صحيفة الاتحاد

ثقافة

نقوش فوق الصخور تروي حكايات العصور

أعمدة رومانية (تصوير عمران شاهد)

أعمدة رومانية (تصوير عمران شاهد)

فاطمة عطفة (أبوظبي)

يا منْ يريدُ إجادةَ التحريرِ.. ويرومُ حسنَ الخط والتصويرِ

أعدِدْ من الأقلامِ كلَّ مثقّفٍ.. صُلبٍ يصوغ صياغةَ التحبيرِ

وإذا عمدتَ لبريه فتوخَّه.. عند القياس بأوسط التقديرِ

هذه الأبيات من قصيدة في علم الخط والكتابة لابن البواب البغدادي، من العصر العباسي، كتبت على الجدار المطل على القاعة رقم 6 في اللوفر أبوظبي. الأبيات التي تتحدث الكتابة الفنية، قبل اختراع الطباعة بمئات السنين، من خلال النقش وفن الحفر، وفن التخطيط بحبر الدخان أو ماء الذهب، وهو بالضبط ما نطالعه بتخطيط الجزء 30 من القرآن الكريم والأخير (الدولة المملوكية ـ سوريا، دمشق) 1250 ـ 1300. وفي نفس القاعة، يطالعنا إفريز معماري منقوش بآيات قرآنية يعود إلى الإمبراطورية الغورية (شمال الهند راجستان) 1200. وهذه النقوش المعمارية المكونة من 13 قطعة، نحتت بخط سميك، سهل القراءة، مضاف إليها زخارف نباتية في الزاوية اليسرى العليا. وفي جانب آخر من القاعة، عدة منحوتات، منها شاهد قبر من مكة المكرمة يعود تاريخه إلى (700 &ndash 900) ميلادية، (100 ـ 300) هجرية، وهو من حجر البازلت، يعود للهيئة السياحية والتراث الوطني (المملكة العربية السعودية)، إضافة إلى حجر إرشادي للحجاج نقش عليه «سبعة أميال» من 700 &ndash 900 وهو من حجر جيري. وهناك نقش جنائزي من الحجر باسم رئيس أساقفة صور (لبنان، عدلون) 1200 -1291، (المتحف الوطني للعصور الوسطى - كلوني). ويكتمل المشهد بأربعة منحوتات تتصدر آخر القاعة، وهي أعمدة تعود للحضارة الرومانية (فرنسا، بلدة بوفيل، كنيسة بيمون القديمة) بين 1100 &ndash 1150.

وخلال جولة «الاتحاد» التقينا المهندس جوزيف عازار الذي يزور أبوظبي لثلاثة أيام فقط، ومع ذلك كان حريصاً على زيارة المتحف فيقول: التاريخ يترك نماذج والكل يقرأ للكل، هكذا تبنى الإنسانية من التنوع كما توضح لنا هذه القطع التاريخية التي تركها لنا من هم قبلنا، لافتاً إلى كون البشر متنوعين في الدين والمعتقدات وهذا يعطي غنى وثقافة.

أما الكاتبة والناقدة المصرية اعتدال عثمان فقالت: البناء الهندسي الخارجي والداخلي للمتحف وتوزيع المعروضات في القاعات مناسب جداً، إضافة إلى التنظيم واللوحات الإرشادية للزوار، لافتة أن المتحف فيه رؤية فلسفية واضحة، فالقسم الخاص بالأديان يربط المعروضات برؤية شاملة للوجود وبحث الإنسان عبر التاريخ عما يصله بالخالق، سبحانه وتعالى، على اختلاف الحضارات والوسائط حسب تصور الأقدمين.