الرياضي

وودز وماكلوري يودعان «أبوظبي للجولف» بصحبة حامل اللقب

مصطفى الديب (أبوظبي) - شهد اليوم الثاني من بطولة أبوظبي “اتش اس بي سي” للجولف 2013 إحدى جولات البطولة الأوروبية العديد من المفاجآت بخروج مجموعة من ألمع نجوم اللعبة في العالم من التصفيات المؤهلة للأدوار النهائية، وأسفرت نتائج اليوم الثاني عن وداع المصنف أول عالمياً الأيرلندي روي ماكلوري للبطولة بعد أن فشل في الظهور بمستوى يؤهله لخوض الأدوار النهائية وحقق ماكلوري ست ضربات فوق المعدل وهو ما كان مفاجأة لعشاقه الذين فوجئوا بالمستوى المتواضع للمصنف أول عالمياً.
ولم تتوقف مفاجآت اليوم الثاني عند حد خروج ماكلوري ولحق به المصنف ثاني عالمياً وأسطورة اللعبة الأميركي تايجر وودز بعد أن أنهى يومه بثلاث ضربات فوق المعدل بعد احتساب ضربتين إضافيتين كعقوبة عليه.
المرض يبعد البطل
وكانت بداية ثاني أيام البطولة قد شهدت الإعلان عن خروج حامل اللقب الإنجليزي روبرت روك بسبب مرضه المفاجئ الشيء الذي لم يجعله قادراً على مواصلة مشوار البطولة التي حمل لقبها للمرة الأولى العام الماضي.ويبدو أن بطولة أبوظبي في طريقها للإعلان عن مولد بطل جديد يحمل لقبها الثامن لاسيما وأن الإنجليزي روز المصنف خامسا عالمياً استطاع الحفاظ على صدارة ترتيب لاعبي الحدث بعد نهاية اليوم الثاني، وحقق روز ثماني ضربات تحت المعدل وبفارق ضربة واحدة عن ثلاثة منافسين هم الدنماركي أولسن المصنف 47 على العالم الذي خرج بـ 7 ضربات تحت المعدل، وجاء ثالثاً الإسباني كاستاند فيدز بالرصيد نفسه من عدد الضربات تحت المعدل، أما المركزان الرابع والثاني مكرر فكانا من نصيب الويلزي دونالدسون الذي أنهى يومه بـ 7 ضربات تحت المعدل أيضاً.
التصفيات نصف النهائية
وتتواصل فعاليات البطولة التي انطلقت أمس الأول على الملعب الوطني بنادي أبوظبي للجولف بمشاركة 126 لاعباً، لليوم الثالث على التوالي، حيث ستقام اليوم التصفيات نصف النهائية للاعبين الذين تأهلوا من الأدوار التمهيدية التي أقيمت على مدار اليومين الماضيين.
وكان اليوم الثاني قد شهد إثارة بالغة بين جميع اللاعبين من أجل حجز مكان في الدور نصف النهائي، وحظي بحضور جماهيري كبير بأرجاء ملعب البطولة، وشهدت المنطقة المخصصة للجماهير بقرية البطولة ازدحاماً غير عادي، في ظل المشاركة الكبيرة من عدد من ألمع نجوم اللعبة على مستوى العالم.
والجدير بالذكر أن خمسة من اللاعبين المصنفين في العشرة الأوائل في التصنيف العالمي، كانوا ضمن تصفيات اليوم الثاني بقيادة الأسطورة الأميركي تايجر وودز الذي يحل ضيفاً على البطولة الافتتاحية لموسم الجولف العالمي للمرة الثانية على التوالي، والأيرلندي روي ماكلوري لكن كليهما خرجا من الأدوار التمهيدية في مفاجأة غير سارة لعشاق الجولف على مستوى العالم.
وكان اليوم الأول من البطولة قد شهد ظهوراً عاديا للأسطورة الأميركي تايجر وودز، ليستكمل ذلك في اليوم الثاني حيث لم يستطع النجم العالمي تخطي حاجز الضربات المسموح ليودع الحدث في مشهد حزين، ولم يختلف الحال بالنسبة للمصنف الأول الأيرلندي روي ماكلروي الذي قدم أداء مخيباً، وحقق 6 ضربات فوق المعدل ليلقى نفس نصيب وودز ويودع البطولة مبكراً.
سعادة بالصدارة
من جانبه أعرب الإنجليزي روز الذي يحل ضيفاً للمرة الأولى على البطولة عن سعادته بصدارة البطولة لليوم الثاني على التوالي، مؤكداً أنه سوف يقاتل من أجل المحافظة على الصدارة حتى الختام وحصد اللقب للمرة الأولى، وقال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد انتهاء المنافسات: لقد استمتعت كثيراً بكل شيء حيث إن الأجواء كانت مثالية للغاية خاصة الطقس المشمس الذي يساعد أي لاعب على إخراج كل ما في طاقته، وأشاد روز بملعب البطولة، وأكد أن الملعب جيد للغاية ويمثل تحدياً كبيراً للاعبين نظراً لصعوبة مواقع الحفر المترامية بين جنباته خاصة موقع الحفرة الأخيرة.




تايجر وودز: البداية لم تكن موفقة
أبوظبي (الاتحاد) - أعرب الأسطورة الأميركي تايجر وودز عن حزنه الشديد لوداع النسخة الثامنة من بطولة أبوظبي للجولف من الأدوار التمهيدية، وقال عقب انتهاء منافسات اليوم الثاني: لم تكن البداية موفقة على الإطلاق وحاولت العودة على مدار اليوم الثاني لكن الأمر كان صعباً للغاية، وأكد أنه أخطأ في تقديره لإحدى الكرات الأمر الذي عرضه لعقوبة إضافية الشيء الذي ضاعف من صعوبة الموقف.
وأضاف: لقد تحدثت مع مارتن كايمر، وأكد لي أن الكرة داخل الملعب لكن يبدو أن الأمر كان عكس ما رأيناه، وكانت وجهة نظر الحكم هي الصحيحة، وتابع المصنف الثاني عالمياً: من المؤكد أن الخروج أمر صعب تماماً لكن يجب أن اتعامل مع الأمر الواقع، متمنياً التعويض في بطولات الموسم المقبلة.
وأشار إلى أن أجواء البطولة بشكل عام كانت متميزة للغاية، وتمنى التوفيق للجميع الذي كان لهم حظ استكمال المشوار حتى النهاية.



جماهير «ذيل الاسطورة»

أبوظبي (الاتحاد) – «ذيل وودز» هو اللقب الذي أطلقه منافسو الأسطورة الأميركي تايجر وودز على الجماهير التي جاءت لمساندة صاحب الـ 14 لقباً، وجاء اللقب بعد أن لاحظ الجميع أن الجماهير لم تترك تايجر وودز طوال أحداث منافسات اليوم الثاني من البطولة، وظلت على حالها تلاحقه من أجل الشد من أزره وحثه نحو أداء قوي يعوض به البداية السيئة لكن خيب وودز ظنهم، وودع البطولة من الأدوار التمهيدية بعد أن أنهى اليوم الثاني بثلاث ضربات فوق المعدل.