عربي ودولي

المنامة تستضيف مؤتمراً عن دور الإعلام في مكافحة الإرهاب 6 ديسمبر

شعار المؤتمر (من المصدر)

شعار المؤتمر (من المصدر)

المنامة (الاتحاد)

أعلن علي بن محمد الرميحي، وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية، عن إقامة المعهد مؤتمراً بعنوان «دور الإعلام في مكافحة الإرهاب»، وذلك يوم الأربعاء 6 ديسمبر المقبل في مركز المؤتمرات بفندق الخليج، للبحث في تزايد انتشار مخاطر العنف والإرهاب على نطاق واسع وعابر للحدود، والتي باتت تؤرق المجتمعات والحكومات وتعطل جهودها التنموية وتهدد الأمن والاستقرار العالمي.
وشدد الرميحي على أن جهود مكافحة الإرهاب والتطرف في الوطن العربي والعالم ككل لن تؤتي ثمارها إذا تمت بمعزل عن التعاون والتنسيق وفق رؤية شاملة وذات أبعاد متعددة أمنيًا، وسياسيًا، وإعلاميًا، واجتماعياً، وثقافياً؛ بحيث تأخذ في الاعتبار التحديات كافة التي يشـكلها الإرهاب، وتضع آليات مرنة للتعاون في مكافحته، عبر خطوات وإجراءات عملية وفعالة، تتناسب مع خطر الإرهاب المتزايد.
وأكد أهمية الدور المحوري للإعلام في مواجهة الإرهاب من خلال تنمية الوعي بخطورة الإرهاب وضرورة مواجهته، وعدم توفير حاضنات للترويج للأفكار المتطرفة، لافتًا إلى أهمية الخطاب الإعلامي الواعي والمستنير في تضييق الخناق على الإرهاب ومنابعه الفكرية والإيديولوجية. وأشار إلى أن المؤتمر يأتي ليصب في إطار جهود مملكة البحرين في مكافحة الإرهاب ومساندة الجهود الدولية في هذا المجال، معربًا عن تطلعه إلى أن يساهم المؤتمر في بلورة استراتيجية إعلامية عربية شاملة لمواجهة للإرهاب، تعمل على رفع مستوى الوعي بخطر الإرهاب وكيفية التصدي له، من خلال خطاب إعلامي تنويري ينشر ويعزز ثقافة التسامح والوسطية والاعتدال في المجتمع.
ونوّه الرميحي إلى أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز حرية الإعلام المسؤول، وتوضيح الأطر المشتركة بينه وبين مقتضيات الأمن الوطني، وتوعية المجتمع بمخاطر الإرهاب وأثره على الاستقرار السياسي، وتعزيز مسيرة الديمقراطية في الوطن العربي بما لا يتعارض مع الخصوصيات الثقافية في المنطقة.
وتشمل محاور المؤتمر، الذي يعقد بمشاركة نخبة من السياسيين والإعلاميين والأكاديميين والمسؤولين الأمنيين في البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، التشريعات المنظمة للإعلام، ومدى قدرتها على مواجهة الإرهاب، والمقصود بحرية الإعلام، ومدى انطباقه على الحالة العربية، والأسباب الثقافية للإرهاب، وآليات التغلب عليها، ودور الإعلام العربي في مواجهة الإرهاب (نقاط القوة والضعف)، ومستقبل الإعلام في ظل تصاعد العمليات الإرهابية في دول المنطقة.
ويتضمن برنامج المؤتمر ثلاث جلسات، الأولى بعنوان «الإرهاب وحرية الإعلام بين المواثيق الدولية والتشريعات العربية»، وتتناول مفهوم الإرهاب والمفاهيم المرتبطة به في المواثيق الدولية والعربية، والتشريعات المنظمة للإعلام ومدى قدرتها على مواجهة الإرهاب، والثانية بعنوان «الإعلام العربي في مواجهة الإرهاب - نقاط القوة والضعف»، دور الإعلام العربي في مواجهة الإرهاب، والخصوصية الثقافية كضامن لحرية الإعلام، والثالثة على هيئة مائدة مستديرة يشارك فيها نخبة من الإعلاميين والمثقفين في محاولة لقراءة مستقبل الإعلام من منطلقات استشرافية علمية، تشخّص التحديات التي تواجهه، والمتمثلة في شبح الإرهاب، وتقارن بين التدخلات الخارجية التي تسعى إلى التأثير على قضية الاستقرار السياسي في الوطن العربي وتشجع وتدعم الإرهاب والإرهابيين بحجة دعم الديمقراطية وحقوق الإنسان، وبين الأدوار الوطنية التي تعمل على حماية الوطن، والحرص على قيمه الثقافية والاجتماعية عمومًا، واستقراره السياسي، وسيادته الوطنية على وجه الخصوص.