الإمارات

أبوظبي تحتضن منتدى الابتكار الزراعي فبراير المقبل

جانب من فعاليات معرض سيال العام الماضي (أرشيفية)

جانب من فعاليات معرض سيال العام الماضي (أرشيفية)

هالة الخياط (أبوظبي)- تحتضن إمارة أبوظبي في فبراير المقبل معرض ومنتدى الابتكار الزراعي، الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة في مجالات الابتكار والاختراعات المتعلقة بتوفير حلول للتحديات الزراعية التي تواجهها دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بشكل عام.
وأوضح محمد جلال الريسي مدير الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أنه من المتوقع أن يحضر فعاليات معرض ومنتدى الابتكار الزراعي، الذي سينظمه الجهاز، أكثر من 200 جهة، وستشارك بالحدث المنظمات الدولية والعربية والإقليمية لمناقشة المشاكل الزراعية وما يواجه المنطقة من تحديات، كما سيتم طرح الحلول المقترحة لهذه المشكلات على ضوء الواقع الزراعي في الإمارات والمنطقة بشكل عام.
وقال الريسي في تصريح لـ” الاتحاد” إن المنتدى الذي سيقام برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، يتكون من عدة أقسام وسيعرض فيها الحلول والابتكارات الخاصة بالصعوبات التي تواجه قطاع الزراعة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وسيتواجد أجنحة خاصة بالشركات الزراعية المتخصصة.
وأشار إلى أن المعرض سيصاحبه مجموعة من ورش العمل المتعلقة بالموضوعات الزراعية، إضافة إلى تخصيص جناح للمستثمرين يتيح لهم عرض الفرص الاستثمارية في مجال الزراعة، كما يحتوي المعرض على مساحات مخصصة لجامعات عالمية لعرض آخر المستجدات والبحوث ذات الصلة بالزراعة.
وقال الريسي إن المنتدى سيعزز من الجهود التي تبذلها الدولة في سبيل تحسين حالة الأمن الغذائي، وضمان حصول كافة السكان على كميات كافية من الأغذية وضمان أن هذه المواد آمنة للاستهلاك.
وكان مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلال اجتماعه الدوري الاثنين الماضي، برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الجهاز، اطلع على توجه الجهاز لتنظيم منتدى ومعرض الابتكار الزراعي لعام 2014، ورحب المجلس بالأفكار المطروحة من قبل إدارة الجهاز في هذا الصدد موجهاً بالاستفادة من هذا المنتدى والمعرض المصاحب في كل مجالات الزراعة والتشجير ومختلف نواحي البيئة الزراعية لتحقيق الفائدة المرجوة على مستوى مزارع الدولة والمنطقة.
وفي نوفمبر المقبل تنطلق فعاليات معرض سيال الشرق الأوسط، في دورته الرابعة، الذي يعد أهم حدث من نوعه على خريطة الفعاليات المكرسة للغذاء في المنطقة، وينعقد الحدث في وقت تشكل فيه مسائل الأمن الغذائي والري قضايا رئيسية في مختلف مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولا شك في أن هذا الاهتمام الكبير من قبل قطاعات صناعة الأغذية من مختلف مناطق العالم في معرض سيال الشرق الأوسط وحجم المشاركة الكبيرة فيه يعكس المكانة المرموقة التي تحظى بها أبوظبي باعتبارها مركزا إقليميا استراتيجياً للانطلاق لمختلف الأسواق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وأكدت معظم الشركات المشاركة في سيال العام الماضي عزمها المشاركة في المعرض في دورته الحالية، حيث استضاف سيال العام 2012 نحو 1000 شركة من 52 دولة منها 478 شركة تمثل الشارين المتخصصين في صناعة الأغذية من دول مجلس التعاون الخليجي وأفريقيا وشبه القارة الهندية لإتاحة الفرصة لها للمشاركة في الحدث للاطلاع على الفرص التي يوفرها قطاع الأغذية في المنطقة والبحث عن شراكات عمل جديدة مع المشاركين فيه، فيما وصل عدد الزائرين للمعرض العام الماضي 6 آلاف زائر من مختلف القطاعات المتخصصة في صناعة الغذاء.
ويشمل برنامج معرض سيال الشرق الأوسط عدداً من الفعاليات الرئيسية تشمل منتدى أعمال المأكولات والمشروبات ومنتدى تجارة التجزئة للأغذية وجلسات عمل حوارية حيث تركز في مناقشاتها على مختلف المواضيع المتعلقة بصناعة الأغذية في المنطقة والفرص التي توفرها بمشاركة نخبة من الخبراء وصناع القرار في قطاع الأغذية من المنطقة والعالم.
ومن خلال معرض سيال الشرق الأوسط تقدم أبوظبي فرصة رائعة للشركات للوصول إلى أسواق نشطة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وكذلك لجنوب شرق آسيا.