الإمارات

«مجتمعية» شرطة رأس الخيمة تزور 40 مجلساً رمضانياً

زيارة الشرطة المجتمعية النسائية للمجالس الرمضانية (من المصدر)

زيارة الشرطة المجتمعية النسائية للمجالس الرمضانية (من المصدر)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة) - زار فريق إدارة الشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة 40 مجلساً رمضانياً في مختلف مناطق الإمارة، للالتقاء بالجمهور وتعزيز الثقة مع أجهزة الشرطة.
وتأتي هذه الزيارات ضمن المبادرات الإنسانية السنوية التي تطلقها الشرطة المجتمعية خلال شهر رمضان، من خلال التوجه إلى مختلف المناطق والأحياء السكنية، وكذلك الجمعيات التي تشهد تجمعات الأهالي لمناقشة بعض من المقترحات والمشكلات التي قد يواجهها البعض لتحقيق الأمن والسلامة والاستقرار.
وأشار العقيد سالم سعيد العلكيم مدير إدارة الشرطة المجتمعية، إلى أن الفريق المخصص لتنفيذ هذه المبادرة تمكّن منذ بداية شهر رمضان من زيارة 40 مجلساً رمضانياً، وذلك في كل من منطقة الرمس وخور خوير وشعم وجلفار والظيت. وذكر أن فريق المبادرة وضع خططاً مدروسة قبل بدء الشهر الفضيل، من خلال تنظيم سير الفريق، والتوجه إلى أكبر عدد من المجالس للالتقاء بأكبر شريحة ممكنة من الجمهور. ولفت إلى أن فريق المبادرة المكون من فرع الدوريات المجتمعية بالإدارة، بالتنسيق مع الفروع الجغرافية بمراكز الشرطة الشاملة، كل حسب اختصاصه، يعمل على اختيار المجالس التي تشهد تجمعات كبيرة من الأهالي، حيث يتم طرح والاستماع إلى مختلف المواضيع التي تهم الحضور، والتعرف إلى المشكلات التي تتم الإجابة عنها من قبل الفريق المختص.
وأوضح أن المجالس الرمضانية تأتي ضمن المبادرات الإنسانية المجتمعية الرامية إلى تعزيز ثقة الجمهور مع الجهاز الشرطي، وتفعيل التواصل بين الطرفين، وذلك من خلال زيارات ميدانية لأهالي المناطق بالإمارة، سواء كانوا من المواطنين أو المقيمين. وذكر أن المبادرة تتضمن العديد من المحاور المجتمعية الأساسية التي تقوم عليها الشرطة المجتمعية، من حيث التواصل والتلاحم المجتمعي الذي يعكس روح المودة والألفة بين جهاز الشرطة وأفراد المجتمع، وهي إحدى العادات المجتمعية التي ترتبط بتقاليد وعادات المجتمع الإماراتي، تتم فيها مناقشة احتياجات المجتمع وما يتطلبه من حاجات تصب في خدمته والارتقاء به، بجانب مناقشة بعض المقترحات المطروحة لتلافي بعض السلبيات التي قد تظهر في الأحياء السكنية المختلفة، والتشاور فيما يحقق أمن المجتمع وسلامته واستقراره، ليكون بذلك ترجمة للشفافية في التعامل مع الجمهور، وتجسيداً لاستراتيجية شرطة رأس الخيمة أن تكون أكثر قطاعات وزارة الداخلية تميزاً.
ونوه العلكيم بأن التواصل مع الجمهور يلقى اهتماماً بالغ الأهمية لدى القيادة الشرطية التي تحرص على توسيع دائرة الشراكة المجتمعية، وتعزيز ثقة الجمهور بمستوى الخدمات التي تقدمها الإدارة للمواطنين والمقيمين، وقياس مدى رضاهم، من خلال التواصل مع مختلف الشرائح، والتعرف إلى مقترحاتهم وآرائهم لغايات تحسين جودتها وتقديم الأفضل.
وأكد أن هذه المبادرة ستنطلق طوال شهر رمضان المبارك، لكي تصل إلى مناطق الإمارة كافة، وتحقق الهدف المنشود، وهو تعزيز الثقة والتواصل بين الجمهور والشرطة.
وذكر العقيد سالم سعيد العلكيم، أن المجالس لم تقتصر على الرجال فقط، فقد نظمت الشرطة النسائية برئاسة الملازم موزة الخابوري مدير فرع البرامج المجتمعية بإدارة الشرطة المجتمعية، زيارات لمجالس السيدات وربات البيوت، حيث تم الالتقاء بهن والتحاور معهن، وتقدمت السيدات المشاركات بالشكر لإدارة الشرطة المجتمعية على جهودها المتواصلة مع أفراد المجتمع.