عربي ودولي

جنوب السودان يوقف إنتاج النفط بنهاية يوليو

الخرطوم (وكالات) - أعلن ستيفن ديو داو وزير النفط في جنوب السودان أمس أن بلاده تعتزم بيع 6.4 مليون برميل من النفط مقابل 300 مليون دولار قبل وقف الإنتاج كلياً بنهاية يوليو بسبب مزاعم مساندته متمردين يقاتلون في السودان. وذكر وزير النفط في جنوب السودان أن بلاده باعت مليون برميل في يونيو وتعاقدت على بيع 2.2 مليون للشحن في يوليو تموز و3.2 مليون للشحن في أغسطس.
وأضاف: “يوجد خام كاف في الأنابيب لتلبية ذلك”، وقال إن السودان سيسمح ببيع النفط الذي ضخ في الأنابيب على أراضيه أو وصل لميناء التصدير على البحر الأحمر بالفعل. وكرر داو تصريحات الجنوب بأنه لا يساند أي متمردين سودانيين، وقال “نحن ملتزمون بتدفق النفط. هذا لمصلحة البلدين. لا نعتقد أن هذا الإغلاق سيقر السلام أو سيوقف التمرد داخل السودان”. وتابع “سيكون تأثير سلبيا على السودان وجنوب السودان. سيضر اقتصادينا” مضيفا أن السودان سيحصل على رسوم عبور 100 مليون دولار حتى موعد وقف إنتاج النفط.
وبدوره أعلن وزير خارجية جنوب السودان نيال دينق نيال، أن بلاده تسلمت إخطاراً رسمياً من جارتها السودان، يفيد بإغلاقها خط الأنابيب الناقل لنفط الجنوب اعتباراً من 7 أغسطس القادم، مشيراً إلى أن بلاده أُخطرت بالقرار عبر سفارتها بالخرطوم.
وقال نيال في تصريحات بجوبا، إن جنوب السودان بدأ الخفض التدريجي لضخ نفطه عبر خط الأنابيب الذي يمر بالأراضي السودانية، للحد من تأثير الإغلاق المتوقع من جانب حكومة الخرطوم. ووصف قرار الخرطوم، بوقف الضخ، بأنه “ابتزاز” نظراً لأن جوبا ليس لديها أي خطوط نفط بديلة للتصدير إلا عبر الأراضي السودانية. وأشار إلى أنه أخطر السفير الصيني لدى جوبا بقرار إغلاق أنابيب النفط من جانب السودان.
وقال إن السفير الصيني وعد بتدخل بلاده لحل هذه المشكلة بين البلدين، حيث تُعد الصين من أكبر المستثمرين للنفط في جنوب السودان. وكانت وزارة خارجية جنوب السودان قالت الخميس، إن جوبا خفضت إنتاج النفط إلى 160 ألف برميل يومياً من 200 ألف برميل يومياً بعد أن أصر السودان على وقف الإنتاج. وقال المتحدث باسم الوزارة ميوين ماكول إريك، إن الإنتاج يبلغ حالياً 160 ألف برميل يومياً، وتابع «سينخفض تدريجياً إلى أن يتوقف تماماً». من جانبه أعلنت حكومة الخرطوم تمسكها بقرار وقف ضخ نفط الجنوب اعتبارا من السابع من أغسطس المقبل ورهنت إعادة ضخ النفط بتنفيذ جوبا للاتفاقيات الموقعة بين البلدين. وقال وكيل الخارجية السودانية السفير رحمة الله عثمان في تصريح نشرته صحيفة “الأخبار” الصادرة بالخرطوم أمس إن الحكومة أخطرت دولة الجنوب رسمياً منذ فترة ونفى -في هذا الصدد- أن يكون الإخطار جديدا.