صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

كشف حركة الجنود الأميركيين في العالم بواسطة أجهزة للمراقبة

سماعات أذن للرياضيين متصلة بالواي فاي (أرشيفية)

سماعات أذن للرياضيين متصلة بالواي فاي (أرشيفية)

واشنطن (أ ف ب)

تُظهر خريطة عالمية لأجهزة مراقبة اللياقة البدنية للرياضيين، الطرق التي يسلكها مستخدمو هذه الأجهزة، بمن فيهم الجنود، ما قد يكشف معلومات حساسة حول القوات الأميركية وحلفائها حول العالم.
والخريطة التي أطلقتها شركة «سترافا لابز» تظهر تحركات مستخدمي الأجهزة المرتبطة بتطبيق الشركة، في ما يعرف باسم «الرؤية المباشرة لشبكة سترافا العالمية للرياضيين».
وتشير خريطة العراق الداكنة إلى استخدام محدود لتطبيق «سترافا»، إلا أن سلسلة قواعد عسكرية معروفة نشر الأميركيون وحلفاؤهم قوات فيها في إطار الحرب على «داعش»، تظهر بتفاصيلها.
وتشمل مناطق التاجي شمال بغداد، والقيارة جنوب الموصل، والأسد في محافظة الأنبار. وأيضاً مواقع صغيرة على الخريطة شمال وغرب العراق، تشير إلى منشآت عسكرية أقل شهرة.
والأكثر خطورة هو كشف الخريطة لطرق خارج القواعد ما يعني أن مستخدمي «سترافا» من الجنود أبقوا أجهزتهم مشغلة خلال تنقلهم، ما يسمح بتقديم تفاصيل حول الطرق التي يستخدمونها بشكل منتظم، بقاعدة باجرام الجوية شمال كابول، ومناطق أخرى في جنوب وغرب البلاد.
وأشار المحلل الأمني توبايس شنايدر، إلى أن خريطة سترافا تكشف مواقع عسكرية في سوريا والعراق، إضافة إلى قاعدة ماداما التي تستخدمها القوات الفرنسية في النيجر. وكتب على تويتر «في سوريا تضاء على الخريطة قواعد التحالف ليلاً. بعض الأضواء تدل على مواقع روسية لكن ليست هناك أي أضواء مهمة لقواعد إيرانية». وأضاف أن «كثيرين ينبغي أن يحضروا دروساً صباح الاثنين»، في إشارة إلى الجنود الذين كشفوا عن غير قصد معلومات حساسة خلال سعيهم للاحتفاظ بلياقتهم البدنية. وذكرت وزارة الدفاع الأميركية «بنتاجون» أنها «تدرس» الوضع.