عربي ودولي

«داعش» يخسر 95% من مناطق سيطرته بسوريا والعراق منذ 2014

عمان (وكالات)

أكد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش» في سوريا والعراق أمس، أن التنظيم خسر 95% من الأراضي التي تمكن من السيطرة عليها في العام 2014 في كل من سوريا والعراق، وذلك في اجتماع مغلق حضره ممثلون من 32 دولة. وقال بريت ماكجورك المبعوث الأميركي الرئاسي الخاص للتحالف الدولي في بيان عقب اجتماع مغلق مع المجموعة الصغيرة للتحالف الدولي لمحاربة «داعش» عقد في البحر الميت في الأردن أمس، إن «داعش» فقد 95% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا منذ تشكيل تحالفنا في عام 2014».

وكان التنظيم المتطرف سيطر في العام 2014 على مناطق واسعة في سوريا والعراق، وإثر ذلك، بدأ التحالف الدولي بقيادة واشنطن استهداف التنظيم، لينفذ خلال السنوات الثلاث الماضية آلاف الغارات على مواقعه وتحركاته في البلدين، كما نشر مستشارون على الأرض دعما للعمليات العسكرية ضد المتشددين.

وتابع ماكجورك أنه «تم تحرير أكثر من 7,5 مليون شخص من داعش، وعاد 2,6 مليون نازح عراقي إلى ديارهم». وأوضح أن «تدفق المقاتلين الإرهابيين من الأجانب إلى سوريا قد توقف تقريبا»، وأن تعقب وإيقاف المقاتلين الأجانب عبر الحدود «يتزايد».

وأشاد بالدور الرئيسي للتحالف في «تطوير قاعدة بيانات الإنتربول التي تضم 43 ألف اسم»، بحيث تتمكن الدول الحليفة من القبض على المقاتلين الأجانب عند حواجز المرور أو عند محاولتهم عبور الحدود، وأكد أن «موارد داعش باتت في الوقت الحالي في أدنى مستوياتها، والضغط يزداد عليهم».

وأضاف أن التحالف يمارس «ضغطا متزامنا على تنظيم داعش على الأرض وفي الفضاء الإلكتروني، ومن خلال تبادل المعلومات الاستخبارية لمنعه من شن هجمات في أوطاننا». ومني التنظيم في الأشهر الأخيرة بسلسلة خسائر ميدانية في سوريا والعراق.

وضم الاجتماع بحسب بيان للخارجية الأردنية نحو 100 مشارك من 32 دولة ومنظمة، ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن أمين عام مجلس الوزراء العراقي مهدي العلاق، قوله إن «بلاده تتطلع إلى دعم المجتمع الدولي، ومساندة جهود الحكومة العراقية في تنفيذ مشاريع إعادة الاستقرار».وتشن القوات العراقية حاليا حملة لاستعادة آخر جيوب تنظيم «داعش» في الصحراء الغربية للبلاد على الحدود مع سوريا، وكانت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة من التحالف الدولي، حررت الشهر الماضي مدينة الرقة من تنظيم «داعش» أحد أهم معاقله في سوريا.

قمة ثلاثية بشأن سوريا في سوتشي الأربعاء

عواصم (وكالات)

يعقد رؤساء تركيا وروسيا وإيران قمة ثلاثية الأربعاء المقبل تتمحور حول سوريا، وذلك في منتجع سوتشي بروسيا.. وأكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أمس، أن القمة الثلاثية بشأن سوريا 22 نوفمبر، مشيراً إلى أن روسيا وتركيا وإيران هي الدول الضامنة لعملية التسوية السياسية وإرساء الأمن والاستقرار في سوريا. وأعلن النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، فلاديمير جباروف، أن القمة ستتناول، بالخصوص، تصرفات الولايات المتحدة في سوريا، من أجل طرح موقف موحد إزاء هذه المسألة.من جهته، أكد المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ أمس، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيجري «مفاوضات هامة» مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني لبحث مفاوضات أستانا وعملية الانتقال السياسي في سوريا، حسب وكالة «الأناضول»، وفي وقت سابق من أمس، نقلت وكالة «الأناضول» عن مصادر دبلوماسية تركية قولها إن المشاركين في القمة سوف يناقشون آخر التطورات المتعلقة بالمنطقة عامة، وسوريا على وجه التحديد، وأكدت أن الزعماء الثلاثة سيبحثون سير تطبيق نظام وقف إطلاق النار في سوريا.