ألوان

أسبوع فلسطيني بـ«الشارقة للتراث» 19 نوفمبر

معهد الشارقة للتراث (من المصدر)

معهد الشارقة للتراث (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

تنطلق فعاليات أسبوع التراث الفلسطيني غداً، في مقر معهد الشارقة للتراث بالمدينة الجامعية، ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي الذي ينظمه المعهد، تحت شعار: «تراث العالم في الشارقة»، حيث يستضيف من خلاله إحدى الدول لعرض ملامح تراثها، وتستمر فعاليات أسبوع التراث الفلسطيني على مدار خمسة أيام، حيث يستعرض الوفد الفلسطيني أشكال تراثه الذي يعشقه كل العرب، وله حضوره ومكانته العالمية المميزة.
وقال الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «نرحب أجمل ترحيب بالأشقاء الفلسطينيين الذين لهم مكانة كبيرة في قلوب الأمة العربية عموماً، وسوف نمضي خمسة أيام من العمر مع فعاليات فلسطينية تراثية، في رحلة مشوقة وجميلة، تتنقل بنا من لون تراثي إلى آخر، من عالم الأزياء، إلى المأكولات الشعبية، إلى الأغنيات الجميلة التي تسكن في وجداننا وذاكرتنا، إلى حلقات الدبكة الفلسطينية، ومنها إلى المحاضرات عن تاريخ وتراث فلسطين».
وأشار المسلم إلى أن لدى فلسطين تراثاً غنياً وعريقاً يشكل أحد أهم عوامل الوحدة والانتماء للهوية الوطنية والاعتزاز بها، وهو دوماً عامل موحد للشعب الفلسطيني في كل مكان، سواء في فلسطين أو في مختلف بلدان العالم.
وتشمل الفعاليات مُشاركة من الفرقة الفولوكلورية الفلسطينية «الدلعونة»، بالإضافة إلى تقديم عرض للمأكولات الفلسطينية التقليدية المشهورة، ومحاضرات بشكل يومي سيقدمها أحد الباحثين في التراث الفلسطيني، للتحدث عن الأزياء التراثية الفلسطينية، بالإضافة إلى شرح عن الفلكلور الفلسطيني وغيره، كما سيتم تنظيم معرض لفنان تشكيلي من فلسطين.
ويأتي برنامج أسابيع التراث العالمي بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وفي إطار أنشطة معهد الشارقة للتراث للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب العربية والدولية في هذا المجال، حيث تقدم الأسابيع الفرصة للأشقاء والأصدقاء من أجل عرض العديد من النماذج من تراثها الثقافي بمختلف تجلياته وأنواعه وأشكاله، بهدف الاستمرار في حفظ وصون التراث وحمايته ونقله للأجيال، بصفته مكوناً حضارياً كبيراً، وأحد عناوين الهوية والخصوصية لكل شعب وبلد وأمة.