الاقتصادي

دول التعاون تستحوذ على %70 من منتجات «تالكس» خلال 2017

فنيان خلال عمليات صناعة الألمنيوم في «تالكس» (من المصدر)

فنيان خلال عمليات صناعة الألمنيوم في «تالكس» (من المصدر)

حوار - بسام عبدالسميع

استحوذت دول مجلس التعاون الخليجي على 70% من منتجات شركة الطويلة لسحب الألمنيوم «تالكس» خلال العام الحالي، فيما تعمل الشركة على زيادة حصتها في الأسواق الأميركية والأوروبية وأستراليا والهند خلال 2018، بحسب ستيليانوس سوكتوريدس المدير العام للشركة. وكشف سوكتوريدس في حوار مع «الاتحاد»، أمس، عن إطلاق الشركة المعالجات الميكانيكية (المصقولة والناعمة) المصنوعة من الألمنيوم الذي يصل طوله إلى 14.2 متر، وهي عمليات جديدة تمكن من صقل الألمنيوم، وبالتالي إنتاج الألمنيوم المصقول ذي اللمعة أو الألمنيوم المطفي، وهو توسع جديد غير متواجد بالعديد من الشركات بالدولة،
مشيراً إلى أن الطاقة الإنتاجية للشركة سترتفع إلى 50 ألف طن متري من خامات الألمنيوم المسحوب و45 ألف طن من خام الألمنيوم، وذكر أن إنشاء «تالكس» في العام 2011، تم بمحاصصة بين «صناعات» و«الخليج للسحب»، بهدف تنويع اقتصاد أبوظبي وإقامة مركز عالمي متميز لسحب الألمنيوم في الإمارة.
كما أن «تالكس» أول مشروع للصناعات الثانوية للألمنيوم يتم إنشاؤه في مدينة خليفة الصناعية «كيزاد»، ويختص بسكب الألمنيوم وسحبه، وتوفر «كيزاد» مرافق لوجستية ترفع من قدرات الصناعة في المنطقة إلى مستويات غير مسبوقة.
وأكد سعي الشركة لتقديم حلول متكاملة للعملاء، ومواكبة التغيرات مع استخدام أفضل التكنولوجيا المتاحة حول العالم، لافتاً إلى أن منتجات الشركة، تستهدف أن تكون مرجعاً في دولة الإمارات كمصنع يتميز بكفاءة استهلاك الطاقة وكمصنع سحب ألمنيوم صديق للبيئة.
وأوضح، أن الشركة هي إحدى شركات «صناعات» والتي تنفذ رؤية صناعية متكاملة تتوافق مع رؤية أبوظبي 2030، وبالتالي (تالكس) جزء من تلك الرؤية، ولذلك فهي تقدم مساهمة صغيرة ولكنها مهمة في الصناعة بأبو ظبي، مشيراً إلى أن «تالكس» تقدم منتجات وخدمات مختلفة لمجموعة واسعة من القطاعات الصناعية، وتدعم مشاريعها لتحسين أداء منتجاتها وهياكلها وكفاءتها وقدرتها التنافسية.
وتركز تالكس علي منتجات الألمنيوم المعالج بالأسطح ذات القيمة المضافة والدقيقة والمصنعة، كما يتوفر لديها منشأة متطورة ومؤتمتة بالكامل، ما يجعلنا قادرين على تقديم منتجات عالية الجودة.
وتوقع سوكتوريدس، أن ترتفع أسعار الألمنيوم خلال 2018، ما يؤثر على تكلفة المنتج من الصناعات والشركات التي تستخدم الألمنيوم مثل المنتجات السكنية والبحرية والسيارات والبناء وغيرها.
ونوه إلى أن المعارض التي تستضيفها أبوظبي تثري العديد من المجالات الصناعية وتوسع الأفق لمزيد من الاستثمارات، إضافة إلى معرفة آخر المستجدات بالاتجاه العالمي في مختلف المجالات الصناعية، مما يجعل هناك مجالاً أمام المستثمرين والصناع للدمج والتوسيع، وبالتالي مشاركة العديد من الصناعات داخل الدولة.
وحول أبرز ملامح أداء الشركة خلال 2017 وخطتها للعام 2018، أفاد سوكتوريدس بأن الاستثمار في المعدات الفنية التي ستزيد من قدرتها علي المنتجات ذات القيمة المضافة، واختراق سوق السيارات وتطوير أسواقها الخارجية، وزيادة صادراتها، وتركز «تالكس» خلال الفترة المقبلة على تركيب النتوءات الجديدة وخطوط الصب التي ستزيد من قدرتها.
وقال: «إن الطلب جيد ومعدلات الاستخدام قد ارتفعت، وأغلبية المشاركة في السوق إيجابية لـ 2018، وعلى الرغم من أنه من المتوقع أن يتباطأ قطاعا البناء والصناعة في 2018، فمن المتوقع أن يدعم الاستثمار الحكومي في البنية التحتية الطلب إلى حد ما».
وأضاف: تعمل الشركة لتكون رائدة في الجودة والخدمة والقيمة المضافة في سوق تنافسي، من خلال تقديم الاختيارات المتعددة من بين المنتجات والخدمات ذات الجودة إلى عملائنا ويتطلب ذلك تحسين أداء وكفاءة ووضع العملاء التنافسي.
كما تلتزم «تالكس» البحث والتطوير واستخدام معدات تعتبر من الأفضل عالمياً ومراجعة طرق التشغيل والتصنيع بجهود لا تنتهي، وذلك للتحسين المتواصل لجودة المنتجات والخدمات المقدمة، ومواجهة تحديات المستقبل و الاضطلاع بمسؤولياتها تجاه المجتمع والمستثمرين.
كما تهدف الشركة لأن تكون رائدة عالمياً في مجال سحب الألمنيوم، مع تحقيق نمو مربح من خلال التميز في خدمة عملاء والابتكار والجودة والالتزام الذي يتخطى توقعات العملاء ويحقق ويكافئ الموظفين ويقيم العلاقات طويلة الأجل مع الموردين، ويخدم ويدعم المسؤولية الاجتماعية للشركة.
وتابع: «تعد تالكس أول مستثمر للمنتجات المتوسطة في مجمع الألمنيوم في كيزاد، وتستفيد الشركة من حضور شركة إيمال في مجمع الألمنيوم لتوفير الألمنيوم المصهور ونقله عبر الطريق المخصص له (الألمنيوم المصهور)، لتزود العملاء بمنتجات السيارات العالية الجودة، فضلاً عن تعزيز التنافسية».
وقال: «إن شركة الطويلة لسحب الألمنيوم هي شركة عالمية حققت نجاحات مشهودة في التنافسية في صناعة الألمنيوم في الأسواق العالمية من خلال تقديم منتجات عالية الجودة، ما يؤكد التزامنا لمواصلة تعزيز سمعة المنطقة باعتبارها المورد الرئيسي في سوق صناعة الألمنيوم».