الرياضي

«استعراض الكبار» على «مسرح الأحلام»

القوة والندية شعار لقاءات العين والجزيرة (الاتحاد)

القوة والندية شعار لقاءات العين والجزيرة (الاتحاد)

عبد الله عامر (العين)

«قمة الكبار» على «مسرح الأحلام»، العنوان الأبرز لمواجهة العين والجزيرة مساء اليوم، على استاد هزاع بن زايد، بالعين ويسعى «الزعيم» لفك «شيفرة» الضيف، حيث لم يستطع تذوق طعم الفوز على «حامل اللقب» في مباراتي الموسم الماضي، إضافة إلى لقاء كأس الخليج العربي هذا الموسم، وتكبد «البنفسج» الخسارة، في آخر ثلاث مواجهات بين الفريقين.
كما أن أصحاب الأرض يسعون لرد الدين من الفريق الوحيد الذي فاز عليهم هذا الموسم، رغم أنها في كأس الخليج العربي، ويريد «الزعيم» أيضاً تأكيد جدارته بقمة البطولة والثبات عليها.
على الطرف الآخر، يعول الجزيرة كثيراً على خبرة مدربه في خطف الفوز، وتميز العهد بالتفوق على «البنفسج» في الفترة الأخيرة، واللحاق بركب المنافسة على الدرع.
وتتشابه ظروف طرفي اللقاء إلى حد ما، خاصة بعد عودة القوة الضاربة للفريقين، وفي معسكر «الزعيم» يعود المتألق «عموري»، ليمتع الجماهير بفنون كرة القدم، بتمريراته وصولاته وجولاته مع فريقه، أما «فخر أبوظبي» عاد إليه علي مبخوت هدافه المفضل وعاشق الشباك وأفضل هداف في تاريخ دوري المحترفين، ليمنح الفريق قوة جديدة في أمس الحاجة لها، خاصة في ظل اعتماد على الهجمات المرتدة التي تحتاج إلى سرعة مبخوت وخبرته في التعامل مع مدافعي المنافس داخل المنطقة وخارجها.
وتمنح جاهزية الثنائي عمر عبدالرحمن صانع ألعاب «الزعيم»، وعلي مبخوت «هداف الفخر»، واللذين قدما مردوداً إيجابياً في المباراة الودية الأخيرة للمنتخب الوطني أمام أوزبكستان، عوامل إضافية للمتعة المرتقبة في مباراة القمة الليلة، والتي يحمل تاريخها غياب نتيجة التعادل السلبي على مدار مواجهات الفريقين في «المحترفين» على مدار المواسم التسعة الماضية.?
وعلى صعيد نتائج الفريقين في بطولة الدوري هذا الموسم، تبدو الفوارق شاسعة وبعيدة، يكفي أن العين يتربع على القمة بالشراكة مع الوصل قبل بداية الجولة، وجمع 17 نقطة، من خمسة انتصارات والتعادل مرتين، واحتفظ بسجله خالياً من الخسارة، فيما جمع الجزيرة 9 نقاط، محصلة الفوز في مباراتين والتعادل ثلاث مرات، والخسارة مرتين.

رؤية فنية
«فخر أبوظبي» يهز الشباك بالتمريرات العرضية
الهجمات المنظمة لـ «الزعيم» ضاربة بـ «القوة 15»
عمرو عبيد (القاهرة)

يملك «الزعيم» خط الهجوم الأقوى في دورينا، بمعدل 2.3 هدف في المباراة، بعدما سجل 16 هدفاً في سبع مباريات، ويتميز الهجوم «البنفسجي» بقوة العمق التي أسفرت عن 7 أهداف تمثل 43.7% من الإجمالي، بجانب الحرية الممنوحة لطرفيه يميناً ويساراً، وهو ما أسهم في تسجيل 9 أهداف، مع تفوق نسبي لجناحه الأيسر.
ولا تزال نقطة القوة الكبيرة للعين، تتمثل في هجماته المنظمة التي قادته إلى هز شباك منافسيه 15 مرة، مقابل هدف وحيد عبر هجمة مرتدة عكسية، وتعتمد هجمات «الزعيم» على تناقل الكرة مرات عديدة بشكل هادئ، يعكس الأداء والتحرك الجماعي للاعبيه، مما يساعد على إحداث الخلل المطلوب في دفاعات الفرق، وهو ما حدث في طريقه لإحراز 62% من الأهداف.
وفي المقابل يحتل الجزيرة حامل اللقب المرتبة الثامنة، من حيث قوة الهجوم بتسعة أهداف، سجلت معدلاً يبلغ 1.3 هدف في المباراة، وغاب عن «فخر أبوظبي» قدراته الحاسمة التي تميز بها في الموسم الماضي، حيث سجل لاعبوه 3 أهداف فقط في الشوط الثاني، منها هدف في آخر ربع ساعة، واعتمد الجزيرة بنسبة 55.5% على التمريرات العرضية من الجانبين في تسجيل أهدافه، كما أبرز تنوعاً مهماً في مهارات إحراز الأهداف، بعدما سجل 3 أهداف بالرأس، عبر ألعاب الهواء، مقابل 3 أهداف بالقدم اليمنى، ومثلها باليسرى.

?عمر عبد الرحمن: نحترم طموحات الجزيرة ولن ننظر لترتيبه!
العين (الاتحاد)?

كشف عمر عبد الرحمن، نجم المنتخب الوطني والعين، عن أن عودة علي مبخوت تمثل إضافة قوية للجزيرة في الهجوم، وقال: المؤكد أننا نعمل على تنفيذ توجيهات المدرب للحد من خطورة مبخوت والجزيرة خلال المباراة.?
وأشار قائد «الزعيم»، إلى أن مهمة فريقه أمام «فخر أبوظبي»، ليست سهلة، وقال: ندرك أن المنافس يتطلع إلى حصد نتيجة إيجابية، غير أننا نخوض التحدي على ملعبنا وبين جماهيرنا، لذلك نعمل على تقديم المستوى المشرف وحصد النقاط الثلاث.??
وحول قراءته للمواجهة، قال: المؤكد أن مباريات العين والجزيرة دائماً ما تتسم بالقوة والندية، والمفاجآت حاضرة، ونحترم طموحات الجزيرة ونواجهه وكأنه في الصدارة، ولن ننظر إلى مركزه الحالي على خريطة ترتيب المسابقة، خصوصاً أنه يضم في صفوفه عناصر جيدة، ولكننا عازمون على الظفر بـ «النقاط الكاملة»
وأضاف: المؤكد أنني لم أصل إلى الجاهزية المطلوبة، غير أنني أتحسن تدريجياً وأبلغ ذلك بمساعدة زملائي لاعبي الفريق، ومتابعة البرامج التدريبية والمشاركة في المباريات.

رومارينيو: إيقاف «عموري» مهمة ليست مستحيلة
أبوظبي (الاتحاد)

وصف البرازيلي رومارينيو، لاعب الجزيرة، مباراة فريقه اليوم أمام العين بالصعبة، وقال في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»: بكل تأكيد مواجهة العين لها خصوصية شديدة، خاصة أنه متصدر ترتيب دوري الخليج العربي مع الوصل قبل بداية الجولة الثامنة، فضلاً عن امتلاكه لعدد كبير من اللاعبين أصحاب المهارات الخاصة، سواء المواطنين أو الأجانب.
وأعرب رومارينيو عن ثقته التامة في قدرة الجزيرة على تقديم مباراة من العيار الثقيل على الصعيدين الفني والتكتيكي، وعن تفوق «فخر أبوظبي» على «الزعيم»، في الفترة الأخيرة، قال: هذا شيء جيد، ومع ذلك لا نفكر في الماضي على الإطلاق، وكل تركيزنا في الملعب، حيث إن كرة القدم تعترف بالجهد داخل الملعب، ولا علاقة لها بالماضي القريب أو البعيد.وفيما يخص عودة عمر عبد الرحمن إلى صفوف «البنفسج»، أكد رومارينيو أن «عموري» لاعب من طراز فريد، ويملك قدرات رائعة، وعودته إضافة كبيرة للعين، وفي الوقت نفسه فإن الجزيرة قادر على إيقاف خطورته، والمهمة ليست مستحيلة، وبالتالي العودة بنتيجة إيجابية، كما حدث من قبل، عندما فاز «فخر أبوظبي» أكثر من مرة في وجود «عموري».ووجه رومارينيو الدعوة إلى جماهير ناديه للحضور خلف الفريق، ومساندته في اللقاء المرتقب، مؤكداً أن عشاق الجزيرة هم كلمة السر دائماً في الانتصارات.

بيرج: نتسلح بالثقة والمعنويات العالية?
العين (الاتحاد)

أكد السويدي ماركوس بيرج، لاعب العين، أنه يعرف انطباع الجماهير، من خلال متابعتهم في وسائل التواصل الاجتماعي، ويحاول تحسين أدائه، وإحراز الأهداف في جميع المباريات لخدمة الفريق.
وعبر بيرج عن سعادته بالعودة من جديد بعد الإيقاف، وخوض مباراة قوية، لأن هدف الجميع حصد النقاط الثلاث، ويتسلح «الزعيم» بالثقة الكبيرة والمعنويات العالية، بفضل النتائج الجيدة في الجولات الماضية، وأنه يبذل قصارى جهده لقيادة «البنفسج» إلى الأفضل، حتى يكون في الطليعة دائماً، ويحتاج فقط إلى عدد من المباريات، لكي يظهر بمستوى أفضل، والتأقلم مع زملائه، ويبحث عن إثبات وجوده داخل المنطقة، وتسجيل المزيد من الأهداف والفوز في جميع اللقاءات.?
?
بوصوفة.. إصابة اللحظة الأخيرة
أبوظبي (الاتحاد)

تعرض المغربي مبارك بوصوفة، لاعب الجزيرة للإصابة في تدريب الأمس بشد في العضلة نتيجة الإرهاق لمشاركته مع منتخب بلاده مؤخرا في تصفيات المونديال أمام كوت ديفوار والتي أنتهت بفوز «اسود الأطلس» بهدفين دون مقابل وتأهلهم لمونديال روسيا 2018 .
وبعيداً عن الإصابة أكد بوصوفه إلى أن المساندة الجماهيرية لفريقه اليوم هي «الوصفة السحرية»، لانتزاع نتيجة متميزة أمام العين، مؤكداً أن الدعم الكبير للفريق في الموسم الماضي «كلمة السر»، وأحد أهم أسباب حصد «فخر أبوظبي» للقب دوري الخليج العربي.
وأضاف : على الرغم من صعوبة المهمة، إلا أن اللاعبين تعاهدوا على القتال، من أجل الفوز، والمضي قدماً في طريق العودة القوية لحامل اللقب.وشدد بوصوفة على أن مواجهة اليوم لها خصوصية شديدة، والعين قوي، ويملك مجموعة من اللاعبين المتميزين، وهو الأمر الذي يصعب من مهمة الجزيرة.

العويس: الاستقرار والتنظيم يدعمان حظوظ «البنفسج»
العين (الاتحاد)

أوضح ماجد العويس، نجم العين السابق، أن جماهير «الأمة العيناوية»، كلمة السر في لقاء اليوم أمام الجزيرة، من منطلق أنها لعبت دوراً أساسياً ومحورياً في إنجازات الفريق طوال الأعوام الماضية، وقال: ««الزعيم» اكتسب جرعة من الثقة، بعد فوزه على الوحدة بهدف ساهم في تربعه على قمة دوري الخليج العربي، مناصفة مع الوصل، عقب الجولة السابعة».
وقال العويس: «الاستقرار الذي طرأ على «كتيبة زوران» والتنظيم الجيد على أرضية الملعب، نقطة إيجابية تدعم حظوظ «البنفسج» في مباراة اليوم، كما أن عودة عمر عبد الرحمن وإسماعيل أحمد منحت الثقة لجميع الخطوط في الفريق، كما أن المهاجم السويدي ماركوس بيرج يدعم القوة الهجومية، وبالتالي أرى أن العين في أفضل حالاته».
وأشار العويس إلى أن نتيجة الفريق أمام الظفرة في كأس الخليج العربي، وتسجيله سبعة أهداف، زادت من ثقة اللاعبين والمدرب، لأنها تؤكد وجود صف ثانٍ يلعب بالقوة نفسها، كما أن إحراز البرازيلي دوجلاس أربعة أهداف أعادت له الثقة، ولكنه يغيب عن اللقاء بسبب سفره لوفاة والدته.
واعتبر العويس أن الفوز في الجولة الماضية على الوحدة بملعبه ينعكس إيجابياً على أداء العين خلال المباراة، مشيراً إلى أن وجود «عموري» يمنح الثقة لجميع اللاعبين في الملعب، كما أنه يستطيع توصيل المهاجم إلى المرمى بأقصر الطرق، وقال: «مشاركة عدد من اللاعبين خلال الفترة الماضية، خصوصاً محمد فايز وفوزي فايز، أحد مكتسبات «الزعيم». ?

عبد الرحيم جمعة: «القناص» وصفة الفوز للجزيرة
أبوظبي (الاتحاد)

شدد عبد الرحيم جمعة محلل صحيفة «الاتحاد»، على أن الجزيرة قادر على مواصلة مشوار التفوق على العين، بشرط أن يواصل اللعب بالطريقة نفسها التي خاض بها مباراتي شباب الأهلي دبي والوصل، من خلال الاعتماد على الهجمات المرتدة ودفاع المنطقة.
وأشار إلى أن عودة علي مبخوت تساعد «فخر أبوظبي» على تنفيذ هذه الطريقة ببراعة، خاصة أن الفريق افتقد المهاجم القناص في المباراتين الماضيتين، ومن المؤكد أن عودة مبخوت أكبر «القناصين» مكسب كبير، في ظل امتلاكه خبرات متراكمة في التعامل مع هذه الطريقة، كما أن سرعة رومارينيو لها دور في نقل الكرة بسرعة، من وسط ملعب الجزيرة، إلى قلب دفاع العين.
وعن الطريقة المثالية لإيقاف خطورة لاعبي العين، وعلى رأسهم «عموري»، قال عبد الرحيم جمعة: المؤكد أن تحجيم «عموري» يتم من خلال قطع منافذ وصول الكرة إليه، وليس الرقابة الفردية، وضرورة أن يسعى لاعبو الوسط الدفاعي لقطع الكرات قبل وصولها إلى قدم عمر عبدالرحمن، فضلاً عن حتمية إيقاف جناحي «الزعيم» بندر الأحبابي في اليمين، وكايو في اليسار، والحد من خطورة الثنائي مع «عموري» يجعل محركات الفريق تتوقف تماماً، ووقتها يصبح الجزيرة قادراً على تحقيق الفوز.
وأكد عبدالرحيم جمعة أن الجزيرة مطالب باستغلال البطء في دفاع العين، خاصة من العمق، مشيراً إلى أن سرعة علي مبخوت ومراوغات رومارينيو بإمكانهما التفوق على الدفاع العيناوي، بشرط التركيز التام في التمرير من جانب رومارينيو أو استغلال الفرص من علي مبخوت أمام المرمى.