الاقتصادي

«الشارقة لريادة الأعمال» يجمع 1500 مستثمر لتمكين مشروعات الشباب

الشارقة (الاتحاد)

ينظم مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) «مهرجان الشارقة لريادة الأعمال»، خلال الفترة 21-22 نوفمبر الجاري، في نادي الشارقة للجولف والرماية. ويعد المهرجان، الذي يقام تحت شعار «أيقظ روحك الريادية»، الفعالية الأكبر الخاصة بريادة الأعمال في دولة الإمارات، إذ يشارك فيها أكثر من 1500 متخصص من مختلف دول العالم، ما بين رواد أعمال، وشركاء حكوميين، ومستثمرين محتملين، ومهتمين بالقطاع، الذين سيتمكنون من طرح رؤاهم وتبادل خبراتهم من خلال ورش عمل وندوات متخصصة، بهدف تمكين الشباب من وضع أفكارهم التجارية موضع التنفيذ، والانطلاق بها نحو تأسيس أعمالهم ومشاريعهم، في إطار مستقبل واعد لها وللقطاع. ويسلط المهرجان الضوء على عدد من أبرز المواضيع المتعلقة بريادة الأعمال، ومنها الابتكار في ريادة الأعمال، وريادة الأعمال الاجتماعية، والاقتصاد الإبداعي، ومستقبل التقنية، والتقنيات المالية «فينتيك». ويشارك في الحدث أكثر من 80 متحدثاً بارزاً، يتقدمهم محمد العبار، رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية، والدكتور خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، وخالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لشركة الشارقة للبيئة «بيئة»، وفادي غندور، رئيس مجلس إدارة مجموعة «ومضة»، وبدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع، فيما يشارك بالمهرجان 60 مشروعاً من بين أفضل الشركات الناشئة بالمنطقة.

80 متحدثاً
وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، رئيس مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) «حققت إمارة الشارقة خلال الأعوام الماضية إنجازات كبيرة وواعدة في دعمها المستمر لريادة الأعمال، لأن التنمية الحقيقية تتجسد برعاية الشباب وتمكينهم، لاسيما على الصعيد الاقتصادي». وأضافت أن «الشارقة انتقلت خلال الفترة الماضية بسرعة من مرحلة الدعم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى مرحلة التمكين، وكان للمراكز المتخصصة بريادة الأعمال، مثل مركز شراع، دور محوري في تجسيد الأفكار التجارية للشباب من أبناء وبنات الإمارات، واقعاً ملموساً نعايشه على هيئة مشاريع ناجحة، وها هي الشارقة تحتضن اليوم مقرات أكثر من 55 ألف شركة، تشهد نمواً في ظل بيئة محفزة وصديقة للأعمال».
وتابعت الشيخة بدور القاسمي «يشكل مهرجان الشارقة لريادة الأعمال منصة تجمع نخبة من المستثمرين ورواد الأعمال الشباب من مختلف أنحاء العالم وجهاً لوجه، لمناقشة الأفكار الإبداعية الشبابية، والبحث عن من يتبناها ويمولها من الشركات والمستثمرين، لتحويلها إلى مشاريع تجارية متميزة». وقال محمد العبار، رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية:«تحتضن الإمارات الكثير من المواهب الواعدة، وتبرز من هذا المنطلق أهمية مهرجان الشارقة لريادة الأعمال كمنطلق لهم نحو التعريف بأفكارهم ومشاريعهم، وبالتالي لعب دور أكثر فعالية في دعم مسيرة التنمية الوطنية، وخاصة عبر التركيز على المشاريع التكنولوجية المبتكرة».
وقال فادي غندور، رئيس مجلس إدارة مجموعة ومضة كابيتال «ومضة ليست مستثمراً مالياً فحسب، بل يقوم نهجها على التوجه المجتمعي وترمي جهودها إلى تحقيق التنمية المستدامة، من خلال بناء شراكات استراتيجية مع الشركات القادرة على التأثير بشكل إيجابي على الاقتصاد في المنطقة».
وقال بدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع «تقدم منصة مهرجان الشارقة لريادة الأعمال فرصة استثنائية لِبَلْوَرة مشاريع جديدة مفعمة بروح الابتكار من جميع أنحاء المنطقة تستمد قوتها من أحدث التطورات التكنولوجية وتوظفها لإيجاد حلول ريادية نستطيع بها أن نجابه أصعب التحديات التي تواجهها المنطقة. وبهذا التبادل الفكري والتفاعل الريادي، سندفع بمجتمعاتنا من تلقي الأفكار إلى عرش مبتكري الجيل القادم».
وقال خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لشركة الشارقة للبيئة «بيئة» «لا شك في أن المهرجان يعد خطوة كبيرة نحو الارتقاء بواقع ريادة الأعمال المحلي، ونحن في (بيئة) نبدي اهتماماً متزايداً بالأفكار والمشاريع الريادية المعنية بقطاع الاستدامة والبيئة، إذ يمكن الاستفادة منها في تطوير منظومة عملنا ودعمها بشكل كبير، بما يعود بالفائدة على جميع الأطراف».
وقال الدكتور خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام «شمس» «نفخر بدعمنا لمركز شراع في مساعيهم الطيبة لتنشئة جيل جديد من رواد الأعمال، إذ يعمل المركز نحو تمكين الشباب من خلال تزويدهم بالمعارف والخبرات وتعزيز أواصر التعاون بينهم، الأمر الذي سيعزز مكانة إمارة الشارقة». وقالت نجلاء المدفع، مديرة مركز «شراع» إن «ستكون الفعالية التي تمتد على مدار يومين فرصة لتكريم وتقدير أصحاب الإنجازات الجديدة، وكذلك التشاور مع مختلف الشركاء لأجل تهيئة بيئة أفضل في مجال ريادة الأعمال ملؤها الإيجابية والحيوية».

جوائز المهرجان
وستعقد جوائز مهرجان الشارقة لريادة الأعمال، حيث يتولى خبراء متخصصون في مجال ريادة الأعمال دراسة مجموعة من أفضل المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومن ثم يختارون أفضلها للفوز بالجائزة، التي يبلغ مجموع جوائزها المالية 150 ألف درهم، ضمن 9 فئات، منها: «جائزة رائد أعمال العام»، و»جائزة مشروع العام التكنولوجي»، و»جائزة نجم شراع الصاعد». وتستهدف الجوائز 7 قطاعات رئيسة، هي: السفر والسياحة، والتقنية المالية، والمأكولات والمشروبات، والاقتصاد المبتكر، وريادة الأعمال الاجتماعية، والطاقة النظيفة، والنقل والخدمات اللوجستية.