الإمارات

حريق يلتهم الواجهة الخلفية لبرج سكني في الشارقة

حريق في برج «الهدى» بالشارقة ( تصوير متوكل مبارك )

حريق في برج «الهدى» بالشارقة ( تصوير متوكل مبارك )

التهم حريق الجانب الخلفي لبرج سكني مكون من 30 طابقاً في منطقة الخان بالشارقة، دون إصابات بشرية، وذلك بعد أن شبت النيران في الطابق الثالث، وتصاعدت لتلتهم بقية الواجهة، فيما ألحقت المواد المحترقة أضرارا بخمس مركبات كانت متوقفة أسفل البرج بينما قامت فرق الإطفاء بإخلاء المبنى من ساكنيه.
وأكد العميد عبدالله السويدي مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة، أن غرفة العمليات تلقت بلاغاً بالحادث عند الساعة الـ 8 و45 دقيقة من صباح أمس، وعلى الفور انتقلت فرق إطفاء من مراكز سمنان والميناء والإدارة للموقع، حيث اهتموا بداية بإخلاء المكان من ساكنيه والتأكد من عدم وجود أي شخص داخل الشقق السكنية تأميناً لحياتهم.
وأشار إلى أن البناية مكونة من 30 طابقاً بالإضافة إلى 5 طوابق مواقف سيارات، لافتاً الى أن فرق الإطفاء تعاملت مع النيران بصورة سريعة ومنعت امتدادها للجهات والشقق الأخرى في البناية، أوللبنايات المجاورة لها.
وأوضح أن الحريق سبب أضرارا في جميع الطوابق من الثالث وحتى الثلاثين في إحدى جهات البناية، لافتاً الى استمرار عمليات الإطفاء والسيطرة على النيران لأكثر من نصف ساعة، فيما انتشر الدخان في المبنى ما حال دون وصول السكان الى شققهم التي لم تتضرر.
ولفت السويدي إلى أن البناية تعتبر من المباني الحديثة إلا أن تشييدها قبل صدور قرار تطبيق المواصفات الجديدة الخاصة للبناء، والذي صدر مؤخراً بالشارقة، ويتضمن مواصفات جديدة للواجهات مقاومة للحرائق بصورة أكبر.
وذكر أن فرق الإطفاء سلمت البناية للمختبر الجنائي في القيادة العامة لشرطة الشارقة للتحقيق في الواقعة بعد التأكد من إخماد النيران بصورة كاملة وعدم وجود أدخنة كثيفة في المكان، وذلك لتحديد نقطة بداية الحادث والتعرف على أسبابه والأضرار الناجمة عنه، مشيراً إلى أن هناك تنسيقا بين الأهالي التي تضررت شققهم السكنية ومالك البناية لإيجاد بدائل لتوفير سكن لهم، موضحاً أنه سيسمح لأصحاب الشقق التي لم تتضرر للعودة لها بعد فحص البناية بصورة كاملة وإعادة التيار الكهربائي لها.
يذكر أن هناك عددا من الحرائق التي لحقت بالأبراج السكنية في الشارقة كان آخرها برج “حفيت 2“ في شهر أبريل الماضي وهو مكون من 20 طابقاً بمنطقة التعاون في الشارقة، حيث أتت النيران على الجهة الجانبية للبناية من الطابق الأول وحتى نهاية المبنى.
وأقرت الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة في نوفمبر الماضي مواصفات جديدة للواجهات الخاصة بالمباني والتي تخضع للمواصفات الحديثة المقاومة للحرائق من بينها اشتراطات الأمن والسلامة من خلال استخدام مواد تقاوم الحرائق، سواء في مواد البناء الأصلية والجدران والزجاج وغيرها من كافة مواد البناء الأخرى والتي تحد من انتشار النيران في المباني. كما أن من بين الاشتراطات التي تركز عليها أيضاً فرق التفتيش على تلك المنشآت، تتمثل في نظم التهوية والفتحات والمخارج ووجود طفايات موزعة بصورة مدروسة، بالإضافة الى الإضاءة الكافية ونظم التحكم في الأدخنة وغيرها من الاشتراطات الأخرى التي تؤمن سلامة المباني وتقلل من نسب حدوث حرائق بها.