الاقتصادي

مبيعات «هيونداي» ترتفع 2? خلال النصف الأول في الشرق الأوسط

دبي (الاتحاد) - ارتفعت مبيعات شركة هيونداي موتور بنسبة 2? في منطقة الشرق الأوسط خلال النصف الأول من العام الحالي لتصل إلى 165,4 ألف مركبة، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
وبحسب بيان صحفي أمس، احتلّت أسواق الخليج مركز الصدارة حيث سجّلت جميع دول مجلس “التعاون” الست نمواً جيداً في المبيعات.
وتمتّعت البحرين بأعلى زيادة وصلت إلى 22?، لتتبعها الكويت بنسبة 21 ? ثم قطر بنسبة نمو قدرها 19?. أما المملكة العربية السعودية فبقيت بالمركز الأول كأكبر سوق من ناحية حجم المبيعات لطرازات “هيونداي” المختلفة في الشرق الأوسط، وزادت نسبة المبيعات فيها بنحو 11? لتصل إلى ما يزيد عن 72,500 مركبة.
وتابعت المبيعات في عُمان توجّهها التصاعدي حيث بلغت الزيادة 11? بينما وصلت نسبة زيادة المبيعات في الإمارات العربية المتحدة 7 ? حيث تم بيع أكثر من 10,800 مركبة في الأشهر الستة الأولى من هذه السنة. ومع التوجّه شمالاً في منطقة الشرق الأوسط، وبالوصول إلى لبنان، فقد برز نمو أيضاً هناك بنسبة 7 بالمائة.
وتستمر عائلة «آي» (i) من «هيونداي»، التي تضم طرازات «آي 10» (i10)،«آي 20» (i20)،«آي 30» (i30) و«آي 40» (i40)، بكسب مزيد من الشعبية في أسواق الخليج والمشرق حيث سجّلت نمواً قدره 36 بالمئة خلال الأشهر الستة الأولى من 2013 ولتبرهن أن هناك سوقاً قوياً للسيارات العصرية الأصغر حجماً والمتقدّمة تقنياً. وبالنسبة لسيارة «هيونداي» الأكثر شعبية في المنطقة والمتمثّلة بطراز «إلنترا» (Elantra)، فلم تشهد أي بطء في الأداء وحقّقت نمواً في المبيعات قدره 42 بالمائة عبر أكثر من 39,800 سيارة.
أما سيارة «فيلوستر» (Veloster) فقد تمتّعت بنمو كبير جداً وصل إلى 54 بالمائة، خصوصاً أنها تتألّق بفلسفة «التصميم السائلي»الجديدة من «هيونداي» وتقوم على توجّه الفخامة العصرية الذي تعتمده العلامة التجارية وتتميّز بشكل جسمها الفريد من ثلاثة أبواب. وفيما يتعلّق بالمركبات الرياضية متعدّدة الاستخدامات (SUV)، فهي تستمر بكونها خياراً بارزاً في منطقة الخليج والمشرق، حيث شهدت «سانتا في» (Santa Fe) الجديدة كلياً نمواً بنسبة 10 بالمائة وتجاوزت مبيعات «توكسون» (Tucson) عتبة الـ13,000 مركبة. وسينضم إلى هاتين المركبتين قريباً طراز «جراند سانتا في» (Grand Santa Fe) الرائع الذي يمنح العملاء خيار شراء مركبة رياضية متعدّدة الاستخدامات أكبر حجماً بسبعة مقاعد.
وأدّى إطلاق «سنتينيال» Centennial) 2014) الجديدة بمنطقة الشرق الأوسط في وقت سابق من هذا العام، إلى جانب الطرح الإضافي مؤخراً لمحرّك GDI ضمن عائلة «جنيسيس» (Genesis)، إلى توليد الكثير من المنافع لمجموعة طرازات هيونداي الراقية التي شهدت ارتفاعاً بمبيعاتها في الخليج والمشرق بنسبة 18 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية. كما تم مؤخراً منح «سنتينيال» الجديدة للعام 2014 لقب أفضل سيارة فاخرة كاملة الحجم من مجلّة ’أوتوموبيل الشرق أوسطية المعروفة المتخصّصة بالسيارات.
وقال توم لي، نائب الرئيس ومدير المكتب الإقليمي لشركة هيونداي الشرق الأوسط، على هذه النتائج بالقول: “بينما يتمحور تركيزنا في 2013 بشكل أساسي على تعزيز جودة منتجاتنا وخدماتنا أكثر، فإنه من الواضح أن الطلب العالي على مركبات هيونداي لم يتغيّر أبداً. ومن شأن وصول مجموعة من الطرازات الجديدة والاستمرار بطرح برامج خاصّة بالعملاء في مختلف أسواق الشرق الأوسط، مثل برنامج الضمان المتميّز «بلاس» من هيونداي و«برنامج السيارات المستعملة المعتمَدة»، مساعدتنا أكثر على الاستمرار بتوفير خدمات بأعلى معايير الجودة لصالح عملائنا.”