ثقافة

نورة ?الكعبي: ?الثقافة ?والفنون ?عاملان لتعزيز الإرث ?الإنساني

نورة الكعبي

نورة الكعبي

أبوظبي (الاتحاد) ?

شاركت ?دولة ?الإمارات ?العربية ?المتحدة، ?من ?خلال ?وفد ?رسمي ?ترأسته ?معالي ?نورة ?الكعبي، ?وزيرة ?الثقافة ?وتنمية ?المعرفة، ?في ?فعاليات ?منتدى ?سان ?بطرسبرج ?الثقافي ?الدولي ?السادس ?الذي ?انطلقت ?فعالياته ?يوم ?الخميس، ?واستمر ?حتى يوم أمس ?السبت ?في ?مجموعة ?من ?المتاحف ?والمراكز ?الثقافية.
وأكدت معاليها أن المشاركة في المنتدى تأتي دعماً لتوجهات دولة الإمارات في الثقافة والفنون، باعتبارهما عاملاً أساسياً في تعزيز التقارب بين الشعوب والإرث الإنساني الحضاري، إضافة إلى تعزيز علاقاتها الدولية في هذا الإطار مع مختلف الأطراف الدولية المشاركة، بما يدعم قطاع الثقافة والفنون على المستوى الوطني، وتعزيز برامجه ومبادراته وفعالياته، وإثراء المشهد الثقافي المحلي.
وأشارت معاليها إلى أن دولة الإمارات رسخت حضورها كوجهة عالمية للثقافة والفنون من خلال تنظيمها لمجموعة واسعة من الفعاليات والمعارض الدولية التي تستقطب أشهر وأهم الفنانين العالميين، فضلاً عن افتتاح عدد من المتاحف والمراكز الثقافية والفنية، أبرزها متحف اللوفر أبوظبي الذي يضع الدولة في مكانة رائدة على الخارطة الثقافية والفنية على مستوى العالم. وزارت معاليها على هامش المنتدى متحف «هيرميتاج» العريق الذي تأسس عام 1764، ويضم أكثر من ثلاثة ملايين عمل وتحفة ولوحة ومنحوتة فنية تمثل ثقافات عالمية، إضافة إلى منحوتات أثرية تتوزع جميعها على مساحة تتجاوز الـ233 ألف متر مربع.‏?
كما قامت معاليها أيضاً بزيارة «معهد المخطوطات الشرقية» في المدينة، حيث أطلعت فيها من قبل رئيس المعهد على عدد من المخطوطات والكتب العربية والإسلامية النادرة. إذ يضم المعهد مجموعة هائلة تصل إلى أكثر من 100 ألف من المخطوطات بأكثر من 65 لغة حية ومنقرضة، إضافة إلى أعمال لأشهر الخطاطين ونقود إسلامية قديمة، وأكثر من 800 ألف كتاب، من بينها أعمال تكشف عن مسيرة الإسلام وحياة المسلمين داخل الأراضي الروسية.
يذكر أن المنتدى يجمع بشكل سنوي أكثر من ألف شخصية عالمية ثقافية بارزة من صناع القرار ورجال الأعمال، ورؤساء المؤسسات الأكاديمية‏.