برلمان كردستان خول حكومة الإقليم بإلغاء نتائج الاستفتاء شريطة عدم إعلان ذلك في وسائل الإعلام»، مبيناً أن الحكومة الاتحادية تلقت تأكيدات من أربيل بأنها ستسلم بغداد وثيقة مكتوبة تتضمن تعهداً بإلغاء نتائج الاستفتاء وأن مسعود بارزاني نفسه سيوقع على هذه الوثيقة إلى جانب رئيس حكومة الإقليم ورئيس البرلمان.

هزة متوسطة تضرب مناطق في العراق وإيران
عواصم (وكالات)

ضربت هزة أرضية صباح أمس، كلار في السليمانية وخانقين بديالى، بينما أكدت وسائل إعلام محلية إيرانية أن الهزة التي بلغت قوتها 4.4 درجة على مقياس ريختر، ضربت أيضاً ضواحي مدينة قصر شيرين بمحافظة كرمنشاه غرب البلاد دون وقوع خسائر في الأرواح. وأوضحت مصادر البلدين أن هزة أمس، ضمن الهزات الارتدادية اللاحقة بالهزة المدمرة التي ضربت منطقة الحدود بين العراق وإيران في 12 نوفمبر الحالي، وأودت بحياة المئات وأحدثت دماراً هائلاً بالمنطقة.