عربي ودولي

السعودية: تصريحات خارجية ألمانيا لا تدعم استقرار المنطقة

الرياض (وكالات)

قررت المملكة العربية السعودية استدعاء سفيرها في برلين احتجاجاً على تصريحات وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل بخصوص الأزمة اللبنانية. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية قوله تعليقاً على التصريحات غير الصحيحة التي أدلى بها وزير الخارجية الألماني خلال لقائه بنظيره اللبناني، إن تلك التصريحات تثير استغراب واستهجان المملكة العربية السعودية.
وأضاف المصدر أن المملكة تعتبر أن مثل هذه التصريحات العشوائية المبنية على معلومات مغلوطة لا تدعم الاستقرار في المنطقة، وأنها لا تمثل موقف الحكومة الألمانية الصديقة التي تعدها حكومة المملكة شريكاً موثوقاً في الحرب على الإرهاب والتطرف، وفي السعي لتأمين الأمن والاستقرار في المنطقة. وكان وزير الخارجية الألماني قد انتقد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني جبران باسيل، إعلان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري استقالته من الرياض وبقاءه فيها.
وقررت المملكة، وفقاً لوكالة لأنباء السعودية، تسليم سفير ألمانيا لدى السعودية مذكرة احتجاج على هذه التصريحات المشينة وغير المبررة.ونفى الحريري ليل الجمعة المزاعم التي نسبت لجابرييل، حول احتجازه في السعودية. وقال الحريري موجهاً كلامه بالإنجليزية إلى جابرييل في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي على تويتر: «القول إنه تم احتجازي في السعودية وإنني ممنوع من المغادرة مجرد كذبة وأنا في طريقي إلى المطار سيد سيجمار جابرييل».
من جهة أخرى، استنكر رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، الاعتداء على أي مواطن سعودي أو على ممتلكاته، معتبراً أن أي اعتداء من هذا النوع هو اعتداء عليه شخصياً.
وقال الحريري في تغريدة: «أقول بوضوح إن الاعتداء على أي مواطن سعودي أو على ممتلكاته هو اعتداء على سعد الحريري وعلى بيت الوسط. مع يقيني بأن المعتدين هم جماعة مشبوهة، لا هدف لها إلا الفتنة»، وكان وزير الداخلية نهاد المشنوق أوضح أول مساء الجمعة أن الاعتداء الذي طال سيارتين تعود ملكيتهما لمواطنتين سعوديتين لم يكن يقصد به الفتاتين.