الاقتصادي

298 مليون سائح حول العالم خلال 4 أشهر العام الحالي

أبوظبي (الاتحاد) - ارتفع عدد السياح حول العالم إلى 298 مليون سائح خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي بنمو 4,3? مقارنة بـ 286 مليون سائح خلال الفترة ذاتها العام الماضي، بما يعادل 12 مليون سائح إضافي، بحسب إحصاءات منظمة السياحة العالمية.
وتوقعت المنظمة في بيان أصدرته أمس أن يستقطب العالم 435 مليون سائح خلال موسم الذروة بين مايو وأغسطس، حيث يشكل عدد السياح خلال الصيف ما نسبته 40% من إجمالي عدد السياح في العام بأكمله.
وبينت المنظمة أن حجوزات السفر والسياحة لهذه الفترة ارتفعت 4% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، حيث أن النمو الأكبر في حجوزات الطيران مصدره منطقة أفريقيا والشرق الأوسط بزيادة 7%، ثم الأميركيتين بنمو 5%، تليها أوروبا بنمو 3% وآسيا والباسيفيك بنمو 2%.
ووجد خبراء في قطاع السفر والسياحة أن منطقتي الشرق الأوسط وأوروبا استعادتا الثقة بالنمو السياحي في حين تراجعت لدى الأميركيتين وأفريقيا.
وفيما يتعلق بأداء قارات ومناطق العالم خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، أشارت المنظمة إلى أن النمو كان إيجابياً في جميع القارات، حيث حققت قارة آسيا والباسيفيك النمو الأكبر بواقع 6% مدعوماً بنمو السياح بشكل كبير في جنوب شرق آسيا بواقع 12% وجنوب آسيا بواقع 9%.
وجاءت القارة الأوروبية في المرتبة الثانية من حيث النمو، حيث حققت نمواً بواقع 5%، حيث تعتبر النتائج إيجابية في ظل الوضع الاقتصادي الراهن، حيث سجلت منطقة وسط وشرق أوروبا نمواً بنسبة 9%، وجنوب أوروبا بواقع 5%.
وإلى جانب القارة الأوروبية، سجلت منطقة الشرق الأوسط نمواً مماثلاً بواقع 5% في عدد السياح، أما القارة الأفريقية فحققت نمواً ضعيفاً بواقع 2% إلى جانب الأميركيتين بواقع 1%، رغم أنها حققت نتائج إيجابية العام الماضي بواقع 6%.
وقال طالب الرفاعي أمين عام المنظمة إن السياحة العالمية تستمر في إظهار ديناميكية في مؤشرات النمو المحققة عالمياً.
وأكد أن النمو في عدد السياح يؤكد أن السياحة تعد واحدة من أسرع القطاعات نمواً، وتسهم بشكل فاعل في اقتصادات العديد من الدول.
وبينت المنظمة أن النمو كان أكثر قوة في الاقتصادات الناشئة بواقع 4,6% مقارنة بالاقتصادات المتقدمة بواقع 3,3%، حيث أن هذا التوجه بدأ منذ سنوات.
وفيما يتعلق بالتوقعات لعام 2013، أشارت المنظمة إلى أنه من المتوقع أن ينمو عدد السياح بنسبة تتراوح بين 3 إلى 4% استناداً إلى توقعات بنمو عدد السياح بمعدل 3,8% سنوياً خلال الفترة بين2010 و2020.
وبحسب مجلس السفر والسياحة العاملي، يتوقع أن ترتفع المساهمة المباشرة لقطاع السفر والسياحة بالناتج الإجمالي العالمي 3,1% العام الحالي، في حين راجع المجلس توقعاته للشرق الأوسط بنمو الناتج المحلي بنسبة 3% بدلاً من 3,5% بسبب الأوضاع الراهنة في سوريا.
وبلغ عدد السياح حول العالم مليار سائح العام الماضي، بحسب المنظمة التي أكدت في بيان سابق لها استمرار القطاع السياحي في النمو، رغم التحديات الاقتصادية العالمية.
وبحسب المنظمة، فإن تحقيق هذا العدد من السياح، يضع القطاع في مكانة اقتصادية مهمة، حيث يعد من أهم القطاعات الاقتصادية التي تشكل 9% من الناتج المحلي العالمي، وتوفر فرصة عمل واحدة مقابل كل 12 فرصة عمل، وتشكل 8% من إجمالي الصادرات السياحية للدول الأقل نماءً، كما تشكل 6% من حجم التجارة العالمية، حيث يبلغ إجمالي صادرات السياحة حول العالم 1,2 تريليون دولار.