عربي ودولي

مسيرات أردنية تطالب بجبهة إنقاذ وحكومة ظل

جمال إبراهيم (عمّان) - طالبت مسيرات أردنية أمس بتشكيل جبهة إنقاذ وطني وحكومة ظل تدير البلاد ، وبإلغاء محكمة أمن الدولة ووقف محاكمة الناشطين السياسيين أمام قضاتها العسكريين فيما لوحظة تناقص في اعداد المتظاهرين بالمقارنة مع اعدادهم في الاسابيع الماضية.وفي العاصمة عمان، نظمت الحركة الإسلامية وقوى معارضة، مسيرة “رفض حكم العسكر” بعد صلاة الجمعة في ماركا الشمالية باتجاه محكمة أمن الدولة، شهدت ترديد هتافات عالية السقف، طالت العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني، وعدداً من الشخصيات الحكومية البارزة.
وطالب المشاركون في المسيرة باسقاط محكمة أمن الدولة، ووقف محاكمة الناشطين المدنيين أمام المحاكم العسكرية.كما طالب المشاركون بالإفراج عن النشطاء المعتقلين، وأكدوا أنهم مستمرون في الإصلاح، وأن ذلك لا يتأتي إلا برفع القبض الأمنية ووقف ملاحقات الناشطين.وردد المشاركون في المسيرة هتافات منها: “ إحنا الشعب الخط ا?حمر ... يسقط يسقط حكم العسكر”، “يا أردنا غالي علينا .. أغلى من مية عنينا”، “الشعب يريد إسقاط وزير الداخلية”. وفي الكرك (جنوب) انتقد متظاهرون عمل حكومة عبدالله النسور وتبعية مجلس النواب لها، مطالبين بتشكيل جبهة إنقاذ وطني وحكومة ظل لحين تشكيل حكومة وانتخاب مجلس نواب يمثلان الإرادة الشعبية الحقيقية. وهاجم الحراك الحكومة بسبب رفع أسعار السلع الاساسية وأسعار الخدمات العامة، واتهمها التراخي عن القيام بواجبها لحماية امن الوطن وافتعال المشاكل في الجامعات وغض الطرف عمن يقطعون الطرقات ويهددون امن المواطنين.وأكد الحراك في بيان أن “الحكومة لم تحقق مطالب الشعب الإصلاحية ولم تحاسب بشكل جاد رموز الفساد الذي يتحكمون بقوت الشعب في إطار من كبت الحرية وممارسة سياسة الاعتقالات بحق نشطاء الإصلاح”.
وأشار البيان إلى أن “الأردنيين وفي ضوء السياسات الحكومية العقيمة يشعر بالتهميش ويعاني من ارتفاع تكاليف المعيشة ما سيفضي إلى ما لا تحمد عقباه”. وهاجم المحتجون مجلس النواب ووصفوه بالقاصر وأنه “مرتهن لتحقيق مصالح خاصة بعيدا عن هموم المواطنين وحاجاتهم الأساسية”. وطالب المحتجون “بتشكيل جبهة إنقاذ عريضة تمثل كل الوطن الاردني يستتبعها تشكيل حكومة ظل لحين الرضوخ لمطالب الاصلاح وبحكومة ومجلس نواب شرعيين تأخذ البلد إلى بر الأمان بدل حالة الاحتقان التي هو عليها”.
وفي الطفيلة (جنوب) طالب الحراك الشبابي والشعبي في محافظة الطفيلة خلال مسيرة نظمها عقب صلاة الجمعة بمشاركة فعاليات حزبية الحكومة بتطبيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وعدم رفع أسعار مزيد من السلع.وطالبوا بمحاربة الفساد والمفسدين ، واسترجاع مقدرات الوطن والشركات التي تم خصخصتها وعدم رفع فواتير الكهرباء على المواطنين إلى جانب المطالبة بالإفراج عن عدد الموقوفين من نشطاء الحراكات الشعبية.وأكدوا أن المسيرات والاحتجاجات ستتواصل لحين تحقيق الحكومة لمطالب الشارع الأردني بمحاربة الفساد والمفسدين وتطبيق إصلاحات على كافة الصعد على ارض الواقع .