الاقتصادي

أفواج السياحة الخليجية ترفع إشغال فنادق أبوظبي خلال عطلة الفطر

نزلاء في أحد الفنادق بأبوظبي (الاتحاد)

نزلاء في أحد الفنادق بأبوظبي (الاتحاد)

تستقطب فنادق في أبوظبي أفواجاً من العائلات الخليجية خلال عيد الفطر والنصف الثاني من الإجازة الصيفية، ما سيرفع معدلات الإشغال الفندقي وينشط إيرادات القطاع.
وقال عاملون في القطاع السياحي إن العائلات السعودية تستحوذ على النسبة الأكبر من الحجوزات، يليها القطرية، مشيرين إلى أن العروض الصيفية التي تم إطلاقها للموسم تستمر لغاية سبتمبر، ما سيجذب السياحة المحلية والخليجية خلال الفترة المقبلة.
وبحسب مروان مسيكة مدير عام فندق “جراند ميلينيوم الوحدة” بأبوظبي، فإن الحجوزات من دول الخليج لإجازة عيد الفطر والنصف الثاني من الإجازة الصيفية نشطة وفي تزايد مستمر، لاسيما من العائلات السعودية، يليها القطرية. والحال لا تختلف بالنسبة لفندق “ريتز كارلتون أبوظبي جراند كانال”، فقد قال ديليب موكندن، مدير المبيعات والتسويق في الفندق إن طلبات الحجز مكثفة من العائلات السعودية، وتمتد فترات طويلة.
وشهدت السياحة الخليجية العام الماضي أداء إيجابياً استند إلى نمو عدد النزلاء السعوديين بنسبة 16%، والعمانيين بنسبة 29%،
والقطريين بنسبة 24% مقارنة بالعام 2011، بحسب بيانات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.
وتوقع موكندن أن يحقق الفندق ارتفاعاً في الإشغال خلال إجازة عيد الفطر المقبل التي تتزامن مع عطلة نهاية الأسبوع.
واتفق ساليك مانجريو، مدير إدارة التسويق والمبيعات في فندق بارك حياة أبوظبي بجزيرة السعديات، مع سابقيه.
وأضاف “الخليجيون العنوان الأبرز لمرحلة ما بعد رمضان.. الحجوزات متصاعدة”.
من جهته، قال أمين دقاق مدير إدارة التسويق والعلاقات العامة لـ”روتانا” إن فنادق المجموعة في أبوظبي شهدت العام الحالي أحد أفضل مواسم الصيف حتى الآن من حيث أعداد السياح القادمين من دول مجلس التعاون، مشيراً إلى أن نسب إقبال السياح الخليجيين شهدت تطوراً ملحوظاً بزيادة 12% مقارنةً مع العام الماضي.
ولفت إلى أن السوق الخليجي قد أصبح أحد أهم الأسواق لقطاع السياحة في الدولة بفضل الجهود الترويجية التي تقوم بها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة والتي تهدف إلى تعريف العائلات الخليجية بالخيارات السياحية المتنوعة التي توفرها أبوظبي، لاسيما أن الخدمات والمرافق السياحية الموجودة في الإمارة ذات مستويات عالمية، وتقدم بأسعار تنافسية على مستوى المنطقة.
وفيما يتعلق بعروض الصيف، قال مسيكة إن العروض التي تم إطلاقها طوال أشهر الصيف تستمر لبعد رمضان، حيث يبلغ سعر الغرفة لليلة الواحدة خلال عيد الفطر 349 درهماً غير شاملة الضرائب، و365 درهما طوال فترة الصيف.
أما فندق بارك حياة بجزيرة السعديات، فتستمر أيضاً عروض الصيف لغاية 14 من سبتمبر، وتتمثل في الحصول على ليال مجانية عند الحجز لليلتين أو أكثر، وإقامة مجانية للأطفال وتخفيضات على المطاعم والمنتجع الصحي، فضلاً عن أسعار خاصة للأجنحة الفاخرة والفلل التي يتوفر فيها مسابح خاصة للنزلاء الذين يفضلون الخصوصية.
وتفضل العائلات الخليجية الحجز في الشقق الفندقية لأنها تناسب خصوصيتها، بحسب مسيكة، الذي توقع ارتفاع إشغال الفنادق خلال فترة العيد.
واتفق مانجريو مع مسيكة، مشيراً إلى أن العائلات الخليجية تفضل الإقامة في الفلل والأجنحة الواقعة على شاطئ السعديات والتي تضم خدمات خاصة وبرك سباحة خاصة، ما يناسب التقاليد الخليجية.
وتسهم فعاليات صيف أبوظبي في جذب السياحة الداخلية والخليجية، حيث من المتوقع أن تجتذب فعاليات المهرجان، التي تستمر لغاية 17 من أغسطس، أكثر من 100 ألف زائر من الإمارات ومواطني دول مجلس دول التعاون الخليجي.
ويتضمن المهرجان عروضاً سياحية مخفضة في نحو 50 فندقاً ونقطة جذب سياحي في الإمارة، إضافة إلى جولات في دول مجلس التعاون الخليجي.
وتمتد الفعاليات الخاصة بالمهرجان لتشمل حديقة “ياس ووتروورلد” و”عالم فيراري أبوظبي” بجزيرة ياس، وحديقة حيوانات العين، إضافة إلى المراكز التجارية “المولات”.