الإمارات

«الإمارات للأورام» يناقش دور التقنيات في تحديد موقع الورم

مشاركون في مؤتمر الأورام السنوي بأبوظبي (من المصدر)

مشاركون في مؤتمر الأورام السنوي بأبوظبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

انطلقت أمس أعمال الدورة السنوية السادسة لمؤتمر الإمارات للأورام الذي ينظمه «مستشفى توام» أحد منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» تحت شعار «عام الخير - الابتكار في علاج الأورام» وتستمر حتى السبت المقبل بفندق قصر الإمارات بأبوظبي.
ويعد مستشفى توام مركز الإحالة الرئيس في دولة الإمارات لرعاية مرضى السرطان، كما يعد قسم الأورام بمستشفى توام المركز الوطني الرئيسي لعلاج السرطان في دولة الإمارات ومنطقة الخليج.
ويستضيف مؤتمر الإمارات للأورام السنوي لهذا العام مجموعة من الخبراء العالميين وقادة الفكر لتبادل المعارف والخبرات. كما سيتم خلال المؤتمر مناقشة جميع التخصصات الرئيسة والفرعية للأورام وكذلك تقديم العروض والمناقشات حول أفضل الممارسات وأحدث التطورات في أبحاث السرطان والتشخيص والعلاج.
واستقبل المؤتمر هذا العام 12 مختصاً من مستشفى جونز هوبكنز الطبية الدولية، الذي هو مستشفى تعليمي ومركز للأبحاث الطبية الحيوية مقره في مدينة بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية، ويعد أحد أعظم مستشفيات العالم، حيث احتل قمة قائمة يو إس نيوز لأفضل المستشفيات في الولايات المتحدة لواحد وعشرين عاماً متتالية.
ومن أهم المواضيع التي يقدمها المتحدثون القادمون من مستشفى جونز هوبكنز الطبية: دور العلاج الكيميائي المساعد في إدارة سرطان الثدي، التقنيات الكلاسيكية والجديدة لتحديد موقع الورم قبل العملية، منع الأزمات في المرضى المصابين بالسرطان، إدارة سرطان البلعوم، دور العلاج المناعي في سرطان المريء وسرطان المعدة. ويشارك هذا العام لأول مرة 6 متحدثين مختصين في مجالات علاج الأورام من مركز إم دي أندرسون لأمراض السرطان التابع لجامعة تكساس، وهو أحد أشمل ثلاثة مراكز أصلية في الولايات المتحدة الأميركية لعلاج أمراض السرطان وحاصل على المرتبة الأولى في العناية بمرضى السرطان. وذلك في دراسة إحصاء لأفضل مستشفيات الولايات المتحدة نشرت في «تقرير أخبار العالم والولايات المتحدة».
وتشمل المواضيع المطروحة من قبل المتحدثين الستة العديد من المواضيع الخاصة بعلم الأورام منها سرطان الدم اللمفاوي، سرطان البنكرياس، سرطان الرئة وغيرها.
وقال الدكتور مطر راشد الدرمكي الرئيس التنفيذي في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»: «يشكل هذا المؤتمر إضافة نوعية لتطوير القطاع الطبي ودعم مسيرة دولة الإمارات في مجال طب وجراحة الأورام الذي تطور كماً ونوعاً ووقائياً وعلاجياً».
وأضاف قائلاً:« إن نجاح هذا المؤتمر يؤكد الأهمية المتزايدة لضرورة تقديم الرعاية والعلاج لمرضى السرطان ويسرنا رؤية جميع المشاركين حريصين جداً على تبادل المعرفة من أجل تقديم أفضل طرق الرعاية والعلاج لمرضى الأورام».
وقال الدكتور خالد بلعراج رئيس اللجة العلمية للمؤتمر: «إن السبب الثالث للوفيات بإمارة أبوظبي هو السرطان، لافتاً إلى أن من بين كل 10 حالات وفاة يكون منهم حالتا سرطان».
وأضاف بلعراج قائلاً: «إن المؤتمر يعد من أكبر المؤتمرات في علم الأورام في المنطقة، فكل عام هناك رغبة متزايدة لتنظيم هذا المؤتمر لصالح المجتمع الطبي بشكل عام وفي مجال علم الأورام بشكل خاص».ويحتل قسم الأورام بمستشفى توام مركز الصدارة في علاج مرضى السرطان.