الاقتصادي

«الوطني للإحصاء» يطّلع على خطة العمل الاستراتيجية لـ «المركز الخليجي»

السويدي (الثالث من اليسار) خلال لقائه الحربي وإدوارد (من المصدر)

السويدي (الثالث من اليسار) خلال لقائه الحربي وإدوارد (من المصدر)

اطلع المركز الوطني للإحصاء على الإطار العام لخطة العمل الاستراتيجية للمركز الإحصائي الخليجي، وذلك خلال لقاء جمع راشد خميس السويدي مدير عام المركز الوطني للإحصاء بمقر المركز بأبوظبي، مؤخرا وصابر الحربي مدير عام المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون الخليجي، والدكتور روبرت إدوارد، المستشار الدولي ومدير إدارة الإحصاء السابق في صندوق النقد الدولي.
وأشار السويدي إلى أن الاجتماع يشكل خطوة مهمة للمتابعة، مؤكدا أهمية استمرار تبادل الأفكار والمقترحات، التي من شأنها خدمة متطلبات العمل المشترك بين المركزين، وكذلك استعداد المركز الوطني للإحصاء للمساهمة بكل طاقاته وخبراته في إنجاز مرحلة إنشاء مركز الإحصاء الخليجي، إلى جانب حرص المركز الوطني على تعزيز الأنشطة وخطوات العمل في مجال توطيد علاقات التعاون والتكامل الإحصائي بين دول المجلس بشكل عام، وعلاقة المراكز الإحصائية الوطنية مع مركز الإحصاء الخليجي بشكل خاص.
من جانبه، أشار صابر الحربي إلى أن الهدف من الاجتماع هو التشاور المشترك بشأن الإطار العام لاستراتيجية العمل للمركز الخليجي، وتبادل الأفكار بشأن متطلبات عملية الإنشاء، وتمكينه من القيام بمهامه وفقا لقانون إنشاء المركز.
وأشار إلى أن الاجتماع مع المركز الوطني للإحصاء يعتبر خطوة مهمة في إطار التأسيس لعملية الحوار المشترك، بما يخدم العملية الإحصائية على مستوى دول المجلس، لما للمركز الوطني من دور ومساهمة في بناء هذا المشروع المهم، للعمل المؤسسي لدول مجلس التعاون منذ أن بدأ التفكير في إنشاء مركز الإحصاء الخليجي، إلى جانب الحرص والسعي المشترك لاستثمار الخبرات والطاقات المتبادلة لخدمة دول المجلس، وبما يمكنها من تحقيق المزيد من الإنجازات والتكامل والتعاون المشترك في مختلف المجالات، تنفيذاً لتوجيهات أصحاب السمو قادة دول مجلس التعاون حفظهم الله ورعاهم.
وأشار السويدي إلى أن الاجتماع ناقش الإطار العام لخطة العمل الاستراتيجية للمركز الخليجي، والتي ينبغي إعدادها تمهيداً لاستعراضها في الاجتماع القادم لمجلس الإدارة، باعتبار ذلك نقطة الانطلاق لبدء المركز ممارسة دوره ومهامه التي تضمنها قانون الإنشاء، حيث تم تبادل الأفكار بشأن الأولويات الاستراتيجية التي ينبغي التركيز عليها في هذه المرحلة، بما يشمل الأولويات الإحصائية المشتركة، ومتطلبات التشريع والقوانين والمفاهيم الإحصائية المشتركة، ومتطلبات بناء المعايير والمنهجيات المشتركة لدول المجلس، والبيئة التقنية واستخدام التطبيقات والإبداعات الحديثة لخدمة العمليات الإحصائية الرئيسية، ومتطلبات بناء القدرات الإحصائية والتدريب وتسكين الخبرات وفق احتياجات دول المجلس، والمحافظة على تواصل واستمرارية العملية الإحصائية بالاعتماد على الطاقات المتاحة، إلى جانب متطلبات بناء التصانيف وأدوات القياس الملائمة لخصوصية دول المنطقة.
وأضاف أن الخطوة الأولى التي ينبغي الانطلاق منها تتمثل في بناء المصفوفة الإحصائية المتكاملة لكافة المؤشرات الإحصائية على مستوى دول المنطقة، وبحيث يتم على أساسها بناء خطة عمل واضحة المعالم ومحددة المهام ومحددة المواعيد ومؤشرات الأداء الخاصة بها، حتى تكون عملية الإنشاء ومرحلة التنفيذ مبنية على أساس برنامج عمل مخطط له بدقة وعناية، وبالاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في المؤسسات الشبيهة إقليمياً ودولياً.
من جانبه، استعرض الخبير الدولي الدكتور روبرت إدوارد الإطار العام الاستراتيجي للمركز، والمسارات التي يمكن التركيز عليها لبناء الخبرات الإحصائية والفنية، وبما يحقق أهداف مجلس الإدارة، ببناء مركز إحصاء خليجي عصري قادر على الارتقاء بواقع العمل الإحصائي في دول المنطقة، والوصول به إلى مستويات المؤسسات الدولية المشابهة، مشيراً إلى أهمية الرقم الإحصائي المتسق والمتكامل بين دول المنطقة، وتوفير متطلبات المشاريع والبرامج المشتركة لدول المجلس، والتي تسعى للتكامل والتعاون والتقارب نحو المزيد من التوحيد، وفي هذا المجال يزداد دور وأهمية البيانات الإحصائية الدقيقة لخدمة هذه السياسات، وهذا لا يتحقق إلا من خلال تعاون المراكز الإحصائية الوطنية مع المركز الإحصائي الخليجي، بما يساهم في بناء النظام الإحصائي الخليجي.
وأضاف السويدي أن المركز الوطني للإحصاء، سيقدم كافة متطلبات الدعم والمساندة للمركز الخليجي في هذه المرحلة وفي المراحل القادمة، سواءً من خلال توظيف مقدراته وخبراته لمساندة المركز الخليجي، وكذلك استضافة أية أنشطة تساعد في تمكين المركز الخليجي من التقدم وتحقيق المزيد من الإنجازات.
وأكد أن مؤسسات التعاون والعمل الإحصائي المشترك لدول المجلس تعتبر من أولويات العمل التي يحرص المركز الوطني على مساندتها، مشيراً إلى أن المركز سيقوم خلال الفترة القادمة بدراسة للوثائق الخاصة بإعداد الإطار الاستراتيجي لعمل المركز الإحصائي الخليجي، وإعداد ورقة تطويرية سيتم إرسالها لإدارة المركز بما يلبي توقعاتها من المركز الوطني للإحصاء.
وشملت زيارة الوفد جولة تعريفية في المركز الوطني للإحصاء، حيث اطلع الوفد على مشروع مركز البيانات الإحصائية الكلية لدولة الإمارات العربية المتحدة، واستمع الوفد إلى شرح تعريفي حول إنشاء هذا المركز كمبادرة مهمة من قبل المركز الوطني للإحصاء، تهدف إلى توفير محطة إعلام متكاملة عن الواقع الإحصائي في الدولة لراسمي السياسات ومتخذي القرار والوفود الزائرة للمركز، بحيث تتوافر من خلال هذه المبادرة فرصة التعرف في وقت قصير على الصورة الإحصائية بكامل أبعادها، من حيث واقع البيانات، والعلاقات المتبادلة بين مكونات النظام الإحصائي على مستوى الدولة، وكذلك علاقة الدولة مع الهيئات والمؤسسات الدولية ذات العلاقة بنشر البيانات الإحصائية في مختلف المجالات، إلى جانب اطلاع الوفد الزائر على تجربة المركز في استخدام نظم المعلومات الجغرافية والتطبيقات التقنية لخدمة العمليات الإحصائية، سواءً في مجال تنفيذ المسوح والتعدادات الإحصائية، أو في مجال إسقاط البيانات الإحصائية على المستوى الجغرافي، وبما يساعد المركز على الارتقاء بواقع العمل الإحصائي واستخداماته في الدولة.
وقام الوفد بزيارة إلى مقر مركز التدريب الإحصائي، اطلع خلالها على أحدث التقنيات المستخدمة في مجال التدريب في المركز الوطني للإحصاء، كما اطلع على أقسامه والهدف من إنشائه، وكيفية الربط الإلكتروني بين مقر المركز الرئيسي في أبوظبي ومقراته في بعض إمارات الدولة الأخرى، كما استمع إلى شرح مفصل من المختصين في المركز حول دور مركز التدريب في تنمية وتطوير وبناء القدرات الإحصائية والفنية لدى المستفيدين على مستوى الدولة، وكذلك قيام المركز بتنظيم العديد من الأنشطة التدريبية الإقليمية والدولية، بالتعاون مع المؤسسات الإقليمية والدولية ذات العلاقة ببناء القدرات الإحصائية الرسمية.
واختتم الوفد جولته في المركز بزيارة المتحف الإحصائي التابع للمركز الوطني للإحصاء.
واطلع على أهم أركان المتحف، وما يضمه من مقتنيات إحصائية نادرة من أهم الوثائق والسلاسل الإحصائية، والتي جاءت موزعة على مدى حقب زمنية مختلفة ارتبطت بنشأة ومسيرة العمل الإحصائي في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ بداية السبعينيات، كما اطلع على أهم النسخ الأرشيفية القديمة، إضافة إلى أهم الصور الفوتوغرافية التي توثق أهم الأنشطة الإحصائية وخاصة عمليات التعداد التي تمت في الدولة في السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي.
وشاهد الوفد الفيلم التاريخي لبدايات المسيرة الإحصائية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي قام المركز بإنتاجه من الأرشيف التاريخي لأهم المحطات الإحصائية في حياة الدولة، منذ انطلاق أول تعداد عام للسكان في الدولة عند تأسيسها، حيث سجل الوفد الزائر إعجابه وتقديره لهذه المبادرات والإنجازات التي يحققها المركز، والتي ستكون إضافة مهمة للعمل الإحصائي في المنطقة.