عربي ودولي

الدوحة تروج أكاذيب حول هجوم عسكري محتمل ضدها وحليفها الإيراني يفضحها

القاهرة (مواقع إخبارية)

روجت وسائل الإعلام القطرية المحسوبة على النظام، احتمال تعرض البلاد لهجمات عسكرية وشيكة، زاعمة أن سفناً حربية إيرانية وصلت لسواحل الدوحة من أجل المساهمة في تأمين وحماية قطر، وفق اتفاقيات الأمن والدفاع الموقعة بين البلدين، لكن وسائل إعلام إيران نفسها، الدولة الحليفة للنظام القطري، نفت الخبر. وقال موقع «تابناك» الإخباري الإيراني المقرب من القيادي بالحرس الثوري محسن رضائي، إن هذا الحديث عار تماماً من الصحة. وأضاف الموقع الإيراني أنه من المستبعد أن تنشئ إيران قاعدة عسكرية في قطر طالما فيها قوات عسكرية وقاعدة أميركية كبيرة هناك. وزعمت وسائل الإعلام القطرية أن الدوحة تعمل على تعزيز التعاون العسكري المشترك مع حليفتيها إيران و تركيا تحسباً لهجوم عسكري عليها. ونسبت صحيفة «اليوم السابع» المصرية أمس لمصادر بالمعارضة القطرية قولها، تعليقاً على مزاعم إعلام الحمدين، «إن الدوحة تحاول ابتزاز الولايات المتحدة الأميركية بأنها في حال نقل قاعدة العديد الأميركية من قطر، فسيتم استبدالها بقاعدة إيرانية».
وكانت مصادر من داخل العاصمة القطرية كشفت، عقب إعلان الرباعي العربي مقاطعته التاريخية للدوحة، أن عناصر من الحرس الثوري الإيراني شوهدوا داخل القصر الأميري لحمايته، تحت ذريعة وجودهم لتدريب بعض القوات. وقالت المصادر إن العناصر الإيرانية المتواجدة داخل القصر الأميري الذي يتواجد به أمير قطر تميم بن حمد، ظهروا وهم يرتدون الزي العسكري القطري، لإخفاء هويتهم عن المترددين على الديوان، لافتة إلى أن هذا التواجد من جانب قوات الحرس الثوري الإيراني يأتي كامتداد طبيعي للعلاقات بين البلدين خاصة عقب فتح الأجواء الإيرانية للطيران القطري عقب قرار دول المقاطعة غلق الأجواء أمام الطيران القطري.