الإمارات

ضبط 33 كيلوغراماً من الكريستال المخدر بدبي في أسطوانات غاز

محمود خليل (دبي) ـ ضبط رجال مكافحة المخدرات بدبي عصابة اتجار بالمخدرات يديرها مستثمر ورجل أعمال آسيويان كانت في وقت سابق قد نجحت في تهريب نحو 33 كيلوغراماً من مخدر الشبو “كريستال” باهظ الثمن إلى داخل الدولة بطريقة احترافية داخل أسطوانات غاز منزلي، استعدادا لإعادة تهريبها الى دول شرق آسيا التي يلقى هذا النوع من المخدرات رواجا كبيرا فيها.
وكشف اللواء عبد الجليل مهدي العسماوي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي أن العصابة تمكنت من تهريب هذه الكمية إلى الدولة بطريقة احترافية فريدة من نوعها عبر البحر، موضحاً أن العصابة عمدت إلى تصميم اربع أسطوانات غاز على نحو احترافي، وماكر بقصد استخدامها في تهريب كمية المخدرات المضبوطة.
وأضاف: “لم يكن من السهولة بمكان كشف أمرهم، إذ جعلوا الجزء العلوي من كل أسطوانة مخصصاً للغاز المنزلي، أما الأجزاء السفلية للأسطوانات فعبارة عن خزانات لإخفاء ما قاموا بتهريبه إلى الدولة من مخدر الكريستال، لافتاً إلى أن ضبط كمية المخدرات تم إثر حادث انفجار إحدى أسطوانات الغاز المنزلي التي سبق لأفراد العصابة أن قاموا بتهريبها إلى الدولة عبر البحر وفي داخلها كمية كبيرة من مخدر الكريستال “الشبو”، ثم قاموا بنقلها إلى إحدى الشقق السكنية في حي المرر بدبي بغرض تفريغها واستخراج المخدرات من داخلها.
وأوضح أن الانفجار حصل بفعل خطأ ارتكبه احد أفراد العصابة، بعد أن تعجل بفتح إحدى الأسطوانات بغرض استخراج ما فيها من مخدرات مستخدماً لذلك مقصاً كهربائياً قبل تأكده من خلو الشقة من غاز الأسطوانات الثلاث التي قام بتفريغها من قبل، مما أدى إلى حدوث هذا الانفجار مخلفاً وراءه أضراراً مادية جسيمة في الشقة وتصدعات كثيرة في جدران المبنى، بالإضافة لحروق وإصابات بليغة تعرض لها المتهم الذي تسبب بالانفجار، وقد استطاع أن يفر من مكان الحادث قبل أن تحضر الأجهزة الأمنية المختصة إليه.
واعرب العسماوي عن شكره وتقديره إلى إدارة مكافحة المخدرات في شرطة الشارقة ومركز شرطة نايف في دبي وإدارة مستشفى راشد على تعاونهم في هذه العملية التي وصفها بالناجحة وذلك بفضل همة وجهود فريق العمل المكلف بالعملية، مؤكداً على تصميم أجهزة مكافحة المخدرات في الدولة وتحت مظلة وزارة الداخلية على التصدي وبكل قوة لأي محاولة لتهريب المخدرات، لافتاً إلى أن مكافحة انتشار هذا الوباء تتطلب السرعة وجهوداً مضاعفة ومشتركة.
وحذر العسماوي من أن انتشار المخدرات في مجتمع من المجتمعات من شأنه أن يفسد الحياة المطمئنة لذلك المجتمع، ويستنفذ ثرواته الوطنية: الاقتصادية والبشرية، مما يستدعي من جميع قوى المجتمع المدنية، والأمنية التعاون والعمل وعلى مختلف المستويات لتجنيب الأبناء ما يمكن أن يزينه لهم تجار ومروجو المخدرات عن التعاطي لهذه السموم وأن يظل الشعار الماثل أمام الجميع هو الشعار الذي سبق لشرطة دبي أن رفعته وما زالت تتبناه وتدعو إلى تعميقه في نفوس أفراد المجتمع “مكافحة المخدرات مسؤولية وطنية”.
وقال العقيد خالد صالح الكواري مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي بالنيابة: “بناء على المعطيات الأولية من الأدلة والمعلومات التي تم جمعها وأهمها العثور على 32,4 كيلوغرام من مخدر الكريستال “الشبو” كانت سليمة، لم تأت عليها النيران، فقد تشكل فريق عمل للعملية برئاسة أحد الضباط في إدارة المكافحة المحلية، تمكن بعد مرور ساعات على الحدث من تحديد هوية المتهم الأول “ص . ع . أ” 44 سنة، متزوج ويعمل بصفة “مستثمر”، لافتاً الى إلقاء القبض عليه في منطقة هور العنز بدبي، حيث اعترف بنقل الأسطوانات الأربعة من إمارة الشارقة إلى الشقة التي حصل فيها الانفجار، وهو من استدعى المتهم الثاني إلى الشقة ليقوم باستخراج المخدرات من الأسطوانات.
وأشار العقيد الكواري إلى انتقال فريق العمل وعلى الفور إلى إمارة الشارقة وقام بإلقاء القبض على المتهمين الثاني والثالث بعد مداهمته لشقة الثالث هـ . أ . ا 38 سنة، متزوج، يعمل موظفاً في إحدى الشركات التجارية، والذي تأكد من تفاصيل القضية لاحقاً بأنه شريك في العملية، وتستر على مجرم هارب بإيوائه لديه المتهم الثاني على الرغم معرفته بأنه مطلوب للجهات الأمنية لتسببه بالانفجار الذي حصل، أما المتهم الثاني “س . ر . س”، 38 سنة، متزوج، ويقيم في الدولة بصفته رجل أعمال.

علاج المتهم الذي أصيب بانفجار أنبوبة الغاز
قال العقيد خالد صالح الكواري: “تبين من الاعترافات التي أدلى بها أفراد العصابة، أن مهمة المتهم الثاني كانت فتح الأسطوانات المشار إليها واستخراج ما فيها من مخدرات، ما جعله يتعرض وعلى نحو مباشر لإصابات وحروق بليغة جراء الانفجار. وقد قامت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بعد إلقاء القبض عليه بنقله إلى مستشفى راشد حيث أقام فيه أياما عدة تلقى خلالها العناية والعلاج اللازمين، ثم أعيد للإدارة بعد تماثله للشفاء.
وأحيل المتهمون الثلاثة إلى الجهات المختصة بتهمة جلب وحيازة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية بالإضافة إلى تهمة إضافية وجهت للمتهم الثالث هي تهمة التستر على مجرم هارب.