الإمارات

عبدالله بن زايد يستعرض علاقات التعاون والصداقة مع رئيس وزراء ماليزيا

 عبدالله بن زايد خلال لقائه رئيس وزراء ماليزيا (الصور من وام)

عبدالله بن زايد خلال لقائه رئيس وزراء ماليزيا (الصور من وام)

كوالالمبور (وام)

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أمس، في كوالالمبور، معالي محمد نجيب عبدالرزاق، رئيس وزراء ماليزيا.

وفي بداية اللقاء، نقل سموه تحيات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتحيات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى رئيس الوزراء الماليزي.

وحمل معاليه سموه تحياته إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتمنياته للإمارات المزيد من التقدم والازدهار. وجرى خلال اللقاء، استعراض علاقات التعاون والصداقة بين دولة الإمارات وماليزيا، وسبل دعمها وتطويرها، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين. وأشاد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالعلاقات المتميزة التي تربط بين دولة الإمارات وماليزيا، في ظل دعم ورعاية مستمرين من قيادتي البلدين، والحرص على تنميتها في شتى المجالات.

من جانبه، رحب رئيس وزراء ماليزيا بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، مؤكداً أن الزيارات رفيعة المستوى المتبادلة، تسهم في توطيد أواصر التعاون بين البلدين والشعبين الصديقين. وأشاد معاليه بمسيرة التنمية والتطور التي تشهدها دولة الإمارات بفضل رؤية قيادتها الحكيمة، والمكانة الرائدة التي تحظى بها على المستويين الإقليمي والدولي.

حضر اللقاء، معالي هشام الدين حسين، وزير الدفاع الماليزي، وخالد غانم الغيث، سفير الدولة لدى ماليزيا.

كما حضر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، منتدى السفراء الاقتصادي الذي نظمته وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أمس، في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

شارك في المنتدى محمد شرف، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الاقتصادية والتجارية، وسفراء دولة الإمارات المعتمدون في دول شرق آسيا والهند وباكستان وأستراليا.

وتضمن الملتقى عقد مجموعة من ورش العمل والعروض التعريفية التي قدمها سفراء الدولة، وركزت على أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين دولة الإمارات ودول شرق آسيا والهند وباكستان وأستراليا.

وشملت ورش العمل نقاشات حول مجموعة من القطاعات مثل قطاع الطاقة والطاقة البديلة وتكنولوجيا البيئة وقطاع تكنولوجيا الاتصالات والإلكترونيات، والفضاء والذكاء الاصطناعي وقطاع المواصلات وقطاع الأمن الغذائي. وأشاد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بما تضمنه المنتدى من جلسات نقاشية بين السفراء المشاركين، والتي أكدت أهمية تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين دولة الإمارات والدول المشاركة في المنتدى.

وأكد سموه حرص الإمارات برؤية وتوجيهات قيادتها الرشيدة على تعزيز علاقات التعاون المشترك مع دول شرق آسيا والهند وباكستان وأستراليا، لاسيما في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، بما يسهم في دعم خطط التنمية لدى الجانبين، وتلبية مصالح الشعوب.

كما التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أمس، في كوالالمبور، معالي هشام الدين حسين، وزير الدفاع الماليزي.

وبحث الجانبان، خلال اللقاء، عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، والمستجدات الراهنة في المنطقة، وجهود المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب، وتعزيز فرص الاستقرار والسلام.

كما تناول الجانبان، سبل تطوير العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين، وتعزيز أوجه التعاون في شتى المجالات، منها الأمنية والعسكرية والدفاعية.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان العلاقات القوية التي تربط بين دولة الإمارات وماليزيا، وتطلعه إلى تعزيزها وتطويرها في شتى المجالات.

حضر اللقاء، خالد غانم الغيث، سفير الدولة لدى ماليزيا.