عربي ودولي

قلق مصري من عدم تجاوب إثيوبيا حول دراسة آثار السد

القاهرة (الاتحاد)- أعربت مصر عن قلقها العميق تجاه عدم تجاوب إثيوبيا حتى الآن مع الدعوة التي وجهها وزير الموارد المائية والري المصري لعقد اجتماع بالقاهرة لبدء المشاورات الفنية المتفق عليها على مستوى وزراء الموارد المائية والري بكل من مصر والسودان وإثيوبيا، حول تنفيذ توصيات تقرير لجنة الخبراء الدولية المعنية بدراسة الآثار المحتملة لسد النهضة على دولتي المصب.
وأعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي عن أسفه لمرور شهر كامل على الزيارة التي قام بها وزير خارجية مصر السابق لكل من أديس أبابا والخرطوم، والتي تم الاتفاق خلالها على ضرورة البدء الفوري في عقد اجتماعات فنية على مستوى وزارات الموارد المائية والري بالدول الثلاث لمناقشة كيفية تنفيذ توصيات تقرير لجنة الخبراء الدولية.
وأكد المتحدث ضرورة تجنب إضاعة المزيد من الوقت دون استكمال الدراسات الفنية التي أوصى بها التقرير، والتي لا يمكن بدونها الوقوف على حجم التأثير المحتمل للسد على الموارد المائية لمصر، ومن ثم أمنها المائي غير القابل للمساومة، في الوقت الذي يستمر فيه الجانب الإثيوبي في الأعمال الإنشائية بموقع السد متجاهلاً توصيات لجنة الخبراء التي أعلن رسمياً التزامه بها.
وأعرب المتحدث عن أمله في عدم إضاعة الفرصة المتاحة للتوصل إلى حل توافقي يحقق مصلحة جميع الأطراف، وفي مقدمتها حق أثيوبيا في التنمية، وحق مصر في الحفاظ على موردها المائي الوحيد، وعدم تعرضها لأضرار تؤثر تأثيراً مباشراً على شريان حياة الملايين من أبناء الشعب المصري.
وتخشى مصر أن يتسبب السد في تقليص حصتها من مياه النيل الحيوية لسكانها.