عربي ودولي

الحريري: وجودي في السعودية للتشاور حول مستقبل لبنان

قال رئيس الحكومة اللبناني المستقيل سعد الحريري، اليوم الجمعة، إن إقامته في المملكة العربية السعودية التي أعلن منها استقالته "هي من أجل إجراء مشاورات حول مستقبل الوضع في لبنان وعلاقاته بمحيطه العربي".

وأضاف الحريري، في تغريدات على موقع "تويتر"، أن "كل ما يشاع خلاف ذلك من قصص حول إقامتي ومغادرتي أو يتناول وضع عائلتي لا يعدو كونه مجرد شائعات".

لكن نائبا في الكتلة البرلمانية لتيار المستقبل، الذي يتزعمه الحريري، قال في وقت سابق اليوم الجمعة إن الحريري سيغادر السعودية اليوم الجمعة متوجها إلى فرنسا.

وأضاف النائب عقاب صقر "اليوم إلى باريس بعد الظهر وبكره لقاء عائلي مع (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون".

بدوره، أعلن مكتب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، اليوم الجمعة، أن الأخير سيستقبل الحريري ظهر غد السبت (11,00 ت غ) في قصر الاليزيه.

وقال الأليزيه، في بيان، إن الحريري -الذي يوجد حاليا في السعودية، سيستقبل مع عائلته في القصر الرئاسي، بدون إضافة أي تفاصيل.

وكانت الرئاسة الفرنسية أعلنت، أمس الخميس، أن الحريري سيكون السبت في باريس وسيستقبله ماكرون في قصر الأليزيه.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أكد، أمس الخميس، أن الادعاءات بشأن احتجاز الحريري باطلة ولا أساس لها من الصحة.

وأضاف الجبير، أمس في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جان-إيف لودريان، أن الحريري يعيش في المملكة بإرادته وعودته إلى لبنان أمر يعود له وأنه يمكنه مغادرة السعودية "وقتما يشاء".

تأتي تصريحات الوزير السعودي بعد أن أعلن الوزير الفرنسي، في الرياض أمس الخميس، أن الحريري قبل دعوة الرئيس ماكرون للذهاب إلى فرنسا مع أسرته.

ولاحقاً، أعلن لودريان في مؤتمر صحفي مع الجبير، أن الحريري سيسافر إلى فرنسا حينما يريد ووقتما يشاء وسيلقى الترحيب كصديق.

وكان الحريري أكد، أمس الخميس، أنه سيغادر الرياض إلى فرنسا "قريبا جدا"، وذلك لدى استقباله وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان.

وقدم الحريري استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية، من العاصمة السعودية الرياض قبل نحو أسبوعين، احتجاجا على تدخل إيران في لبنان والدول العربية.