الرياضي

«العدوة 90».. يقلب الموازين !

الظفرة حقق تعادلاً ثميناً أمام الوحدة (تصوير عادل النعيمي)

الظفرة حقق تعادلاً ثميناً أمام الوحدة (تصوير عادل النعيمي)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

ليست كل الأهداف التي يتم إحرازها في الدقيقة 90 لها نفس القيمة. بعضها تحسم انتصارات مهمة أو تعادلات ثمينة، والبعض الآخر يمر مرور الكرام دون أن يحدث تأثير كبير على النتيجة، لكن الهدف الذي أحرزه المدافع المغربي عصام العدوة محترف الظفرة في مرمى الوحدة، وانتهت به المباراة بالتعادل الإيجابي 1-1 كان له تأثير مهم على صراع الصدارة، بعيداً عن آثاره الإيجابية على الحضور التنافسي للظفرة هذا الموسم.
ونجح العدوة من خلاله هدفه في إعادة الروح إلى فريقه الذي عانى بشدة هذا الموسم، حيث إن الظفرة كان بحاجة ماسة إلى لحظة فاصلة في مسيرته بالمسابقة، فكان هدف التعادل بمثابة طوق النجاة المعنوي للاعبي الفريق، وأمام أحد أكثر فرق الدوري تطوراً.
هدف العدوة يعتبر الذي الأول له في دوري الخليج العربي منذ انضمامه إلى الظفرة الموسم قبل الماضي وفي المباراة رقم 45 له مع الفريق بالدوري، حرم الوحدة من اعتلاء صدارة البطولة ومزاحمة العين، علماً بأن أكثر أنصار الظفرة تفاؤلاً لم يكن يتوقع أن ينجح الفريق في خطف نقطة التعادل من المواجهة. وأكد عبدالسلام جمعة مدير فريق الظفرة أن الهدف له قيمة كبيرة، مؤكداً أن العدوة إلى جانب كافة اللاعبين نجحوا في تقديم الأداء المنشود أمام الوحدة الذي يضم مجموعة من اللاعبين الكبار سواء على صعيد المواطنين أو الأجانب.
وعن مجريات المباراة قال جمعة: «كانت صعبة للغاية على كلا الفريقين، ففي الشوط الأول كانت السيطرة لمصلحة الوحدة، قبل أن يشهد الشوط الثاني تحسناً ملحوظاً على أداء اللاعبين الذين تعاهدوا فيما بينهم قبل المباراة على تقديم كل ما في جعبتهم لتبديد الصورة السلبية التي ترسخت في أذهان المشجعين عنهم، إذ خاضوا الشوط الثاني بروح قتالية عكست رغبتهم الكبيرة في عدم الخسارة والعودة إلى المنافسة من جديد، ليتوج الفريق جهوده بهدف العدوة، والذي جاء في توقيت مهم بمسيرة الفريق الموسم الحالي».
وتوجه عبدالسلام جمعة بالشكر إلى العدوة وزملائه على الجهود الكبيرة التي بذلوها مؤكداً أن النتيجة ليست كافية، إذ ما أن اللاعبين مطالبون باستغلال نقطة التحول هذه في قادم المباريات وخاصة مباراة الجزيرة في الجولة القادمة التي تتطلب تركيزاً عالياً.

الحمادي: سنقاتل حتى النهاية

أكد عبدالباسط الحمادي مدير فريق الوحدة أن التعادل أمام الظفرة أمر متوقع بالنظر إلى عدد الفرص الكبيرة التي أهدرها «العنابي» وبالأخص في الشوط الأول، مؤكداً أن مجريات هذه المباراة يجب أن تكون بمثابة درس للاعبين في قادم المباريات، التي ستحظى جميعها بالأهمية الكبيرة، والتي يجب أن يظهر فيها اللاعبون بشكل أفضل وبروح قتالية عالية.
وقال: «عانى الوحدة من الإرهاق خلال الفترة الماضية التي خاض فيها 6 مباريات خلال 28 يوماً منها، المباراة المؤجلة أمام الجزيرة من المرحلة الأولى إلى جانب مباراة السوبر أمام نفس الفريق، وهو أمر تسبب في تراجع أداء اللاعبين بشكل عام، لكن يجب على الفريق تخطي كافة الظروف التي تفرضها المنافسة».
وشدد الحمادي على أن الوحدة تنتظره مباراة مهمة أمام الوصل في الجولة القادمة، إذ يعد الأخير بمثابة المنافس المباشر للفريق، مؤكداً على أن التعادل أمام الظفرة لن يزيد الفريق إلا إصراراً على التقدم والاستمرار في المنافسة حتى الرمق الأخير.

تيجالي يبحث عن الهدف الـ100
أبوظبي ( الاتحاد)

للمباراة الثانية على التوالي يفشل مهاجم الوحدة المخضرم تيجالي في زيارة الشباك بعدما توقف حصاده التهديفي مع «العنابي» عند الرقم 99، إذ كان آخر هدف يحرزه في البطولة بمرمى دبا الفجيرة بالجولة الـ12. تيجالي الذي كان متوقعاً أن يدخل نادي الـ 100 هدف أمام الظفرة باعتبار أن ترشيحات الفوز كانت تصب في مصلحة فريقه، لم يستطع تخطي الجدار الدفاعي الذي شيده لاعبو الظفرة طوال المباراة، حتى أن هدف «العنابي» الوحيد جاء من ركلة جزاء بإمضاء مراد باتنا.