الاقتصادي

الأسواق تربح 7.4 مليار درهم بدعم «القيادية»

مستثمرون في سوق أبوظبي المالي (الاتحاد)

مستثمرون في سوق أبوظبي المالي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت الأسهم المحلية مسيرة الأداء الإيجابي في ثاني جلسات العام الجديد، بمكاسب سوقية بلغت 7.4 مليار درهم، متأثرة بعمليات شراء قامت بها المؤسسات والمحافظ بغرض إعادة ترتيب مراكزها المالية في الأسواق المالية المحلية.
واستهداف تعاملات المؤسسات خلال جلسة أمس، عدداً من الأسهم القيادية المدرجة التي استحوذت على النسبة الكبرى من سيولة الأسواق، وسط توقعات بنتائج أعمال سنوية إيجابية للشركات المساهمة المدرجة، وبالتالي الإعلان عن توزيعات مجزية للمساهمين.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية بنهاية جلسة تعاملات أمس، نحو 593.6 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 379.2 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5505 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 65 شركة مدرجة، ارتفع منها 40 سهماً، فيما تراجعت أسعار 15 سهماً، وظلت أسعار 10 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية على ارتفاع نتيجة الأداء الإيجابي للأسهم المدرجة بقطاع البنوك، ليغلق عند مستوى 4481 نقطة، بنسبة صعود بلغت 0.88%، بعدما وصل إجمالي الأسهم المتداولة إلى 56 مليون سهم، بقيمة بلغت 152.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 986 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 27 شركة مدرجة، ارتفع منها 13 سهماً، فيما تراجعت أسعار 9 أسهم، وظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
ونجح مؤشر سوق دبي المالي في مواصلة مكاسبه ليغلق عند مستوى 3458 نقطة، بارتفاع بلغت نسبته 1.4%، بعدما تم التعامل على أكثر من 323.2 مليون سهم، بقيمة بلغت 441 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4519 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 38 شركة مدرجة، ارتفع منها 27 سهماً، فيما تراجعت أسعار 6 أسهم، وظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، قال أيمن حامد مدير شركة «المتكاملة» للخدمات المالية، إن الأسهم المحلية تأثرت بعمليات شراء قامت بها المؤسسات والمحافظ في محاولة لإعادة ترتيب وبناء مراكزها المالية مع بداية العام الجديد، مؤكداً أن تعاملات المؤسسات تركزت خلال الجلسة على الأسهم القيادية المدرجة والتي استحوذت على النسبة الأكبر من التداولات وسط توقعات بعودة زخم السيولة خلال الجلسات المقبلة.
وأضاف حامد، أن عمليات الشراء الانتقائي للأسهم القيادية ساهمت في دعم المؤشرات المالية للأسواق المحلية لتنجح في اجتياز مستويات مقاومة جديدة، متأثرة بالتوقعات الإيجابية لنتائج الشركات المدرجة، وبالتالي زيادة مستويات التوزيعات النقدية على المساهمين، متوقعاً استمرار حركة التداولات النشطة بالأسواق المحلية خلال الجلسات القادمة مصحوبة بأداء إيجابي على مستوى المؤشرات على المدى القصير.
وأوضح مدير شركة «المتكاملة» للخدمات المالية، أن أداء القطاع البنكي في سوق أبوظبي لأوراق المالية كان متميزاً خلال جلسة تعاملات أمس، مؤكداً في هذا الصدد أن سهم «أبوظبي الأول» سجل أكثر منو 30% من إجمالي تعاملات السوق، مما دفع المؤشر العام للصعود وسط توقعات بتسجيل البنوك المدرجة نتائج قوية بنهاية العام 2017.
ولفت حامد إلى أن هناك 4 أسهم قيادية مدرجة في سوق دبي المالي استحوذت على أكثر من 50% من إجمالي تعاملات السوق قيمة وكمية وهي «اعمار» و«دبي الإسلامي» و«جي إف إتش» و«دبي باركس»، وهو ما يشير بوضوح إلى استهداف المؤسسات والمحافظ لهذه النوعية من الأسهم من خلال عمليات شراء إنتقائي تنجح في إعادة ترتيب المراكز المالية مع بداية العام الجديد.
وتصدر سهم «منازل العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كمية تداولات بلغت 14.5 مليون سهم، ليغلق السهم على تراجع عند سعر 0.59 درهم، فيما جاء سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة بلغت 30 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع عند سعر 10.65 درهم، رابحاً فلسين عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «جي إف إتش» في صدارة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية، مسجلاً 60.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 93 مليون درهم، ليغلق السهم عند سعر 1.52 درهم.

إرشادات المستثمر
المبادرة بتسجيل رقم حسابك المصرفي لدى شركة الوساطة يمكًّنك من تسلم كافة توزيعات الأرباح بسهولة، ويضمن حقوق المساهمين الذين لم يقوموا بتسلم التوزيعات الخاصة بهم.
مع تحيات هيئة الأوراق المالية والسلع