عربي ودولي

مقتل 3 إرهابيين والقبض على 74 في شمال سيناء

عربة النقل المضبوطة (من المصدر)

عربة النقل المضبوطة (من المصدر)

القاهرة (وكالات)

أعلن الجيش المصري أمس مقتل ثلاثة إرهابيين والقبض على 74 آخرين خلال الأيام الماضية بشمال سيناء. وأوضح المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أن المداهمات التي استهدفت بؤر الإرهاب في شمال سيناء أسفرت عن مقتل ثلاثة «عناصر تكفيرية إرهابية شديدة الخطورة والقبض على 74 مشتبها بهم في دعم العناصر التكفيرية، وجار اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم بواسطة الجهات المعنية». كما أكد المتحدث «ضبط عربة نقل مخبأ بداخلها كمية من قطع غيار الدراجات النارية، والمواد التي تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة، وعربة ربع نقل بها كمية من المواد المخدرة، وفردين بحوزتهما أجهزة لاسلكية وجوازات سفر مزورة وأجهزة اتصالات بالقمر الصناعي، ومبالغ مالية كبيرة، وذلك على أحد المعابر المؤدية لشمال سيناء». إلى ذلك، تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية بالتنسيق مع القوات المسلحة من ضبط عنصر إرهابي كان قد هرب خلال مواجهات قوات الشرطة مع عناصر إرهابية بمنطقة الواحات في 20 أكتوبر الماضي، ووجهت ضربة قاصمة لأحد مواقع تمركزهم بالمنطقة في 31 أكتوبر الماضي، أسفرت عن مقتل جميع العناصر وعددهم (15 عنصرا) بحسب مسؤول الإعلام الأمني بوزارة الداخلية المصرية.
وقال المسؤول في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي(فيسبوك) أمس إن عملية ضبط الإرهابي الهارب، الذي تبين أنه ليبي الجنسية، ويدعى عبدالرحيم محمد عبدالله المسماري، استكمالا لجهود وزارة الداخلية والقوات المسلحة في مجال ملاحقة العناصر الإرهابية الهاربة المتورطة في المواجهات التي وقعت في منطقة الواحات الصحراوية. وبحسب المسؤول، فقد كشفت عمليات البحث والتحري عن الأبعاد التنظيمية لتحرك عناصر البؤرة الإرهابية، حيث بدؤوا في تكوينها بمدينة درنة الليبية بقيادة الإرهابي المصري عماد الدين أحمد محمود عبدالحميد(الذي لقي حتفه في القصف الجوي للبؤرة) وتلقيهم تدريبات بمعسكرات داخل الأراضي الليبية على استخدام الأسلحة الثقيلة وتصنيع المتفجرات وقيامهم بالتسلل للبلاد لتأسيس معسكر تدريبي بالمنطقة الصحراوية بالواحات كنواة لتنظيم إرهابي تمهيداً لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية الوشيكة تجاه دور العبادة المسيحية، وبعض المنشآت الحيوية في إطار مخططهم لزعزعة الاستقرار بالبلاد. وأشار مسؤول الإعلام الأمني المصري إلى أن المعلومات أكدت تورط بعض عناصر البؤرة الإرهابية في تنفيذ حادث استهداف حافلة تقل بعض المواطنين الأقباط أثناء توجههم إلى دير الأنبا صموئيل بالمنيا في 26 مايو الماضي، إذ أثبت الفحص الفني سابقة استخدام بعض الأسلحة المضبوطة في تنفيذ ذلك الحادث. وأشار إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة وتولى نيابة أمن الدولة العليا مباشرة التحقيقات.
من جانب آخر، عاقبت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، 30 من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، بالسجن 3 سنوات حضوريا لـ10 بينهم محام والسجن 10 سنوات غيابيا لـ20 آخرين، لتحريضهم على العنف بمدينة أبوحماد بالشرقية. وتعود أحداث القضية رقم 28743 لسنة 2016، عندما تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من مدير البحث الجنائي، يفيد قيام عدد من جماعة الإخوان الإرهابية بتنظيم مسيرة تحريضية ضد مؤسسات الدولة، والقيام بأعمال تخريبية، والتجمهر وقطع الطريق، وتم تحديد 30 شخصا بينهم «شوكت ا» محام، وتم تحرير محضر ضدهم، وبعرضه على النيابة العامة قررت إحالتهم إلى دائرة إرهاب الشرقية، لمحاكمتهم.